بيروت - لبنان 2020/08/10 م الموافق 1441/12/20 هـ

بين مساعدة المحتاجين وإهانتهم بالتصوير للإعلانات

العلماء: حافظوا على كرامة الإنسان ولا تستغلّوا حاجتهم... فتصرّفكم غير أخلاقي

حجم الخط

لا شك ان الظروف الاقتصادية الصعبة التي أصابت مجتمعنا نتيجة الحجر المنزلي بسبب الكورونا، أفرزت الكثير من الأسر المحتاجة التي لم تجد ما تسدُّ به رمقها من الجوع... ولذلك تحرّكت الكثير من الجمعيات لمساعدة المحتاجين والفقراء وتأمين لهم الإعانات، وتهافت الخيّرين على أداء هذه الرسالة، ولكن الكثير منهم استغلّ هذه الطريقة للتباهي والتفاخر على الإعلام بانه فاعل خير، وتصوير المحتاجين وهم يستلمون اعاشاتهم...

وهل هناك أكثر من هذا الذلّ لمساعدة الفقراء والمحتاجين؟ أين نحن من أخلاق الصحابة والأئمة عندما كانوا يساعدون المحتاجين؟! فالإمام علي رضي الله عنه كان عندما يساعد الناس الفقراء يقف خلف الباب وعندما سألوه عن ذلك قال حتى لا أرى الذل في عيون الناس... فلنساعد بكل صمت وخفية كي لا نذلّ الناس ونهدر كرامتهم...

ماذا يقول العلماء في هذا؟.. هذا ما سنعرفه في تحقيقنا التالي:

الصلح


المفتي الشيخ خالد الصلح

{ مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح قال بداية: للفقراء والمحتاجين حقوق علينا حيث يجب أن نساعدهم قدر استطاعتنا، فقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بذلك من خلال فرض الزكاة وصدقة التطوع وجعلها من أساسيات الإيمان، وكذلك فقد أمرت جميع الأديان بضرورة العطف والإحسان إلى الفقراء ومساعدتهم، وتماماً كما جاء في الدين الإسلامي، فإنه دين العطاء والعطف, وقد أوصانا الرسول  صلى الله عليه وسلم بمساعدة المحتاجين وعدم تجاهل حالتهم ومعيشتهم.

وكذلك الفطرة الإنسانية التي توجد بداخل كل إنسان والتي تجعله يشعر بغيره فلا يتحمّل أن يرى غيره يتألّم أو يحتاج إلى الكثير من الأشياء الضرورية والتي تعتبر من أبسط حقوقه. هناك الكثير من السُبل التي يستطيع الإنسان أن يساعد بها المحتاجين فالزكاة تؤخذ من غنيّهم وتردّ على فقيرهم.

وأضاف: فتوفّر له إحتياجاته، إلى جانب ذلك يوجد الصدقة الجارية ويقدّم فيها المسلم صدقه معينة وتختلف أشكالها، فقد يقدّم مقدار من المال أو الملابس أو وصلات المياه أو ترميم لأسقف منازل الفقراء وكذلك توفير الكهرباء لهم في الأماكن الفقيرة التي لا يوجد بها كهرباء، فقد قال الله عزّ وجلّ: {قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى}، وخير الأعمال جاءت بالحديث النبوي: سبعة يظلّهم الله تعالى في ظلّه يوم لا ظل إلا ظلّه وذكر فيهم، ورجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، وقد يعمد البعض الى أخذ الصور خلال تقديم المساعدات فكما يقولون: ان هذه الصور قد تزيد من تدفق المشاعر في قلب المتبرع، وتزيد في العطاء والثقة التامة بالجمعية التي توّثق أعمالها، ولكن ما يفعله البعض في استثمار حاجة الفقراء تفعله شركات تجارية، جمعيات، وأشخاص غير آبهة بكرامة الفقراء التي يجرحها التصوير أو يفضحها، ومع هذا فإن مد يد العون يجب أن تكون في تحّرّي الدقة عند اختيارهم للمؤسسات التي تُُعنى بالفقراء بدون إذلال. ولذا يجب التوضيح أن الإعانة حق للمحتاج مهما كانت، وتوظيفها إعلامياً وصولاً الى الشهرة، تصرّف غير أخلاقي ولا يليق بكرامة الإنسان، كما يجب اتخاذ إجراءات أخرى غير التصوير لوقف المتاجرة بأحوال الناس وخصوصيتهم، فلا تمّنّ عليهم بصدقتك ومساعدتك..

