بيروت - لبنان 2021/04/14 م الموافق 1442/09/02 هـ

خليفة عن عريضة تعديل المرسوم 6433: للضغط لتوقيعه كما اقترحته قيادة الجيش

حجم الخط

عقد الأمين العام للحركة الثقافية- إنطلياس الدكتور عصام خليفة، مؤتمرا صحافيا في صالون الحركة في انطلياس، تناول فيه موضوع العريضة لتعديل المرسوم 6433 (الحدود البحرية لجنوب لبنان) وإرسال الاحداثيات الجديدة المقترحة من الجيش اللبناني الى الأمم المتحدة، بمشاركة عمر زين، العميد جورج نادر، علي قاق، زياد صايغ، العميد سامي رماح، الدكتور بشارة حنا، الدكتور انطوان سيف، وفي حضور نقيب المحامين ملحم خلف ومجموعة من ممثلي هيئات المجتمع المدني.

تحدث الدكتور خليفة عن العريضة وتعديل المرسوم المتعلق بالحدود البحرية والمقترحات.

واكد ان «الهدف المباشر لتوقيع العريضة كما ذكرنا: الضغط على المسؤولين لكي يبادروا فورا الى توقيع تعديل المرسوم 6433، كما اقترحته قيادة الجيش، وارسال هذا التعديل فورا الى الأمانة العامة للأمم المتحدة. والجمعيات والمواقع والنخب التي قامت بتوقيع العريضة ستؤلف لجنة متابعة، للسهر على سرعة تحقيق الهدف من وضعها، وممارسة كل وسائل الضغط المناسبة والخطوات الدستورية والقانونية والقضائية التي تؤمن المصالح التاريخية للشعب اللبناني وبخاصة الحفاظ على ثرواتنا الغازية والنفطية لاجيالنا اللبنانية القادمة. وربما يكون في طليعة تلك الخطوات توثيق الإتهام للمتقاعسين من المسؤولين بالخيانة العظمى».

وخلص خليفة الى القول: «إن محاولات تجويع شعبنا، واغراق مجتمعنا باللاجئين والنازحين، وانهيار القوة الشرائية لمواطنينا من خلال انهيار العملة الوطنية، واستمرار سرقة أموال المودعين في المصارف، وتهريب الأموال المنهوبة الى الخارج، وصولا الى المجاعة والفوضى والانهيار الشامل، كل هذه الأساليب سيقاومها شعبنا ويعرف جيدا أنها مفتعلة لتركيعنا ونهبنا وإجبارنا على التخلي عن حقوقنا وعن سيادة دولتنا اللبنانية في البر والبحر ضمن حدودها المعترف بها وكما تنص القوانين والأعراف الدولية. ونؤكد للقاصي والداني تمسكنا بحقوق الانسان في لبنان وباستقلال وسيادة الدولة اللبنانية، ودفاعنا عن الميثاق الوطني ورفضنا الثابت لكل اشكال التبعية لهذا المحور او ذاك بما يتفق ومرتكزات سياستنا الرسمية التي أرساها الكبار من قادة دولتنا الوقوف مع الدول العربية إذا اجتمعت والوقوف على الحياد اذا اختلفت».

وأكد ان «الحل الإنقاذي الفعلي يبدأ مع تأليف حكومة مستقلين أقوياء وإصلاحيين فورا، يتمتعون بصلاحيات استثنائية تكون مدخلا لحل عميق للأزمة وتجديد السلطة من خلال انتخابات نيابية فورية».

بعد ذلك جرى حوار شارك فيه كل من زين، نادر، قاق، صايغ، رماح، حنا وسيف.



أخبار ذات صلة

وصول ديفيد هيل إلى كليمنصو للقاء جنبلاط
لقاء سابق في موسكو بين بوتين وبايدن في 2011 حين كان الأخير نائباً للرئيس الأميركي باراك أوباما
في «دولة ثالثة».. بوتين «سيدرس» مقترح بايدن بعقد قمة بينهما
النائب الإيراني علي رضا زاكاني: تفجير نطنز دمر معظم منشآت [...]