بيروت - لبنان 2018/10/16 م الموافق 1440/02/06 هـ

أساتذة الثانوي أضربوا واعتصموا.. حمادة وعد بحل الدرجات الست

وبقي التشعيب وعقود المتعاقدين وتعويض المديرين بدون جواب

حجم الخط

عمَّ الإضراب الذي دعت إليه رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي، وحراك المتعاقدين كافة ثانويات لبنان، تضامناً مع الأساتذة المتمرّنين في كلية التربية، لقبض رواتبهم وحقهم بالدرجات الست، الذي أكده وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة، في اجتماع مع وفد من الرابطة، وأعطى تعليماته بتوجيه كتاب الى رئيس الجامعة اللبنانية برصد ثلاث درجات لهم ضمن الاعتماد المنقول الى الجامعة.
ونفّذ الاساتذة المتمرّنون اعتصاما، امام مبنى وزارة التربية - الاونيسكو، بمشاركة رابطة اساتذة التعليم الثانوي حيث التقى وفد منهم برئاسة رئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه جباوي وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حمادة.
وعقد جباوي مؤتمرا صحفيا بعد اللقاء قال فيه: «الاضراب كان لسبب واحد هو الغموض حيال الدرجات الست، وهناك قرار درجات من كلية التربية في الجامعة اللبنانية من السنة الماضية والدرجات بعد التعيين. بقية الامور ليس لدينا مشكلة فيها، الرواتب سارت ومرسوم الالحاق والتعيين الذي سيلحظ التثبيت ايضا».
وأضاف: «في موضوع الدرجات الثلاث، مرسوم الـ 14 مليارا لم يلحظ ضمنه الدرجات، هذا التخوف على رغم كل التطمينات التي اتت من وزارتي التربية والمال والمجلس النيابي واللجنة الوزارية على انها مقوننة وليست في حاجة الى قانون او مرسوم هو الذي يدفعنا الى التساؤل والاضراب»، سائلاً: «لماذا لا يوجد قرار يسمح لكلية التربية بصرف اموال الدرجات».
وتابع: «تلقينا اتصالا من وزير التربية لاستقبال لجنة لحل مسألة الدرجات، وهذا ما حصل واجتمعنا معه فوعدنا الوزير بأنه سيوجه كتابا الى الجامعة اللبنانية يطلب من كلية التربية صرف الدرجات الثلاث مع ثلاثة اشهر عن آب وايلول وتشرين اول. وهذا الكتاب سيوزع عليكم فور جهوزه وستنزل الرواتب مع الدرجات الثلاث وسنتابع ولن نسكت. نحن الى جانبكم ولن نتخلى عن هذا الحق للتعليم الثانوي ولا نقبل بأي تراجع من اجلكم ومن اجل الذين سيأتون بعدكم».
وكان الوزير حمادة قد اجتمع مع وفد الرابطة وعدد من أساتذة التعليم الثانوي الرسمي الجدد المتخرجين من كلية التربية، الذين طالبوا بالدرجات الست التي أقرها القانون، وأكد لهم الوزير هذا الحق، «لكن هناك حاجة إلى تدبير إداري من أجل إنفاق المال». 
وكلف المستشار القانوني إعداد كتاب إلى وزارة المال لوضع الدرجات الست من ضمن الإعتماد المنقول بقيمة 14 مليار ليرة، مع حفظ الحق للأساتذة منذ تعيينهم ونجاحهم في دورة الإعداد للكفاءة في كلية التربية»، مؤكدا «دورهم المحوري في النهوض بالتعليم الرسمي الذي يشهد إقبالا كبيرا هذا العام».
وحيت رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان في بيان، «جميع الأساتذة في الثانويات الرسمية ودور المعلمين والمعلمات ومراكز الإرشاد والتوجيه الذين التزموا بقرار الرابطة المتضمن إضراب اليوم»، مثمنة «عاليا وقوفهم إلى جانب زملائهم في سبيل إحقاق الحق».
وعاهدت الرابطة «الأساتذة المتمرنين تأمين جميع حقوقهم بما فيها الدرجات، ولن يضيع لهم أي حق»، ومؤكدة حرصها على «التعليم الثانوي بكل مكوناته عامة وعلى أبنائنا الطلاب خاصة».
{ وعمَّ الاضراب مختلف الثانويات الرسمية في مدينة النبطية ومنطقتها تلبية لدعوة رابطة التعليم الثانوي الرسمي وحراك المعلمين المتعاقدين برئاسة حمزة منصور، احتجاجا على فسخ وزارة التربية والتعليم العالي للعقود الخاصة بالمعلمين المتعاقدين في الثانويات الرسمية في مواد الرياضيات والفيزياء والتاريخ والاجتماع والعربي.
ولفت منصور الى ان «وزارة التربية لم تتجاوب مع مطالب الحراك وتحديدا الحفاظ على العقود والساعات، من هنا كان الاضراب في الثانويات، والذي سيليه اضراب عام ان لم يتم التجاوب مع مطالبنا، لأن فسخ العقود مجزرة بحق عشرات الزملاء في مواد الرياضيات والفيزياء والاجتماع واللغة العربية»، معلنا عن ان «جميع المتعاقدين التزموا بالاضراب في كل ثانويات الجنوب الرسمية».
{ والتزام الاساتذة المتعاقدون في الثانويات الرسمية في قضاء البترون بالاضراب، بدعوة من حراك المتعاقدين الثانويين. وقد فتحت الثانويات ابوابها، وحضر المعلمون لكنهم امتنعوا عن التدريس احتجاجا على عدم تجاوب وزارة التربية مع مطالبهم وتحديدا الحفاظ على العقود، واستنكارا لفسخ عشرات العقود.
{ وتجاوبا مع دعوة الرابطة، نفذت ثانويات حاصبيا الرسمية، إضرابا عاما ليوم واحد، وذلك للتأكيد على مطالبها المحقة، وبخاصة تلك المتعلقة برواتب الأساتذة المتمرنين في كلية التربية، وإعطائهم الدرجات المحقة لهم، وكذلك التعويض على المديرين الذين حرموا من حقوقهم منذ تعيينهم، والسماح لهم بتشعيب الصفوف في الثانويات.
{ كما إلتزام المتعاقدون في كافة المدارس الثانوية الرسمية في محافظة عكار بالاضراب وايضا دار المعلمين في حلبا، بناء على البيان الصادر عن حراك المتعاقدين الثانويين الداعي الى الاضراب العام. وفتحت كل الثانويات ابوابها وحضر المعلمون الى ثانوياتهم إلا انهم امتنعوا عن التدريس احتجاجا على عدم تجاوب وزارة التربية مع مطالبهم وتحديدا الحفاظ على العقود والساعات واستنكارا لفسخ عشرات العقود.


أخبار ذات صلة

الفريق اليمني يفوز بالمرتبة الأولى في مسابقة "فيجيولايز" 2030
هردليشكوفا حاضرت في «بيروت العربية»: إنشاء المحكمة الخاصة بلبنان رسالة [...]
«مركز التميز في التعليم» ببوسطن منح الحريري ميدالية التميّز في [...]