بيروت - لبنان 2020/06/06 م الموافق 1441/10/14 هـ

حين يكسر الإعلام مظلّة الوسطية..؟!

حجم الخط

ألا تشعرون أيها السادة أن طبقات المجتمع اللبناني بإختلاف فئاته، قد ازدادت في نفوسهم حدّة التعصب عندهم، وإن لم يعلنوها صراحة..؟!

ألا تلمسون من خلال معايشتكم اليومية أن التمذهب والطائفية قد ارتفع منسوبها بطريقة غير مسبوقة حتى بين أبناء الأسرة الواحدة..؟!

ومع ذلك.. فلا سعي للحل.. ولا عمل لتخفيف هذا «الرجس»، ولا أحد يبالي ولا يسأل..؟!

ومن هنا نقول وبكل وضوح...

إن الظلم... والفقر.. والجهل.. والقهر.. والتقليدية... ونمطية الفكر.. والاكتفاء بالقول دون العمل... كلها أسباب عزّزت هذا الجانب «الإبليسي»، وجعلت خطاب الوسطية فكرنا أولا وفي بلادنا، أشبه بـ «تغريد خارج السرب» بحيث لا يسمعه أحد، ولا يستجيب له إنسان، ولا يتأثّر به عاقل...؟!

بل وللأسف الشديد.. العكس هو الذي كان، إذ تحوّل كل كلام وسعي وسطي إلى أشبه بالخيال المرفوض من الناس..؟!

فالمطلوب قبل أي شيء أن نعالج الأسباب لا النتائج، فنعمل ونجتهد ونصرّ بكل جهدنا على إزالة كل الأسباب التي تعارض الوسطية من فكر أو عمل أو قول ونبدّله بما ينفع..؟!

والمطلوب.. أن تكون دعوتنا وخطاباتنا وتصريحاتنا للوسطية دعوة للحق، لا أن يفسّرها البعض تراجعا عن حق أو تفريط بواجب..؟!

والمطلوب الأهم من كل هذا، هو أن يكون في نفوسنا إيمان تام ويقين راسخ أن الوسطية أصل في ديننا وأساس في إسلامنا وصفة أصيلة في دعوتنا، وكل ما يخالفها دخيل لا اعتبار له.

ولكن وللإنصاف نسأل.. هل يتحمّل الدعاة وحدهم هذه المسؤولية...؟!

بألف طبعا لا..!!

فالمسؤول الأول معهم هو الإعلام بكل مجالاته وفروعه، وما أدراكم ما الإعلام..؟!

فهذه الوسائل اليوم بأكثريتها لم تعد إلا كـ «النفاثات في العقد»، تنفخ في الرماد ليصبح ناراً، وهدفها تحقيق فضيحة أو عراك.. تسمّيه في مصطلحاتها «سبقا إعلاميا»..؟!

ولذا فهي لا تستضيف من الأشخاص إلا من شذّ، ولا تفتح شاشاتها إلا لمن تفلّت، ولا تفرد الساعات في برامجها إلا لكل من ضعف عقله وقوي «لسانه»، وإن كان بالباطل والتحريض والإفساد...؟!

إن الوسطية أيها السادة وصدّقوني... مظلّة حماية وطنية كبيرة، وإذا ما سعينا وعملنا لإحكام حلقاتها كما ينبغي، حمت البلاد والعباد من شظايا التطرف والانحراف والتعصب والتمذهب، وإن أهلمناها فكلنا خاسرون... وكلنا مدانون.. وكلنا مشاركون في جريمة «قتل الانتماء الوطني» في نفوس الناس...؟!


bahaasalam@yahoo.com


أخبار ذات صلة

تشهد ساحة عبدالحميد كرامي (النور) تجمعات لناشطين حيث عملوا على [...]
قطع اوتوستراد الجية مفرق برجا
"خط شروع جديد"..البرلمان العراقي يُمرّر الوزارات الشاغرة