بيروت - لبنان 2018/08/17 م الموافق 1439/12/04 هـ

حالة استنفار خدماتية لاستقبال ضيوف الرحمن

السديس الهدف الأسمى أن يكون الحج رسالة لتأصيل المحبة بين الملايين

حجم الخط

قال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ د.عبدالرحمن السديس، إن الحج رسالة سلام تُعنى بإيضاح معاني السلام في ديننا الحنيف، وأنه قد بعثت به الرسل وأنزلت فيه  الكتب، مؤكدا على حرص القيادة للملكة العربية السعودية على تعزيز قيم السلام من خلال الركن الخامس للإسلام، ورفع مستوى الوعي لدى الحجاج، بهدف التوعية أولاً ولضمان أداء الحاج لمناسكهم بكل يسر وسهولة بعيداً عن الشعارات المسيسة، والتصرفات المخالفة والمنافية للقيم الإسلامية السمحة وأهدافه النبيلة.
وأضاف أن الدين يقوم على منهج الوسط والاعتدال، فلا عنف ولا تطرف ولا جفاء ولا انهزامية ولا تحلل من الدين، وإنما اعتزاز به ووسطية واعتدال في كل المجالات، لافتا إلى أن الإسلام يحارب الإرهاب والتطرف بكل أشكاله وصوره، والإسلام بريء من التكفير والتفجير والتدمير الذي يبعث الفوضى ويهز أمن الأمم والدول والشعوب والمجتمعات.
وتابع: إن هذه البلاد المباركة بقيادتها وحكومتها تعمل على تحقيق الأمن والسلم في العالم أجمع، ليعيش الجميع في سلام ورخاء.
وأبان في تصريح إعلامي أن الهدف الأسمى أن يكون الحج رسالة سلام تعمل على تأصيل المحبة والسلام في التقاء الملايين لأداء فريضة أساسها السلام والروحانية، وتهدف في أصل تشريعها إلى التعارف والتقارب والتعاون في الخير، ويشهدوا منافع لهم ويستفيدوا من هذه المنافع كيفما كتب الله وشرع الأمر الذي يستلزم الالتزام بالأنظمة والقوانين التي تسهم بشكل جوهري في تحقيق الأمن الشامل والسلام العام والوعي الحثيث بشرف مكانة البلد الحرام منبع الإسلام والسلام، والاستفادة الفاعلة من الخدمات التي تقدم لضيوف الرحمن في جوٍ روحاني، وتأصيل للقيم الإسلامية والأخلاقية وذلك من خلال إشاعة الأمن والسكينة والإحساس باحترام النظام.
وسأل الرئيس العام لشؤون الحرمين، الله عز وجل أن يرشد حجاج بيت الله الحرام إلى الصواب والرشاد، وأن يتقبل منهم حجهم وعبادتهم، وأن يعيدهم إلى بلادهم سالمين غانمين، مؤكدا أن المملكة قيادة وحكومة وشعباً تحرص على تقديم الإمكانات كافة لخدمة ضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة، داعياً حجاج بيت الله الحرام إلى التحلي بالأخلاق الإسلامية، وأن يكونوا أنموذجاً حضارياً للإنسان المسلم بلا شعارات مذهبية ولا طائفية ولا سياسية.

