بيروت - لبنان 2019/05/25 م الموافق 1440/09/20 هـ

صومنا تزكية للنفوس

حجم الخط

د. محمد قاسم المنسي*

إن الصوم عبادة تعمل على تزكية النفس وإيقاظ الضمير، وتقوية الإرادة وتغليب حلم العقل على حكم الشهوة والغريزة، وتنمية الشعور بمراقبة الله تعالى وكل هذه الأمور تُعدّ من سِمَات الشخصية الإنسانية السويّة القادرة على البناء والتعمير وتأسيس الحياة الطيبة.

وليعلم كل مسلم أن الصوم الحقيقي هو الامتناع عن كل ما يغضب الله تعالى، ليس الطعام والشراب فقط، لذا فقد روي عن جابر بن عبد الله أنه قال: إذا صمت، فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمأثم وَدعْ أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك. وقال أبو ذر رضي الله عنه: إذا صمت فتحفظ ما استطعت.

على الصائم أن يعقد النيّة والعزم على صيام الشهر الكريم، والدعاء لله تعالى أن يتقبّل صيامه وقيامه، وأن يحرص على الامتناع عن كل قول أو فعل يتعارض مع حقيقة الصيام، فقد جاء في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصوم جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم، فلا يرفثْ ولا يفسقْ، وإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم).

بالإضافة إلى الامتناعُ عن الكذب والتزوير في القول أو العمل، امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم: (من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه). فشهرُ رمضان يعلّمنا أن نصدق في أقوالنا، وأن نتقن في أعمالنا، وليس مجرّد الامتناع عن الطعام والشراب، لذا ورد في الحديث (ربّ صائم ليس له من صيامه إلا الجوعُ والعطشُ، وربّ قائم ليس له من قيامه إلا التعبُ والسهرُ).

وعلى الصائم، الذي امتنع عن الحلال مرضاة لله عزّ وجلّ، أن يمتنع عن الحرام بكل صوره، ويتحرّى الكسب الحلال الطيب والبُعد عن الحرام والخبث، إذ لا يقبل الله تعالى أن يصوم الإنسانُ عن الطعام والشراب ثم يُفطر على طعام حرام أو دخلته شبهة التحريم.

وليحرص الصائم أيضا على هدى النبي صلى الله عليه وسلم في الطعام والشراب فلا يملأ معدته عند الإفطار، فذلك الامتلاء يشغله عن ذكر الله وعن صلاة التراويح، وكما قال بعض العارفين: اذا امتلأت المعدة نامت الفكرة.

ومن الآداب التي ينبغي على الصائم أن يلتزم بها كذلك أن يشعر بأنه يراقب الله في كل ما يصدر عنه من قول أو يقوم به من عمل، لأن الصوم هو العبادة التي لا يطلع عليها آخر غير الله تعالى: قال الله تعالى في حديثه القدسي: (كل عمل ابن آدم له إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به).



* أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم - القاهرة


أخبار ذات صلة

قيادة الجيش نعت سامي الخطيب والتشييع غدا في جب جنين
ثأر وإطلاق نار... ماذا حصل في طرابلس؟
السيسي والبرهان يتفقان على "دعم الإرادة الحرة" لشعب السودان