دلي


المفتي الشيخ حسن دلي

{ أما مفتي مرجعيون وحاصبيا الشيخ حسن دلي فقال: لقد عمَّ البلاء والوباء كافة الكرة الأرضية وتوقفت الأعمال وأقفلت المصانع والشركات وتوقف العمال عن أعمالهم مما جعلهم مكتوفي الأيدي في القيام بواجباتهم العائلية من تأمين الطعام والدواء، وأصبح هذا الإنسان في حيرة من أمره في بلد مثل لبنان، فَقدَ الإنسان فيه كرامته وأصبح غالبية الناس فيه بحاجة الى مقوّمات الحياة وإذ بتجار الأزمات يطلّون برؤوسهم ان كان ذلك على صعيد جمعيات أو على صعيد أفراد ممن يطمحون لاكتساب موقع في المستقبل، فتبدأ هذه المجموعات من التصدّي لجوع الجائع وحاجة الفقير والمسكين بتقديم المساعدات إليه مصطحبا كل الوسائل الدعائية من إعلامية ووسائل تواصل اجتماعي بكل تسمياتها لتصوير ذلك الإنسان المحتاج وإظهاره على هذه الوسائل ضاربين بعرض الحائط كرامة وإنسانية الإنسان، مستغلّين جوعه وحاجته من أجل مكسب مالي أو موقع سياسي.

وقال: أين أولئك من كلام الله تعالى {ولقد كرّمنا بني آدم}..؟! وأين تكريم الإنسان وحفظ كرامته مما يحصل من خلال استغلال فقر وحاجة الإنسان في هذا البلد الذي يفتقد فيه الإنسان الى حفظ كرامته وإنسانيته..؟!

أين أولئك المتنطحين لمساعدة الناس وإبراز أنفسهم من أجل غايات شخصية..؟!

أين هم من كلام الله عزّ وجلّ {ولا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى}، رب العالمين سمّى ذلك أذى عليكم يا من تستغلون وجع الفقير واليتيم والمسكين ليس من أجل الله بل من أجل أنفسكم ألا تخافون من أن ياتي يوم وتكونون في مكانهم. هل ترضون أن تأخذ لكم الصور وإعلان ذلك على كل وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام ألا فيتقي أولئك الله فيما يقومون به، فقال تعالى {قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى}.

وأضاف: أين أنتم من قول الله تعالى {للفقراء الذين احصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لايسألون الناس الحافا}، فلا تكن جاهلا وكن كما أمرك الله سبحانه وتعالى وكما علّمنا به النبي  صلى الله عليه وسلم عن كيفية التعامل مع هذه الفئة من الناس الذي قدّر الله لهم الفقر وقدّر لكم النِعَم فابتلاهم بالفقر ليمتحنهم بذلك هل يصبرون وامتحنكم الله بالغنى وسعة الحال ليرى كيف تنفقون مما أعطاكم الله، هل تنفقون إبتغاء مرضاة الله أو تعطون مما رزقكم الله بالأذى والمن، كن مما قال عنه رسول الله  صلى الله عليه وسلم (اللهم اعطِ منفقا خلفا وممسكا تلفا).

 


أخبار ذات صلة

وزيرة العدل تستقيل من الحكومة
وزيرة العدل ماري كلود نجم قدّمت استقالتها الخطيّة لرئيس الجمهورية [...]
النائب تيمور جنبلاط من عين التينة: نطالب بتحقيق دولي لكشف [...]