بيروت - لبنان 2019/09/15 م الموافق 1441/01/15 هـ

إدانات إسلامية واسعة لإقتحام الأقصى

اقتحامات الأقصى
حجم الخط

أدان الأزهر الشريف الاقتحامات المتتالية التي قام بها المستوطنون الإسرائيليون عبر باب المغاربة للمسجد الأقصى المبارك، لأداء طقوسهم التلمودية بداخله، على مدار يوم الأحد وأمس، وسط تسهيلات من شرطة الاحتلال.

وقال الأزهر الشريف، في بيان صحفي، إن مثل هذه الممارسات الغاشمة التي تسعى إلى تهويد القدس والسيطرة على المسجد الأقصى المبارك؛ لن تغيّر التاريخ، وستبقى قضية القدس حيّة إلى أن نستعيدها من أيدي الغاصبين.

وشدّد الأزهر، على أن عروبةَ القدس والمسجد الأقصى أمر لا يقبل العبث، وحقيقة ثابتة لن تفلح محاولات الصهيونية العالمية في تزييفها أو محوها.

ودعا الأزهر جميع الهيئات والمنظمات العالمية إلى الحفاظ على الوضع القانوني لمدينة القدس، وتأكيد هُويتها، والتدخّل الفوري لوقف هذه الاعتداءات السافرة، وصد الغطرسة الصهيونية التي تتحدَّى القَرارات الدوليَّة.

الإفتاء المصرية

{ من جهتها حذّرت دار الإفتاء المصرية في بيان لها تعقيبا على اقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين للمسجد الأقصى المبارك تحت حماية شرطة الاحتلال، وحذّر علام من تداعيات استمرار مخططات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد مدينة القدس المحتلة، وتغيير معالمها، وطمس هويتها الحقيقية.

ودعا مفتي مصر إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية والتدخل الفوري لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق القدس والمقدسات.

كما حثّ العالم الإسلامي والعربي بجميع منظماته وهيئاته وجميع منظمات الأمم المتحدة المختصة وفى مقدمتها (اليونسكو) لوقف تنفيذ المخططات الإسرائيلية التى تمثل تهديدا خطيرا على المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة.

وأشار إلى أن أعمال الحفريات أسفل المسجد الأقصى ومحيطه والبلدة القديمة، التي تنفذها سلطة الآثار الإسرائيلية، تمثل تهديدا خطيرا للمسجد فى سياق محاولات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة لتهويد القدس.

يذكر أن مئات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة «باب المغاربة»، الأحد، في إطار احتفال المستوطنين بعيد «نزول التوراة»، أو ما يسمونه بـ «الشفوعوت».

وكانت جماعات ومنظمات «الهيكل» المزعوم، دعت مناصريها من المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى جماعيا وبكثافة في هذا العيد.

في المقابل، دعا نشطاء فلسطينيون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كل من يمكنه الوصول للمسجد الأقصى، لشد الرحال إليه والتصدّي للاقتحامات.

الأوقاف الفلسطينية

{ بدورها نددت وزارة الأوقاف الفلسطينية باقتحام الأقصى من قبل المستوطنين، وطالبت المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية بضرورة وضع حد لهذه الانتهاكات التي تمس بقدسية المسجد، مناشدة أبناء شعبنا بضرورة شد الرحال إلى الأقصى والاعتكاف فيه.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف حسام أبو الرب أن الاستمرار بهذه الجرائم بين الحين والآخر وبمباركة من المستوى السياسي «الإسرائيلي» وبشكل علني يلزم العالم أن يقف عند مسؤولياته، وأن يتدخّل بشكل جاد لوضع حد لهذه الانتهاكات.

وشدّد على ان المشروع «الإسرائيلي» الذي يهدف إلى تهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك لن يتحقق لأن المسجد المبارك بساحاته وأروقته وكل جزء فيه، هو حق خالص للمسلمين وحدهم، ومدينة القدس ستبقى إسلامية ولن يسلبها الاحتلال هويتها مهما عمل.

 المصدر: جريدة « اللواء»



أخبار ذات صلة

الحرس الثوري: يمكن للحرب أن تندلع
اصابة عشرات الفلسطينيين خلال مواجهات شرقي القدس
توقعات الأبراج ليوم الاحد 15/09/2019