بيروت - لبنان 2019/10/17 م الموافق 1441/02/17 هـ

حوار مفصل حول تأشيرات الحج الإلكترونية

القنصل السبيعي: خطوة رائدة تعطي الحاج حقوقه وتحميه من أي تلاعب

تجربة عملية لاستخراج تأشيرة الحج إلكترونياً
حجم الخط

الحج رحلة إيمانية وعلى الكل الإبتعاد عن الشعارات السياسية والخطابات التحريضية



خاص - «اللــــــواء الإسلامي»:

أكد القنصل السعودي في لبنان د. سلطان فرّاج السبيعي على أنه وتنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده فإن وزارة الخارجية اعتمدت نظام تأشيرات الحج الإلكترونية للعام 1440هـ بعد أخذ الخصائص الحيوية وإدخال بيانات الحجاج ضمن المسار الإلكتروني الخاص بتأشيرات الحج والمرتبط بعدّة جهات في المملكة، مشدّداً على أن هذه المبادرة تهدف إلى تقديم أرقى الخدمات لحجاج بيت الله الحرام، بحيث أصبح الأمر غاية في السهولة بالنسبة لضيوف الرحمن، كما أنه يمنع تماما أي تلاعب أو تحايل أو استغلال للحاج فيما يخص حصوله على التأشيرة، مشدّدا على إن «سفارة خادم الحرمين الشريفين تقوم بخدمة ضيوف الرحمن دون أي تمييز، فهي تقدّم لهم كل الخدمات لتمكّنهم من الحصول على التأشيرات الخاصة بالحج بكل يسر وسهولة».

كلام القنصل د. السبيعي جاء خلال لقاء خصّ به جريدة «اللواء» في مقر السفارة السعودية ببيروت، لشرح تفاصيل تلك الخطوة الرائدة التي تيسّر أمور الحجاج في كل المجالات.


القنصل السبيعي متحدثاً لـ «اللواء» (تصوير: جمال الشمعة)


تفاصيل الحصول على التأشيرة

{ بداية أكد د. السبيعي على أنه ولأول مرة في سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان يتم إصدار تأشيرات إلكترونيا، دون الحاجة لمراجعة الممثلية أو تمرير الجوازات عبر السفارة، وهو الأمر الذي يتيح لكل حاج مراقبة تأشيرته والحصول عليها مباشرة من منزله دون أي تعب أو مشقة.

وقال أن الخطوة الأولى لأي حاج يريد الحصول على تأشيرة حج تكون عبر تقديم الطلب في الشركة المعتمدة ليصار إلى رفع طلبه إلى هيئة رعاية شؤون الحج في لبنان التي لديها معاييرها في اختيار الحجاج كعامل السن، وأولوية من لم يسبق الحج على غيره مما أدّاه سابقا وغيرها من العوامل المنظمة، ثم بعد ذلك ترسل له رسالة نصية على هاتفه الخاص تبلغه فيها بالموافقة على طلبه والدخول إلى رابط منصة التأشيرات الإلكترونية لتحميل البيانات والمستندات المطلوبة على موقع المنصة، وعند الانتهاء يتم رفع الطلب بأكلمه إلى وزارة الحج السعودية، التي بدورها ترسل لصاحب العلاقة رسالة نصية أخرى تبلغه فيها حصوله على التأشيرة وهي عبارة عن (باركود) فيه كل معلومات الحاج، ثم تطلب منه طباعتها كملف (pdf) أو الاحتفاظ بصورة منها على هاتفه الجوال إن شاء.

مضيفا إن هذه الخطوة الرائدة ستعطي الحاج كل حقوقه وتحميه من أي تلاعب أو احتيال قد يتعرّض له، إذ أن الحاج بهذه الطريقة سيكون من خلال تأشيرته مشاركا لكل بياناته مع وزراة الحج وكل المرافق التابعة لها في أراضي المملكة خلال تأديته لمناسك الحج، وبالتالي أي مشكلة أو أي حادث يتعرّض له يمكنه من خلال الـ «باركود» الخاص به التقدّم لأي مركز مساعدة داخل المملكة فيتعرّفون على كامل بياناته وتفاصيل الشركة التي هو معها، ويصار إلى مساعدته بكل يسر وسهولة.