حراسة خيم الحجاج
{ من جهة أخرى استعانت شركات حجاج الداخل بنحو ٢٥٠٠ حارس أمن لحراسة مخيمات حجاج الداخل في مشعري منى وعرفات، حيث ذكر عضو المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات حجاج الداخل محمد سعد القرشي أنه تم الاستعانة بنحو ألفي حارسة أمن بالتعاقد مع شركات الحراسات الأمنية وذلك للمساهمة في عمليات التنظيم وحراسة مخيمات مشعري منى وعرفات وحفظ وأمن ممتلكات الحجاج والحاجات وغيرها من المهام المختصة بعملهم على مدار الأربع والعشرين ساعة خلال موسم الحج، لافتاً إلى أنه سيتم تركيب ألف كاميرا مراقبة لمخيمات حجاج الداخل في المشاعر المقدسة، وذلك بحسب توجيهات وزارة الداخلية.
الكشافة السعودية تستقبل ضيوف الرحمن
في سياق متصل بخدمة الحجاج تستعد جمعية الكشافة العربية السعودية لتقديم خدماتها لضيوف الرحمن الذين يتوافدون على  رحاب مكة الكرمة والمدينة المنورة، وذلك عبر معسكرات كشفية تضم في ثناياها شبابًا آثروا خدمة الحجيج ابتغاء لمرضاة الله عز وجل.
وتقف فرق الكشافة أو «أصحاب المناديل الخضراء» – كما يُطلق عليهم بعض الحجاج- الآن على أهُبة الاستعداد للبدء في تنفيذ خطط تفويج الحجاج من وإلى الجمرات وبين المشاعر المقدسة، وإرشاد ومساعدة الحجاج التائهين وإيصالهم الى مقار مؤسساتهم وسكنهم، ومساعدة أطقم وزارة الصحة في عدد من المستشفيات في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وغيرها من الخدمات الطارئة الأخرى.
ووفقاً للقائمين على تنظيم عمل جمعية الكشافة العربية السعودية فإنه من المتوقع أن يُشارك هذا العام أكثر من 7 آلاف كشاف بمعسكرات الخدمة العامة بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والمدينة المنورة، والمنافذ البرية والجوية والبحرية، ومدن الحجاج.
ولا يقتصر دور الشباب في العمل تحت لواء الجمعية على إرشاد الحجيج وتقديم خدمات الطوارئ فقط، بل يمتد أيضا ليشمل متابعة أحوال النظافة العامة في أروقة المشاعر المقدسة، ومنع البائعين غير النظاميين، ومراقبة تاريخ صلاحية المواد الغذائية المطروحة بالتعاون مع منسوبي وزارة التجارة.
وتعد بداية اهتمام المملكة العربية السعودية بالحركة الكشفية منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ في عام 1937 حيث أُعجب بفكرة الكشافة وأهدافها وطلب دراستها وإقامتها في المملكة.
وعملت الجمعية خلال العقد الأخير على تطوير كل ما يتعلق بالمعسكرات وقامت بإعادة تأهيل منسوبيها من خلال تزويدهم بالمعارف المتخصصة، والمهارات الضرورية، وممارسة العمل وفق إجراءات مهنية محددة، وتم الاستعانة بشباب من جنسيات مختلفة للمساهمة في تقديم خدمات للحجيج الناطقين بغير اللغة العربية حتى أصبح لديها محترفون استطاعوا تحقيق القفزة النوعية في كافة شؤون المعسكرات، ومن المقرر أن تحتفي الجمعية باليوبيل الماسي لها بعد 3 أعوام من الآن.
من الناحية الصحية
أما من ناحية الأمور الصحية فقد أنهت وزارة الصحة السعودية استعداداتها لموسم الحج لهذا العام بتهيئة أكثر من 25 مستشفى و155 مركزاً صحياً تحوي خمسة آلاف سرير، ويعمل بها أكثر من 25 ألف ممارس صحي في مكة المكرّمة والمشاعر المقدّسة والمدينة المنوّرة، في حين يبلغ عدد النقاط الطبية في قطار المشاعر 18 نقطة طبية، حيث يعد الحج أكبر تجمع بشري متنوع في العالم على الإطلاق، ويحتاج إلى جهود كبيرة لتقديم أفضل الخدمات الصحية لضيوف الرحمن، ومنها الخدمات الطبية الميدانية، ونقل الحالات المرضية، والتعامل مع حالات الطوارئ.
