بيروت - لبنان 2021/01/24 م الموافق 1442/06/10 هـ

المتعاقدون أعلنوا تعليق الإضراب بعد لقائهم المجذوب ومواقف مطالبة باحتساب الساعات وفق العقود قبل التعليق

حجم الخط

 أعلن المتعاقدون في التعليم الثانوي والاساسي في بيان، عن تعليق الاضراب المفتوح، والعودة للتدريس عن بعد، بعد اجتماع دام لأكثر من 3 ساعات مع وزير التربية في حكومة تصريف الاعمال الدكتور طارق المجذوب، مستشاره الدكتور محمد دغام ومديرة الإرشاد التربوي هيلدا خوري.

وضم وفد المتعاقدين: حمزة منصور عن التعليم الثانوي -حراك المتعاقدين، حسين سعد عن التعليم الاساسي - متابع شؤون وقضايا المتعاقدين في التعليم الأساسي، علي فخر الدين عن المستعان بهم ونسرين شاهين أساسي - اللجنة الفاعلة.

ووضعت خوري وفد المتعاقدين (ثانوي، أساسي، مستعان بهم، إجرائي) في حيثيات اتخاذ القرار بالتعليم عن بعد من 3 الى 4 حصص في اليوم، «بعد ورود عدة اتصالات وشكاوى وتمنيات من الأهالي والطلاب والأساتذة أنفسهم بتقليص عدد الساعات، بسبب إصابة عائلات بأكملها في البيوت بكورونا، وعدم قدرة الاهالي والاساتذة على تحمل أعباء دفع اشتراكات الإنترنت والهواتف والكهرباء والتصوير، نتيجة الغلاء وارتفاع الجنوني للدولار وبناء لاقتراح المناطق التربوية، ومديريات الوزارة، أصدرت الوزارة قرارا بالتعليم عن بعد من 3 الى 4 حصص في اليوم لانصاف المتعاقدين، على أن يتم تعويض خسارتهم عند العودة الامنة الى المدارس».

وشرح الوفد للمجذوب، مطالبهم لجهة وقت الحصة وتشعيب الصفوف وضرورة إصدار آلية توضح كيفية تعويض وتكثيف الساعات التي خسروها، إضافة الى تعويض أيام شهر أيلول وتشرين الاول بسبب تأخر بدء العام الدراسي، ولفت الوفد الى أنه تم التأكيد أنه سيتم تمديد العام الدراسي نظرا للاوضاع الصحية التي تمر بها البلاد.

وتطرق الى «التهديدات التي يتعرضون لها من قبل المديرين سواء اكان في التعليم الصباحي او المسائي بفسخ عقودهم»، فأكد المسؤولون التربويون معالجة هذا الامر من خلال الاتصال بمستشار الوزير المجذوب لاجراء المقتضى.

وأعلن الوفد حرص المجذوب على إكمال العام الدراسي والمناهج وإكمال عقود المتعاقدين كاملة دون انتقاص من ساعاتهم، نافيا إعطاء إفادات كما حصل العام الفائت، مؤكدا إصدار قرار بآلية وضع العلامات سواء عن بعد أو تعليم مدمج في الفترة القريبة جدا.

كما، أكد المجذوب إبقاء باب الوزارة مفتوحا أمام المتعاقدين لمعالجة المشاكل التي تعترضهم، مع الاخذ برأيهم قبل العودة في الاول من شباط، لناحية الابقاء على التعليم عن بعد فقط او التعليم المدمج.

وتم الطلب من الوزارة إرسال جداول لتعبئة الساعات التعاقدية المنفذة للفصل الأول للعام الدراسي 2020/2021، ومن ثم إرساله للمناطق التربوية والوزارة، والإسراع في دفع المستحقات قبل عيد المعلم. 

ولكن المتعاقدين في التعليم الأساسي الرسمي في لبنان رفضوا تعليق الاضراب المفتوح، وأصدروا بيانا اعتبروا فيه أن «الاتفاق مع وزير التربية الدكتور طارق المجذوب على تعليق الاضراب مرفوض ولا يعنيهم ولا يمثل صوتهم، وهم بالتالي مستمرون في إضرابهم المفتوح حتى نيل حقوقهم وانصافهم باحتساب كامل ساعاتهم المكتسبة من خلال العقد، رافضين الالتفاف على هذا المطلب عبر تراجع وزير التربية عن قراره في شكل رسمي وواضح وليس بوعود اكتوينا بنارها خلال زمن تعاقدنا».

كما أعلنت لجنة المتعاقدين القدامى في التعليم الأساسي الرسمي في بيان، «الاستمرار في الإضراب المفتوح الى حين عودة وزير التربية الدكتور طارق المجذوب عن قراره واحتساب العقد كاملا «.

وبدورها اعلنت رئيسة اللجنة الفاعلة للاساتذة المتعاقدين في التعليم الاساسي الرسمي نسرين شاهين في بيان، «الاستمرار بالاضراب المفتوح حتى إصدار قرار واضح باحتساب كامل عقد الاساتذة المتعاقدين بكافة تسمياتهم».وأكدت أن «اللجنة الفاعلة للاستاذة المتعاقدين في التعليم الاساسي تضم آلاف الاساتذة في المدارس الرسمية من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب، والجميع يلتزم الاضراب المفتوح»، مشددة على «التصدي للمحاولات الفاشلة في زج اسمنا في بيانات مأجورة لتشويه وطعن هذا الالتفاف حول الاضراب المفتوح».

وفي هذا الاطار اتصل عضو كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب حسن عز الدين، بالوزير المجذوب، مؤكدا «ضرورة إعادة النظر في طريقة احتساب ساعات الاساتذة المتعاقدين المنفذة عن بعد، باعتبارهم ركنا أساسيا في عملية التعليم الرسمي، ونظرا لظروفهم الاجتماعية الصعبة».

أوضحت لجنة الأساتذة المتعاقدين في التعليم المهني والتقني الرسمي، في بيان «بعد اللغط عن آلية احتساب ساعات التعاقد»، أن «المديرية العامة للتعليم المهني والتقني وبتوجيهات من المديرة العامة الدكتورة هنادي بري، كانت اتخذت منذ الصيف الماضي الإجراءات الضرورية التي توائم بين حقوق الطلاب في الحصول على المهارات والكفايات المطلوبة، وحقوق الأساتذة كافة وبخاصة الأساتذة المتعاقدين من حيث المحافظة على عقودهم».

وقالت: « نؤكد أن حق المتعاقدين جميعا احتساب العقد كاملا، وبخاصة أننا ما زلنا نرزح ومنذ العام الماضي في ظل ضائقتين صحية واقتصادية».



أخبار ذات صلة

مستشفى الحريري: 95 إصابة جديدة ولا وفيات
رئيس المكسيك يتصل ببايدن .. هل يسقُط الجدار الحدودي؟
1000 محضر لمخالفي التعبئة في صيدا خلال 10 أيام