بيروت - لبنان 2020/05/29 م الموافق 1441/10/06 هـ

لا تعقوا أبناءكم..؟!

حجم الخط

اسمحوا لي اليوم أن أعرض لموضوع عقوق الأب لأبنائه لأن الأمر وللأسف الشديد بات منتشرا في بلادنا.. فبالإمس القريب جاءني شاب يشكو من أن والده الذي رغم تقصيره في حق أبنائه جميعا جاء يعاتبهم أنهم لا يسمعون كلامه ولا ينفذون أوامره التي هي في الأساس خاطئة ولا يلتزمون بتعليماته.. وأنه عند كل مناسبة يهينهم ثم يقول لهم: (أنا ربيتكم وكبرتكم وعلمتكم وهلق عم تتكبروا عليّ)؟!..
وأخبرني أن هذا الأب لم يدخل أكثرهم المدارس، ولم يحسن تربيتهم، ولم يتابع أي أمر من أمور حياتهم، وإنما كانت الأم من تفعل كل هذه لأن الأب لا يبالي إلا بنفسه..؟!
لذلك نقول وبكل صراحة لهذا الأب ولأمثاله.. إتقِ الله في أبنائك وفي نفسك...
إتقِ الله في بعضك الذي أتيت به إلى هذه الدنيا فجعلته بجهلك وسوء أفعالك ذنبا تحاسب عليه يوم القيامة.. 
نعم.. للأسف الشديد بيننا اليوم من الآباء من يعادي أبناءه كلَّهم بل وربما معهم أحفاده في سبيل عوج في فكره..، والكارثة أنه يتحايل على نصوص الشرع ليقول لهم في كل مرة... أنت ومالك لأبيك؟! 
يتحايل على القرآن الكريم فيقول لأبنائه (وبالوالدين إحساناً)... ونسي أنه لم يقدم من البر لأولاده ما يجعلهم بارين به. 
أيها الأب المقصر في حق أولاده ... إن النبي عليه الصلاة والسلام قد قال: (كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يعول).... أي إذا لم يكن في حياتك كلها ذنب سوى أنك أسأت إلى أولادك فيكفي بهذا ذنباً تحاسب عليه أشد الحساب... فكيف إذا كنت فوق هذا كله مسيئا لأولادك ولأحفادك...؟! 
كيف إذا كنت مقصرا في العمل بما أمر الله.. ومتحايلا على شرع الله... ومفسرا لكتاب الله حسب مصلحتك الخاصة.. وسائرا خلف شهواتك... وجامعا للمال في سبيل الاكتناز... بينما من أولادك من لا يجد طعاما..؟!
إياك أن تقول أنهم عاقون بي...؟!
إياك أن تقول أنهم أساؤوا إلي..؟!
أنت البادئ.. والبادئ دائما.. أظلم...!!

bahaasalam@yahoo.com



أخبار ذات صلة

ترامب ينفذ تهديده.. ويطوق "منصّات التواصل الكُبرى"
باخرة Asopos تُفرغ حمـولتها في خليج جونيه
واشنطن للدول المتعاونة مع طهران: لا استثناءات من العقوبات