وكشفت وزارة الصحة السعودية عن وجود أسطول متكامل من سيارات الإسعاف المختلفة، حيث تمّ توفير 80 سيارة إسعاف كبيرة عالية التجهيز لنقل المرضى بين المرافق الصحية بالمشاعر والعاصمة المقدّسة والمدينة المنوّرة، إضافة إلى السيارات المتوافرة لدى الشؤون الصحية بالعاصمة المقدّسة، كما تمّ توفير عدد مائة  سيارة إسعاف صغيرة في منطقة المشاعر المقدّسة تشتمل على جميع التجهيزات الطبية اللازمة، وكذلك أجهزة الإنذار وأجهزة اللاسلكي لسهولة الاتصال وسرعـة توجيهها إلى الحالات والمواقع من خلال غرفة قيادة خاصّة، كما تمّ دعمها بالقوى العاملة المطلوبة لتشغيلها من الأخصائيين والفنيين القـادرين على التعامل مع الحالات الطارئة والميدانية.
بالتزامن مع ذلك، أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية مبادرة «حج ذكي»، وتضم المبادرة عدة خدمات رقمية وتطبيقات تفاعلية، منها ما يسهل تقديم الخدمات الصحية للحجاج مثل تطبيق «اسعفني» وقد أطلقته هيئة الهلال الأحمر السعودي لمساعدة الحجاج في فتح بلاغ لحالة طارئة مع الهيئة، إرسال استغاثة عاجلة فى حالات الطوارئ القصوى لكل من الهلال الأحمر والأشخاص المقربين للحاج عن طريق خدمة الرسائل القصيرة. وكذلك تطبيق «صحة» الذي يمكن المستخدم من التحدث مع مجموعة كبيرة من الأطباء في تخصصات مختلفة، واستشارتهم بشأن الحالة الصحية.
أكثر من سبعة ملايين عبوة زمزم للتوزيع 
أما بالنسبة لماء زمزم فقد أعدّ مكتب الزمازمة الموحد بمكة المكرمة خطة تشغيلية لموسم حج هذا العام تركز على إيصال ماء زمزم بعبوات مختلفة الأحجام لحجاج بيت الله الحرام عند وصولهم إلى مراكز التوجيه وفي مساكنهم وعند مغادرتهم إلى أوطانهم سالمين غانمين بعد أن يمن الله عليهم بأداء الركن الخامس من أركان الإسلام بما ينسجم مع ما توليه حكومتنا الرشيدة من عناية كاملة واهتمام بالغ بضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم وعباداتهم بكل يسر وسهولة وأمان.
وبين نائب رئيس مجلس إدارة المكتب المتحدث الرسمي الزمزمي أمير عبيد أن الخطة التي يتابعها باهتمام بالغ ومستمر رئيس مجلس إدارة المكتب الزمزمي عبدالهادي زمزمي موزعة على ثلاثة برامج عمل.
البرنامج الأول يبدأ في مركزي التوجيه بطريقي مكة جدة السريع ومكة المدينة السريع حيث جند لتنفيذ المهمة 134 عاملاً وتجهيز 4 غرف للتبريد ومظلات لحماية كراتين الماء علاوة على رافعتين شوكية لتوزيع ما مقداره 3,336,000 عبوة ماء زمزم سعة 200 ملل..
البرنامج الثاني يبدأ في مكة المكرمة بتوزيع عبوات ماء زمزم سعة 20 لتراً على الحجاج في مساكنهم بمكة المكرمة من خلال تجنيد 770 عاملاً و7 مجموعات خدمية ميدانية و99 سيارة, لافتا الانتباه إلى أن المقدر توزيع 1,665,000 عبوة طيلة موسم الحج في هذه المرحلة.
بينما تنطلق أعمال البرنامج الثالث في نهاية الموسم بمركزي التفويج بطريقي مكة جدة السريع ومكة المدينة السريع وذلك بتوزيع ما مقداره 2,400,000 عبوة ماء زمزم بسعة 200 ملل من خلال تجنيد 134 عاملاً وتوفير 4 غرف تبريد ومظلات لحماية كراتين الماء ورافعتين شوكيتين.



أخبار ذات صلة

إشارات إسلامية
مع سفر ضيوف الرحمن إلى الديار المقدسة: قضية الحج بالتقسيط [...]
لا تكونوا إنفصاليِّين في موسم العشر..؟!