بيروت - لبنان 2018/10/16 م الموافق 1440/02/06 هـ

ختم القرآن

حجم الخط

ختم القرآن

* هل من الضروري أو المفروض على المسلم ختم القرآن الكريم كل مدة ؟ 
عبدالقادر البابا- بيروت

- يستحب للمسلم أن يكثر من قراءة القرآن في كل أيام العام لكن هل يجب أن يختمه قراءة، وهل هذا  فرض واجب عليه.. الجواب لا.. بمعنى أنه إن لم يختم القرآن فلا يأثم، لكنه فوت على نفسه أجوراً كثيرة . 
أما ما رواه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: (أن جبريل كان يعْرضُ عَلَى النَّبِيِّ  صلى الله عليه وسلم  الْقُرْآنَ كُلَّ عَامٍ مَرَّةً ، فَعرضَ عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ فِي الْعَامِ الَّذِي قُبِضَ فيه) فهذا من باب المستحبات وليس الضروريات الواجبات التي يأثم المسلم بتركها..
وبالتالي نقول أن ختم القرآن - في رمضان أو في غير رمضان- ليس بأمر واجب ، ولكن ينبغي للإنسان في رمضان أن يكثر من قراءة القرآن، كما كان ذلك سنة رسول الله  صلى الله عليه وسلم  والله اعلم.

العجز عن وفاء النذر

* ما حكم من عجز عن الوفاء بالنذر؟
ياسر ضناوي -بيروت

- في حالة عجز الإنسان عن الوفاء بالنذر فعليه كفارة يمين؛ قال ابن قدامة في «المُغنِي»: من نذر طاعة لا يطيقها، أو كان قادرًا عليها فعجز عنها، فعليه كفارة يمين.
وكفارة اليمين هي:
أولاً... إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تَطعم أنت وأهلك؛ ولذلك عدة صور، منها أن تعطي كل واحد منهم مُدًّا من غالب قوت أهلك - والمد مقداره 510 جم طعام تقريبًا-، ومنها أن تغديهم أو تعشيهم كذلك، ومنها أن تدفع لهم قيمة الطعام إن كان ذلك أصلحَ للفقراء، أو كسوة عشرة مساكين يعطي كل واحد منهم ثوبًا.
ثانيا... إن عجز عن ذلك فعليه: صيام ثلاثة أيام، وهذه الكفارة مذكورة في كتاب الله: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الاَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}. والله اعلم.

صلاة زوجتي بالبنطلون 

* هل يجوز لزوجتي أن تصلي وهي تلبس البنطلون أمام الأخوة أو غير المحارم؟ 
ناجي  فرشوخ - بيروت

- لبس البنطلون أمام الاخوة أو غير المحارم فإنه ان كان واسعا لا يصف ولا يشف وفوقه قميص يستر عورة المرأة فإنه جائز شرعا ولا يكون من باب التشبه كما يعتقد البعض لأنه لا يوجد نص شرعي على ان البنطلون خاص بالرجال، وإنما يختلف لبس الرجل باختلاف البيئات والأعراف والأماكن، والله أعلم.


أخبار ذات صلة

المؤتمر العالمي الرابع للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم
الجمع بين الحجاب والتهتُّك!
الزكاة للإبنة