بيروت - لبنان 2018/11/13 م الموافق 1440/03/05 هـ

في قراءة لتطوُّرات الأحداث والمواقف في مدينة القدس

دَويّ تسريب العقارات قرب الأقصى يهز القدس والإحتلال مستمر في قضم المدينة

حجم الخط

أصدرت مؤسسة القدس الدولية تقريرها حول أبرز تطورات المواقف في مدينة القدس حيث أكدت على إن سلطات الاحتلال تتلاعب حملتها المسعورة لتهويد القدس المحتلة، من الاقتحامات شبه اليومية للأقصى، ومنع ترميم أي أجزاء من المسجد، والاعتداءات بحق المسيحيين في القدس، إلى المشاريع الاستيطانية الضخمة في قلب البلدة القديمة من القدس المحتلة والمستوطنات التي تحيط بها، وترصد القراءة خلال هذا الأسبوع عدد العقارات المقدسية التي استولت عليها سلطات الاحتلال خلال شهر تشرين أول المنصرم وأبرز محطات التفاعل مع المدينة المحتلة.
التهويد الديني والثقافي والعمراني
وذكر التقرير أن قوات الاحتلال اعتقلت في نهاية تشرين الاول راهباً من المشاركين في وقفة احتجاجية نظمتها بطريركية الأقباط الأرثوذكس في القدس المحتلة، ونظمت البطريركية هذه الوقفة احتجاجًا على رفض حكومة الاحتلال قيام الكنيسة القبطية بأعمال ترميم داخل دير السلطان القبطي، وتتولى حكومة الاحتلال بنفسها هذه الأعمال داخل الدير من دون موافقة الكنيسة القبطية.
وفي سياق آخر تستمر اقتحامات الأقصى بشكلٍ شبه يومي، ففي 25 تشرين الاول اقتحم 116 مستوطنًا باحات الأقصى، من بينهم 50 من طلاب معاهد الاحتلال التلمودية، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة. 
وفي 28 تشرين الاول اقتحم 82 مستوطنًا المسجد، وحاول عددٌ منهم أداء صلوات تلمودية خلال الاقتحام. أما في 30 تشرين الاول اقتحم 140 مستوطنًا باحات الأقصى، وتلقى المقتحمون شروحات حول «المعبد» خلال جولاتهم الاستفزازية.
هذا وتمنع سلطات الاحتلال أي أعمال لترميم أسوار المسجد الأقصى ومبانيه، ففي 30/10 كُشف عن تآكل في سور الأقصى الشرقي، خاصة قرب قبري الصحابيّيْن عبادة بن الصامت وشداد بن أوس، وباب الرحمة المغلق، وحملت دائرة الأوقاف الإسلامية سلطات الاحتلال مسؤولية تعطيل أعمال ترميم هذا الجدار، الذي هو بحاجة ماسة للصيانة والترميم، وإلى تقوية المداميك التالفة، وهي أعمال تعرقلها سلطات الاحتلال.
التهويد الديمغرافي
وأكد التقرير على إن سلطات الاحتلال استولت في 24 تشرين الاول على منزل في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وسلمته لإحدى الجمعيات الاستيطانية. وأفاد مركز معلومات وادي حلوة، بأن المنزل تقطنه عائلة المواطن جواد أبو سنينة، وقد تعرض أفراد العائلة للاعتقال والتهديد المتكرر بالإبعاد، لرفضها الخروج من المنزل والإصرار على الصمود فيه. وتفيد المعلومات بأن صاحب العقار سربه للاحتلال.
وبلغ عدد العقارات المسربة خلال شهر تشرين أول أربع عقارات في البلدة القديمة، وفي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، حيث استولى مستوطنون في بداية تشرين الاول على قطعة أرض (800 متر) وعقار مسربين بجانب عين سلوان، كما تم الاستيلاء على عقار جودة الحسيني في عقبة درويش، وهو مكون من 3 طبقات. وفي عقبة درويش تم تسريب عقار آل العلمي تبلغ مساحته 80 مترًا، يقع في نقطة قريبة جدًا من المسجد الأقصى، وأيضا دهمت قوات الاحتلال عقار أبو اصبيح في الحارة الوسطى ببلدة سلوان، تمهيدًا للاستيلاء عليه، وهو مكون من ثلاث طبقات.
ولا تقف محاولات الاحتلال الاستيطانية على البلدة القديمة في القدس المحتلة، ففي تشرين أول صادقت سلطات الاحتلال على مشروع توسيع الطريق الالتفافي «رقم 60»، الذي يربط مدينتي القدس والخليل المحتلتين، وسيؤدي المشروع لمصادرة آلاف الدونمات، من الأراضي المحيطة بالطريق، حيث يصل عرض الطريق لنحو 100 متر.
وفي سياق المشاريع الاستيطانية، قدمت مجموعة من الجمعيات والشركات الاستيطانية، مخططًا استيطانيًا لبناء عدد من الأبراج السكنية مكان منازل فلسطينية في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة. وتدّعي هذه الجمعيات ملكيتها لهذه الأرض، وقد حاولت المؤسسات الاستيطانية إخلاء 11 عائلة فلسطينية من الحي، بحجة ملكية يهود لهذه العقارات قبل عام 1948، وأودعت الجمعيات الاستيطانية المشروع لدى اللجان التنظيمية التابعة للاحتلال، ويصل ارتفاع هذه المباني إلى ست طبقات، وتضم مواقف للسيارات ومحال تجارية.
وفي سياق متصل بالبناء الاستيطاني، كشفت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية عن توقيع وزارة «البناء والإسكان» في حكومة الاحتلال وبلدية مستوطنة «معاليه أدوميم» اتفاقًا في تشرين أول يقضي بتنفيذ مخطط لبناء نحو 20 ألف وحدة استيطانية في المستوطنة، على أن يتم البدء في المشروع بعد مصادقة حكومة الاحتلال عليه، وسيضم المخطط إلى جانب الوحدات الاستيطانية، مؤسسات عامة وتعليمية من مدارس ورياض أطفال وقاعات رياضية. وقد وصف وزير «الإسكان» يوآف غالانت (ليكود) المشروع بأنه «شامل، وسيقود إلى تطوير وزيادة كمية السكان في معاليه أدوميم بصورة كبيرة».
التفاعل مع القدس
وفي سياق مختلف، نظمت سلطات الاحتلال في نهاية تشرين أول انتخابات بلدية في المدينة المحتلة، وخلت مراكز الاقتراع من الناخبين المقدسيين، وعلى الرغم من التعطيل الإجباري للمؤسات والمدارس في القدس المحتلة، قاطع المقدسيون هذه الانتخابات، ولم يخرق الإجماع المقدسي إلا عددٌ قليل من الأفراد شكلوا قائمة انتخابية تحت اسم «القدس بلدي» برئاسة رمضان دبش، التي لاقت رفضًا ومقاطعة شعبية.


أخبار ذات صلة

في ذكرى مولده صلّى الله عليه وسلم محبته اتباع وعمل [...]
محمّد رسول البشرية
وقوف المأموم