نموذج إلكتروني يُرسل للحاج يخبره بالموافقة على طلبه

التأشيرات صدرت كلها... وهي مجانية

وقال د. السبيعي: أن التأشيرات الخاصة بلبنان والتي تصدر عبر القنوات الرسمية وتعطي لهيئة رعاية شؤون الحج قد بلغت هذا العام سبعة آلاف تأشيرة، منها 5000 تأشيرة للمواطنين اللبنانيين، و1500تأشيرة للأخوة الفلسطينيين المقيمين في لبنان والحاصلين على وثائق ثبوتية معتمدة، و500 تأشيرة للإداريين والعاملين والمرافقين في الشركات والحملات، مؤكدا على إن يوم غد الثلاثاء ستكون كل التأشيرات قد صدرت بالفعل وسلّمت لأصحابها.

وتابع قائلا: أودّ هنا أن ألفت أنظار الحجاج الكرام إلى أمرين في غاية الأهمية وأرجو أن يتنبّهوا إليهما جدا:

الأول هو الحذر الشديد من المواقع المشبوهة التي تزعم تقديم خدمات الحج، وسفارة المملكة في بيروت تحثّ كل الأخوة الكرام على اعتماد المواقع الرسمية فقط لا غير، سواء عن طريق موقع السفارة أو موقع هيئة رعاية شؤون الحج في لبنان.

فهذه المواقع قد تقوم بعمل احتيالي للحصول على معلومات المستخدمين، لذا ندعو عموم الراغبين في أداء مناسك الحج إلى عدم التعامل مع تلك المواقع ونحثّهم على التوجه للقنوات الرسمية لإنهاء الإجراءات اللازمة، منعا لوقوعهم ضحية أي تلاعب أو تجاوز.

وأما الأمر الثاني هو التأكيد الشديد على تأشيرة الحج الإلكترونية الصادرة من سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان لكل الأخوة الكرام هي مجانية تماما وليس عليها أي رسوم مادية.

كما نبّه السبيعي بضرورة تقديم تعهد خطي من الشركة ضمن المستندات المطلوبة لحفظ حقوق الحاج وتمكينه من تقديم أي شكوى بحق الشركة أو الحملة إذا ما أساءت أو أخطات أو قصّرت معه، مؤكدا على متابعة أي شكوى تقدّم ضد أي شركة وسيكون التواصل والتنسيق مع هيئة رعاية الحج في لبنان في سبيل معرفة الحقيقة من كل النواحي، كما تقدّم بشكره الجزيل لما تقوم به هيئة رعاية شؤون الحج في لبنان من خدمات كبيرة في سبيل تنظيم هذه الأمور والسعي لتحقيق كل المراحل المطلوبة بيسر وسهولة.

الابتعاد عن الشعارات التحريضية

واختتم د. السبيعي حديثه بالقول: «يقول الله تعالى في كتابه الكريم {وَأَتِموا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ}، فالحج رحلة إيمانية يقصد بها الحاج مرضاة الله، وهمّه الأول والأخير فيها أن يكون من المقبولين بإذن الله تعالى، وهذه الرحلة هي رحلة العمر بالنسبة لكل مسلم ومسلمة، ففيها يعيش الإنسان في روحانية ليس لها مثيل، ولذا عليه أن يحسن استشعار الأبعاد الإيمانية والأخلاقية التي بدورها تؤدّي إلى إصلاح القلوب والنفوس، وبالتالي على كل حاج الابتعاد عن الشعارات السياسية والخطابات التحريضية أثناء رحلة الحاج، فالمطلوب أن نجتمع إيمانياً وأن نؤدّي العبادة بيسر وسهولة وطمأنينة، ولذا نحذّر من التشويش على عبادة الناس أو أذيّتهم بمناسكم».




أخبار ذات صلة

وداعا لانتفاخ المعدة المزعج!
هل الفطر يقضي على مرض سرطان البروستات؟ .. دراسة طبية [...]
عرض مهندسو ناسا البدلات أمام وسائل الإعلام
"ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" الفضائية الجديدة (فيديو)