بيروت - لبنان 2018/06/20 م الموافق 1439/10/05 هـ

حماده تفقّد امتحانات الثانوية العامة

وسجّل ارتياح المرشّحين للأسئلة النابعة من الفهم ومن الحياة اليومية

الوزير حمادة يطمئن من الطلاب عن المسابقات
حجم الخط

تفقّد وزير التربية والتعليم العالي مراكز الإمتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة، فجال في مركزي الإمتحانات في «ثانوية لور مغيزل الرسمية» في الأشرفية، و»ثانوية الحرج الرسمية» في الحمراء، يرافقه المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق، مديرة الإرشاد والإمتحانات الرسمية هيلدا الخوري، رئيس منطقة بيروت التربوية محمد الجمل والمستشار الإعلامي ألبير شمعون.
وتحدث الوزير حماده إلى المرشحين حول «المواضيع التي تتضمنها أسئلة مادة التربية الوطنية والتنشئة المدنية، وهي مواضيع آنية تعبر عن الوضع العام الراهن في لبنان»، واعتبر أنها «مادة للحياة»، وتطرق الى «مواد العلوم الطبيعية وعلاقتها بحياتنا اليومية»، ولاحظ إرتياحا لدى المرشحين لدى سؤاله العديد منهم وفي كل غرفة، عن «مدى فهم الأسئلة وكيفية تجاوبهم معها». وقد أجابوا بأنها «عادية غير معقدة»، والبعض وجدها «سهلة ومطابقة للمناهج وللامتحانات التي تدربوا عليها في المدرسة».
كما تحدث الوزير حماده إلى الإعلاميين، فقال: «لقد فرحت في هذه الزيارة الصباحية لمراكز الإمتحانات الرسمية، أولا، كون ثانوية لور مغيزل وكذلك ثانوية الحرج في الحمرا من المدارس النموذجية الرسمية، وقد لاحظت الملاعب وغرف التدريس والحديقة، وإن من مثل هذه المدارس سوف نشهد تخرج الطلاب الناجحين والمتفوقين، إن من تلامذة المدارس الخاصة أو الرسمية الذين يجتمعون في الإمتحانات الرسمية ويزخرون بالكفاءات المتمايزة، وسوف نشهد إن شاء الله على نسبة نجاح جيدة كما كانت في العام الماضي وربما أعلى من ذلك».
وأضاف: «لقد إختارت اللجان الفاحصة أسئلة لمادة التربية تتعلق بالحياة الآنية وباليوميات الوطنية من المجلس الدستوري والمجلس الإقتصادي والإجتماعي وصلاحيات القضاء ومحكمة المطبوعات وقمع الصحف ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة. وأنا مسرور بأن طلابنا بعلمهم وخيالهم وإبداعهم إستطاعوا مقاربة هذه المواضيع وأن يحلموا بلبنان أفضل ويعملوا لتحقيقه».
وأوضح ان «الإمتحانات تجرى على أحسن ما يرام، وآخر الإحصاءات اليوم، أن لدينا 41560 مرشح لامتحانات الثانوية العامة، منهم 19000 في الإقتصاد والإجتماع، وأقل بقليل من ذلك في علوم الحياة، ومن ثم العلوم العامة والآداب والإنسانيات، وآمل أن تكون هذه الإمتحانات على أفضل ما يرام كما هي «.
سئل: هل سجل حدوث مشاكل؟، فأجاب: «لم يسجل حدوث أي مشكلة، حتى أن نسبة الغياب كانت بسيطة وطبيعية بسبب تقدم بعض الطلاب من امتحانات البكالوريا الفرنسية. وهناك 73 مركزا تستقبل تلامذة لديهم احتياجات خاصة وصعوبات تعلمية وعددهم نحو 280 مرشحا، وحتى في مركز سرطان الأطفال الذي شهدنا فيه على امتحانات المتوسطة سوف يكون الأمر نفسه بالنسبة للثانوية العامة من التنظيم والهدوء والتجاوب». 
*وتفقدت رئيسة المنطقة الشمال نهلا حاماتي الطالب محمود بدر الاسعد المصاب بمرض قصر كلوي، والذي يقدم امتحانه الرسمي في الشهادة الثانوية فرع الاجتماع والاقتصاد في قسم غسيل الكلى بمستشفى عكار رحال في بلدة الشيخ محمد، حيث خصصت غرفة خاصة له بوجود المراقبين والقوى الامنية وبوجود الطاقم الطبي ورئيس القسم الدكتور وليد رحال.
ولم يرغب الاسعد، طالب ثانوية حلبا الرسمية، بالتحدث ولكنه بدا مرتاحا في تقديم امتحانه.
وقالت حاماتي :»إن وزارة التربية الوطنية والمدير العام فادي يرق ورئيسة دائرة الامتحانات هيلدا الخوري يعطون اهتماما كبيرا بالحالات الانسانية وذوي الحاجات الخاصة. إن اهل الحالات المرضية يقدمون طلب من الوزارة عن وضع ابنائهم ويتم درسه من خلال لجنة طبية وتتم الموافقة».
وأشارت إلى أن «الطالب مرتاح جدا وأجواء الامتحان تجري بشكل طبيعي بوجود المراقبين»، آملة له «النجاح كما كل الطلاب».. وقد أكملت حاماتي جولتها على مراكز الامتحانات في عكار. 
*ومن صيدا أفادت مندوبة «اللـواء» الزميلة ثريا حسن زعيتر بأن الامتحانات الرسمية للشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة في صيدا استمرت لليوم الثاني وسط أجواء مريحة وهادئة يرافقها إجراءات أمنية لقوى الأمنية في محيط المراكز، والجيش اللبناني خارج المراكز  وبلغ عدد المرشحين في محافظة الجنوب 5008 طالب توزعوا على 25 مركزاً، وفي صيدا - الزهراني توزع الطلاب على 14 مركزاً.


أخبار ذات صلة

حماده: التعليم الجيد للجميع ولمنع التمييز
اعتصام رفضاً لإغلاق مدرسة الطنطورة الإبتدائية
ندوة التعلّم المدمج في خدمة عمليتَيْ التعليم والتعلّم في لبنان