بيروت - لبنان 2019/02/19 م الموافق 1440/06/14 هـ

دعوات فلسطينية وعربية وإسلامية للتحرُّك الفوري لوقف مخطّط التلفريك التهويدي

بعد الإعلان عن قرب إنتهاء المشروع وإطلاقه العام المقبل

حجم الخط

ذكرت صحيفة «هآرتس» الصهيونية  يوم 29 شهر كانون الثاني الفائت أن مشروع تلفريك القدس دخل حيز التنفيذ، حيث وافقت اللجنة الوطنية لتطوير البنية التحتية في القدس، على خطة بناء القطار الهوائي في المدينة المقدسة، والذي سيتم من خلاله الوصول إلى حائط البراق في الجدار الغربي للأقصى، كما كان وزير السياحة الإسرائيلي، ياريف ليفين، قد وصف مشروع تلفريك القدس، قائلاً: «إنه خطوة كبيرة، سيغير وجه القدس، ويتيح الوصول السهل والمريح للسياح والزوار إلى حائط المبكى»..؟!
وكذلك كشفت الصحيفة أن المشروع يأتي «ضمن مخطط دمج القدس الغربية والشرقية، الذي أعلن عنه رئيس بلدية إسرائيل في القدس قبل ما يقارب ثلاثة أعوام، والذي من المفترض أن ينتهي عام 2020،  وذلك رغبة من دولة الاحتلال بتوسيع محطات القطار الخفيف وربط القدس بمستوطنات (غوش عتصيون) جنوب القدس وكذلك ربط القدس بالساحل عن طريق فتح سكك حديدية جديدة للقطار، وكل ذلك بذريعة زيادة الحركة السياحية في المدينة».

صبري
{ أكد رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري أن إقامة قطار هوائي (تلفريك) ملاصق لأسوار المسجد المبارك تعدّ انتهاكاً لحرمة الوقف الإسلامي في القدس والمسجد الأقصى، علماً بأنه سيقام على أراضي الأوقاف سواء في القصور الأموية أو أعمدتها في أراض وقفية مثل أراضي السلودحة خلف المصلى المرواني، وعلى حساب أراضي مقبرة باب الرحمة، وبالتالي فإنه اعتداء يجب وقفه».
وقال: «المخطط هذا محاولة واضحة لتهويد جبل الزيتون، علماً بأن المقبرة اليهودية موجودة على أرض وقف إسلامي ومحاطة بأراضي الوقف» مشيرا إلى أنه «انتهى التحكير الخاص بها منذ سنوات، ويجب استعادتها كأراض وقفية إسلامية».
مؤسسة القدس الدولية
{ من جهته راسل المدير العام لمؤسسة القدس الدولية ياسين حمود عدداً من الهيئات الحكومية والشعبية والأحزاب العربية والإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي بهدف اطلاعهم على آخر مستجدات مدينة القدس ومشاريع الاحتلال التهويدية لا سيما مشروع التلفريك الذي تسعى سلطات الاحتلال لتنفيذه في القدس المحتلة بهدف تغيير وجه القدس العربي الإسلامي.
وقال حمود: «على بعد نحو شهريْن من الانتخابات الإسرائيليّة، تتحولُ القدس إلى ساحةِ مزايدةٍ بين الأطراف الإسرائيليّة المختلفة، فيتسابقون على إقرار مشاريع تهويدها كسبًا لودِّ الناخبين، ولا سيما المتطرفون منهم، الذين يريدون أن تكون القدس عاصمةً يهوديةً خالصةً من ناحية السكانِ والمعالم».
وأضاف: «في نهايةِ الشهرِ الفائتِ، أقرّت «اللجنة القُطرية للبُنى التحتيّة» الإسرائيليّة المرحلة الأولى من مخطط بناء قطار هوائي «تلفريك» يغيّرُ وجهَ القدس، وينقلُ مشروعَ تهويد المدينة إلى مرحلة متقدّمة عبر تشويهِ فضائها العربيّ والإسلاميّ، لا يمكن النظر إلى هذا المخطط على أنّه مخطط عاديّ؛ فهو استهداف غير مسبوق لفضاء المدينة، بعدما أوغلَ الاحتلال في تهويد أرضها وباطنها. من غرب القدس إلى جنوب البلدة القديمة وأسوارها، سيخترق «التلفريك» سماء القدس، ويزرع العشرات من أعمدته في صدر المدينة، وينقل آلاف المستوطنين المتطرفين إلى حدود البلدة القديمة والمسجد الأقصى لرفع عدد مقتحميه وتسهيل الطريق أمامهم، وستسير في سماء القدس، وفوق بيوت المقدسيين، عشرات العربات الضخمة المعلقة التي يراد لها أن تكسر حصريّة المشهد العربي والإسلامي للقدس».
واعتبر حمود أنّ هذا المخطط سيصيب التراث الإنسانيّ الكامن في القدس في الصميم، وسيتعدى على خصوصيات المقدسيين الذين سيمرّ «التلفريك» فوق بيوتهم، وسيشوّه وجه القدس، وسيزيد من أعداد مقتحمي الأقصى، وسيكرّس أن الاحتلال هو «المرجعية» في القدس، مؤكدًا أن كل هذه الأمور هي باطلة ومخالفة لحقيقة هوية القدس، والقوانين والأعراف والقرارات التي تمنع الاحتلال من العبث بتراث القدس وهويتها وحقوق أهلها.
وناشد حمود بالتحرك على مختلف الصعد للضغط على الاحتلال لإجباره على التراجع عن هذا المخطط الخطير، وإصدار موقف يوضح للرأي العام بشاعة الجرائم الإسرائيلية بحقّ المدينة المقدسة وسكانها المقدسيين، ولا سيما مشروع «التلفريك» المزمع تنفيذه بعد انقضاء مدة 60 يومًا من الاعتراضات عليه حسب إجراءات الاحتلال الباطلة.
وختم حمود قائلا:«إنّ وقف جرائم الاحتلال في القدس أمر ممكن، ولكنه مرهون بكثافة الضغوط السياسية والقانونية والشعبية والإعلامية وغير ذلك من الوسائل التي يحسب لها الاحتلال حسابًا كبيرًا. أملُنا أن يلقى نداء القدس لديكم صدى، وأن نلمس أثر تحرككم الميمون».
الجامعة العربية تندد
{ من جهتها نددت الجامعة العربية مؤخرا بعزم الاحتلال الإسرائيلي إنشاء قطار هوائي «تلفريك» في مدينة القدس المحتلة، وحذر سعيد أبو علي، الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الجامعة في بيان أصدره من مواصلة إسرائيل انتهاكاتها وإجراءاتها التهويدية في القدس، وآخرها السعي لإنشاء قطار هوائي يربط بين جبل الزيتون، المطل على البلدة القديمة، وباب المغاربة، أحد بوابات البلدة القديمة المؤدية إلى حائط البراق، مضيفا أن خطوات تل أبيب تهدد تاريخ القدس وتراثها الحضاري الإنساني، مطالبا منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو» بتحمل مسؤولياتها والتدخل لوقف المشروع.




أخبار ذات صلة

وسائل إعلام فرنسية: جرحى في هجوم بسلاح أبيض وسط مرسيليا
وسائل إعلام فرنسية: الشرطة تحيد شخصا هاجم مجموعة من المارة [...]
قوى الأمن: توقيف محرض و3 متهمين بإحراق صورة لجعجع في [...]