بيروت - لبنان 2019/09/15 م الموافق 1441/01/15 هـ

طلاب اللبنانية في النبطية اعتصموا «بدنا نتعلم يا دولة»

طلاب الجامعة اللبنانية يريدون العودة إلى مقاعد الدراسة
حجم الخط

النبطية – سامر وهبي 

تحت شعار «بدنا نتعلم يا دولة» نفّذ طلاب المجالس الطلابية في الفرع الخامس في كليات العلوم، الاداب، العلوم الاجتماعية، الصحة» في الجامعة اللبنانية في النبطية وصيدا، اعتصاما امام مدخل كلية العلوم في النبطية  للمطالبة «باتخاذ الاجراءات اللازمة في سبيل تعليق اضراب اساتذة الجامعة اللبنانية، وعودة الطلاب لاستئناف عامهم الدراسي الذي بات مهددا».

وحمل عدد من الطلاب المعتصمين لافتات كتب على بعضها « بدنا نتعلم يا دولة،لان نحن مستقبل البلد»، و»مش حلوة بلانا بدنا نتعلم»، و»شو بخصوص مستقبلنا بدنا نتعلم».

وألقى الطالب علي توبة من كلية العلوم كلمة أعلن فيها عن ان «اعتصامنا هو اول الخطوات، ونحن ان لم نعد الى مقاعد الدراسة في القريب العاجل سوف نلجأ لممارسة كل الخطوات والوسائل التصعيدية التي يكفلها لنا القانون اللبناني وتحت أمرته، ولن نسكت قبل ان نحصل على حقنا، وما شاهدتموه اليوم اول الغيث، نحن 80 ألف طالب يا دولة، نريد ان نتعلم وهذا حقنا، ونريد ان نتخرج لنؤمن وظيفة مستقبلية لنا، نحن يا دولة نريد ان نحصل على شهاداتنا لان هناك طلاباً تريد السفر لاكمال دراستها في الخارج،  كما ان هناك طلاباً تريد التقدم لامتحانات الماستر، هذه صرختنا وتحملوا مسؤولياتكم، وكفاكم عبثا بمستقبلنا، اعطونا وعودا اكيدة تضمن حقنا ولا تردينا ضحية اهمالكم وتسويفكم».

كما ألقى الطالب رضا كرام من طلاب كلية الاداب في صيدا كلمة اعلن فيها «اننا  نرفع نداءنا ، أنّنا نريد حقوق جميع أعمدة هذا الصرح العلمي الكبير، طلاباً وأساتذة. أعيدونا إلى مقاعدنا، وأنقذوا ما تبقّى من العطلة الصيفيّة الّتي تشكّل لغالبيّتنا فرصة ضروريّة لا غنى عنها كي نعمل لنتمكّن من تسديد رسوم الدراسة، وأعينوا طلّاب السنوات الثالثة الذين يحتاجون لاجازاتهم للدخول إلى سوق العمل».

وختم: نتوجّه إلى المعنيين جميعًا، حكومة ورئاسة جامعة وأساتذة وهيئات وفعاليّات وأحزاب، نناشد الجميع أن ينظروا إلى الطلاب على أنّهم أبناؤهم وبناتُهم، وأن يضعوا جهودهم معا لدفع بعجلة الحلّ إلى الأمام سريعًا لصالح جميع الأطراف.

كما كانت كلمة للطالبة خديجة عز الدين من معهد العلوم الاجتماعية اعلنت فيها ان «اعتصامنا هو للمطالبة بحقنا بالتعلم، ونحن لسنا ضد مطالب اساتذة الجامعة وحقوقهم ولكن لا يتم ذلك على حسابنا، وجميعنا ينتظر شهادة الماستر او السفر لاكمال الدراسة ، او العطلة الصيفية للاستعداد للعام المقبل والعمل خلالها لكي يستحصلوا على المال لاكمال علمهم، وعلى الدولة ان تؤمن حقوقنا وحقوق الاساتذة ولا يكون كل ما يحصل على حسابنا». 



أخبار ذات صلة

ظريف: الولايات المتحدة أخفقت في استراتيجية أقصى ضغط على إيران [...]
بعد حادثه الأليم.. رسالة لعاصي الحلاني من هاني شاكر
حنكش يذكّر بوصية بشير الجميل