بيروت - لبنان 2020/10/29 م الموافق 1442/03/12 هـ

السعودية تستقبل أول أفواج المعتمرين وتعلن جهوزيتها التامّة

السديس يؤكّد صرامة الإجراءات للحفاظ على السلامة

أول فوج من المعتمرين يطوف في مكة المكرمة
حجم الخط

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بالمملكة العربية السعودية أنها أتمّت جاهزية المسجد الحرام لاستقبال المعتمرين، حيث وضعت خطة متكاملة لموسم العمرة الاستثنائي تعمل على تحقيق عدد من المحاور، مع الحرص على تسخير إمكاناتها لخدمة قاصدي المسجد الحرام، وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ذلك جاء خلال لقاء عقدته الرئاسة العامة، عبر الـ «فيديو كونفرانس»، بحضور وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري، الذي أكد أن خطة الرئاسة لاستقبال المعتمرين مكوّنة من عدة محاور أهمها: (المحور الإداري، والمحور الوقائي، ومحور التطهير، والتوعية، والتفويج).

من جانبه، أشار وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية بالمسجد الحرام محمد بن مصلح الجابري، إلى أن محور الوقاية تتشارك فيه جميع وكالات الرئاسة، من خلال قياس درجات الحرارة بالكاميرات الحرارية الموجودة على جميع مداخل المسجد الحرام، واستمرار منع الاعتكاف والافتراش داخل المسجد الحرام، ومنع دخول المأكولات والمشروبات داخل المسجد الحرام، وإعادة فتح المشربيات وفق الإجراءات الصحية مع استمرار العبوات، وترتيب الصفوف بشكل متباعد لمنع التقارب بما يقلل فرص العدوى، وإعادة تنظيم الحشود لتوزيع الكثافة في أنحاء المسجد الحرام، ورفع مستوى التعقيم داخل المسجد الحرام وساحاته بالتنسيق مع وزارة الصحة، واستمرار منع العمل بالشاشات التي تعمل باللمس.

كما أضاف الجابري، أن الرئاسة خصصت الرقم (1966) للبلاغات، وتقوم بمتابعة ارتداء الكمامات الواقية والقفازات، وفحص جميع دافعي العربات من فيروس كورونا مع لبس الكمامات والقفازات وقياس درجة الحرارة.

في غضون ذلك، أوضح مدير عام الإدارة العامة للحشود بالرئاسة المهندس أسامة بن منصور الحجيلي أن دخول المعتمرين إلى المسجد الحرام؛ سيكون من باب أجياد، وباب الملك فهد، ثم توجيهُهم إلى نقاط التجمع بالداخل، وتوزيعُ الأفواج في مناطق التجمع داخل توسعة الملك فهد، بحيث تكون كل منطقة تستوعب (١٠٠) معتمر.

استقبال أول الأفواج

وكان المسجد الحرام قد استقبل أول فوج من المعتمرين وفقا للإجراءات الاحترازية الصحية التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية، ونشرت قناة الإخبارية فيديو يظهر وصول أول فوج من المعتمرين إلى المسجد الحرام، حيث ارتدى الجميع الكمامات والتزموا بالتباعد الاجتماعي
كما سبق وأعلنت وزارة الحج والعمرة عن 4 مراحل للعمرة، تبدأ المرحلة الأولى بطاقة تشغيلية تصل إلى 30%، فيما تنطلق المرحلة الثانية في 18 من أكتوبر الحالي بنسبة 75% من الطاقة التشغيلية، وفي الأول من نوفمبر ستستأنف العمرة والزيارة من داخل وخارج السعودية تدريجياً بطاقة تشغيلية تصل إلى 100%، وتنطلق المرحلة الرابعة بمجرد الإعلان عن انتهاء أزمة كورونا أو زوال الخطر.

إلى ذلك جنّدت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في الإدارة العامة للشؤون الفنية والخدمية بالمسجد الحرام طاقتها البشرية والخدمية لاستقبال ضيوف الرحمن الذين أتوا لأداء مناسك العمرة لهذا العام، وذلك من خلال إداراتها المختلفة بالمسجد الحرام، وفق وكالة الأنباء السعودية «واس».

وتمثلت الإجراءات الاحترازية في التزام إدارة تطهير سجاد المسجد الحرام بغسل المسجد الحرام يومياً 10 مرات، وسيكون غسيل بعد أن يفرغ المعتمرون من أداء مناسك العمرة، ويشارك في عملية الغسيل 4000 عامل وعاملة، ويستخدم 60000 لتر من المنظفات والمطهرات يومياً وهي ذات جودة عالية وصديقة للبيئة، وأيضاً يتم تطهير المسجد الحرام بـ1200 لتر من أجود أنواع المعطرات وذلك بشكل يومي. كما يشارك في عملية التطهير 100 معدة غسيل حديثة ذات تقنية عالية تعمل على مدار الساعة، وسوف يتم فرش 9000 سجادة مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لضمان التباعد بين المصلين، ويقوم على الإشراف على هذه المهام أكثر من 180 مشرفاً ميدانياً على مدار الساعة من أبناء الوطن.

كما عملت إدارة الوقاية البيئية ومكافحة الأوبئة على توزيع 300 صبانة وزعت على مداخل أبواب المسجد الحرام والمصليات وكذلك دورات المياه، وتوزيع 900 لتر معقم للأيدي يوميا و1000 لتر معقم للسجاد و2500 لتر معقم للأسطح، ويقوم عمال التطهير بحمل مضخات تحمل على الظهر لأعمال التعقيم وبلغ عددها 200 مضخة، وأيضاً يقوم 450 عاملا متجولا يحملون معقمات على الظهر يعملون على مدار الساعة بمعدل 150 عاملا في كل وردية، وأخيراً يتم تعقيم سجاد المسجد الحرام 12 مرة يومياً وذلك بعد كل فوج يقوم بأداء مناسك العمرة.

السديس

من جانبه، أكد الشيخ د. عبد الرحمن السديس الرئيس العام للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن الرئاسة تنفذ حملة «خدمة معتمرينا شرف لمنسوبينا» في عامها الخامس والتي تهدف إلى تفعيل العديد من البرامج والأنشطة، كما راعت الحملة هذا العام تطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، ومنع وصوله إلى المسجد الحرام، كما أنها خصصت صحن المطاف للطواف، وذلك بهدف التسهيل على المعتمرين لأداء نُسكهم بكل يسر وسهولة وللحفاظ على سلامتهم ليؤدّوا نسكهم على أكمل وجه.

ونوّه السديس بالسماح بأداء العمرة في المسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة بالمسجد النبوي وَفْق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا بشكل تدريجي، مؤكدا على أن هذه الموافقة تنبثق من حرص قيادة المملكة على صحة وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين واستجابة لنفوس المسلمين ومُهَجِها التي تتوق للعمرة والزيارة مع الحفاظ على الاحترازات والتدابير الوقائية التي تحول بإذن الله دون إصابتهم بأي طارئ يكدّر صفو أدائهم.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 29-10-2020
وسام الأرز الوطني للبروفسور ناجي الصغير
29-10-2020