بيروت - لبنان 2020/04/07 م الموافق 1441/08/13 هـ

تجمّع اتحاد المدارس الخاصة في اجتماع أونلاين

خطوة التعلّم عن بُعد هامّة لكنها ليست لهذه الظروف

حجم الخط

عقد تجمع اتحاد المدارس الخاصة في لبنان اجتماعاً اونلاين بتاريخ 17/3/2020 بمشاركة ممثلين عن المدارس الخاصة التي تنتشر في مختلف المحافظات اللبنانية…واتفق المجتمعون على أن تكنولوجيا التعلم عن بعد سابقة مهمة في عصرنا الحالي.. وان وزارة التربية تحاول جاهدة إيجاد مخرج للعام الدراسي الحالي حتى لا يدخل الطالب اللبناني في الفراغ لاسيما خلال هذا العام الذي انطلق متعثراًوكادت أيام التعطيل أن توازي أيام التعليم الفعلي…

وورأى إن الظروف الصحية التي فرضت نفسها في الآونة الأخيرة على العالم أجمع وعلى وطننا لبنان… تركت آثاراً مباشرة على القطاع التربوي من خلال التعطيل المفاجئ للمدارس والمعاهد والجامعات…. دون إستعداد مسبق لهذا الخطر الداهم الذي بات يتغلغل إلى كافة المناطق إذا لم يتم حصره والاستجابة لقرارات الدولة اللبنانية، وعليه ناقش المجتمعون النقاط التالية:

صعوبة تنفيذ قرار وزارة التربية (التعلم عن بُعد) لأسباب تربوية؛ اقتصادية؛ لوجستية:

{ العوائق التربوية:

-  تفاوت كفاءة أولياء أمور الطلاب في استخدام التطبيقات التربوية على الهواتف الذكية بطريقة فاعلة… فهناك العديد من الأسر التي لا تجيد آلية استخدام الهاتف وتحميل ملفات عبر منصات التعليم عن بعد أو الدخول إلى منصات خاصة كـ class room وغيرها…

- عدم وجود الخبرة الكافية للمدرسين لتقديم المادة التعليمية بالجودة المطلوبة اونلاين  وكذلك عدم توفر الأجهزة اللوجستية التي يجب أن تواكب كل حصة دراسية (كاميرا أو مونتاج أو مكبر للصوت)…

- صعوبة تحقيق الأهداف التعليمية وإكسابها للطالب من جهة… وعدم قدرة الأهل على تقييم المكتسبات لدى الأبناء قبل الانتقال إلى أهداف إجرائية أو تعليمية أخرى..

 تفاوت القدرة على الاكتساب وتفاوت القدرات الذهنية لدى الطلاب في الصف الواحد وبالتالي سيكون هذا الأسلوب غير عادلاً أو لا ينصف جميع الطلاب وجميع المدارس..

{ العوائق الإقتصادية: 

رغم قيام وزارة التربية بالتنسيق مع وزارة الاتصالات بحل هذه المشكلة ان كان لسرعة الإنترنت أو لخفض التعرفة… تبقى مشكلة التطبيق والتنفيذ عملياً واجرائياً صعبة جداً  وقد تكون مستحيلة في المحافظات التي تبعد عن العاصمة بيروت…

{ العوائق اللوجستية: 

إنّ عدم توفر أجهزة لابتوب أو عدم توفر هواتف بالعدد المناسب في المنزل الواحد قد يجعل المهمة شبه شاقة للأهل وللطالب … فالتعطيل هو لكل المراحل التعليمية وبالتالي فإن طلاب مرحلة التعليم الأساسي أو المتوسطة يحتاجون لمساعدة للوصول إلى المادة التعليمية وتدريب على آلية تحميل الملفات المضغوطة والفيديوهات التربوية..

وشكر التجمع المساعي الحقيقة  لوزارة التربية وعملها الحثيث أن تسعف العام الدراسي وتنعشه… لكن راى انها لم تلحظ الجانب النفسي للطالب وللأهل  فلبنان بأكمله اليوم عيونه على الصحة والغذاء والسعي للشعور بالأمن والأمان، لذا فإن خطوة تطوير التعليم ولا سيما التعلم عن بعد خطوة هامة واستباقية ولكن ليست لهذه الظروف ولا لهذه الأزمة…


أخبار ذات صلة

التحقق من الأمن الغذائي في زمن فيروس "كورونا" المستجد
بوتين: التفاؤل وحس الفكاهة سيساعدان بوريس جونسون على التعافي
رئيس الوزراء الياباني: أزمة انتشار فيروس كورونا تمثل أكبر تحدٍ [...]