بيروت - لبنان 2019/11/14 م الموافق 1441/03/16 هـ

شهيِّب أطلق مع ملكة السويد برنامج 4Z لمواجهة التنمر بين التلامذة

الملكة سيلفيا تتسلم باقة ورد من تلميذ بحضور الوزير شهيب
حجم الخط

استقبل وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، في مبنى ثانوية رينيه معوض وثانوية الدكتور حسن صعب الرسميتين في رمل الظريف، ملكة السويد سيلفيا التي تزور لبنان بوصفها رئيسة مؤسسة منتور العالمية، بحضور سفير السويد في لبنان يورغن لندسترون، ورئيسة مؤسسة منتور عربية ثريا إسماعيل، المدير العام للتربية فادي يرق، ومستشاري الوزير الدكتورة لينا البيطار وأنور ضو ومديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي ومدير التعليم الأساسي جورج داود ورئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الأشقر ومديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا الخوري  ومديري الثانويتين واللجنة التنظيمية من الجانبين اللبناني والسويدي .

وفي قاعة المسرح أقيم احتفال على شرف الملكة بدأ بالنشيد الوطني ثم قدم الوزير للملكة سيلفيا هدية تذكارية من الصناعة الجزينية اللبنانية، وبعد ذلك قدم تلامذة المدرستين رقصات فولكلورية لبنانية . ثم تحدثت رئيسة منتور عربية ثريا إسماعيل عن إطلاق الملكة لبرنامج بعنوان »4 z  » المتعلق بتأهيل التلامذة لمواجهة التنمر . وتحدثت عن العلاقات الطيبة التي تربط لبنان بالمؤسسة وبمملكة السويد مشيرة إلى ان الملكة التي ترأس المؤسسة خصت لبنان ليكون البلد الأول وفي مدرسة رسمية لبنانية لإطلاق هذا البرنامج، وشددت على أهمية التعاون مع وزارة التربية سيما وأن المؤسسة تعمل على تمكين وإرشاد وتوعية الشباب ووقايتهم .

ثم تحدثت التلميذة فرح قبرصلي فعرضت لبرنامج 4 z ، كما تحدث التلميذ رامي المير باسم التلامذة مرحبا وشاكرا الملكة على زيارتها واهتمامها ودعمها للبنان .

بعد ذلك ألقى المدير العام للتربية فادي يرق كلمة الوزير وقال فيها : إن لبنان الذي يحترم شرعة حقوق الإنسان، ويدرسها في مناهجه وكتبه، يقدم رسالة التعليم للجميع على أراضيه، من لبنانيين ونازحين، وذلك بناء على سياسة تربوية يرعاها معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ أكريم شهيب، وتنفذها الوزارة بالتعاون مع المنظمات الدولية والدول المانحة. 

واضاف :لبنان الذي يقدر عالياً إسهامات السويد في العمل من أجل السلام وحقوق الإنسان، يثمن عالياً هذه الزيارة التاريخية لجلالة الملكة إلى ربوعه....إن بلادنا التي تمر بظروف إقتصادية دقيقة، تدعو جميع الأصدقاء في العالم، وفي مقدمهم مملكة السويد الموقرة، إلى الوقوف إلى جانبه ودعمه، لكي يتمكن من القيام بأعباء تعليم آلاف الأولاد الموجودين على أراضيه، ريثما تتوافر ظروف عودتهم الآمنة إلى بلادهم، لكي يسهموا في إعمارها ونشر قيم الديمقراطية واحترام الحريات العامة وحقوق الإنسان. 

بعد ذلك إنتقل الجميع إلى إحدى القاعات حيث تم عرض البرنامج وكيفية تفاعل التلامذة معه، ومناقشاتهم ومواقفهم من التصرفات اليومية والحكم عليها، كما تم عرض فيلم حول التنمر ونتائجه على التلامذة وحياتهم في المستقبل، وعلاقة المتنمر بالممارسات الخطرة، وإمكان تحول المتنمر عليه إلى المخدرات والكحول إذا لم يلاقي التفهم والإحتضان والرعاية .

كما جالت الملكة على عدد من الصفوف وتحدثت إلى المعلمات والتلامذة والتقطوا معها الصور التذكارية .  

من جهة ثانية أصدر الوزير شهيب قرارا حدد بموجبه  إجراءات إدارة وتنفيذ بعد الظهر في المدارس والثانويات الرسمية المعتمدة لتدريس التلامذة غيراللبنانيين للعام الدراسي 2019-2020.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 14-11-2019
منظّمات الأمم المتّحدة تدرس خطة للإنتقال من بيروت؟
بحر بشري في بعبدا إحتجاجاً على كلام عون (تصوير: طلال سلمان)
حماية مُفرِطة لقصر بعبدا... ومأزق التكليف يهدِّد بسقوط الدولة!