بيروت - لبنان 2020/06/06 م الموافق 1441/10/14 هـ

ماذا يقدِّم الإعلام للنساء؟!

حجم الخط

دعوني اسأل مختلف وسائل الإعلام في بلادنا ونحن في زمن مليء بالأزمات من كل الأنواع.. ماذا تقدّمون للنساء في مجتمعاتنا..؟!
هل هي تلك البرامج التي تناقش أمور «الموضات» في أساليب تكبير الشفاه وتكوير الخدود ورفع الجفون وتنحيف الأرداف...؟!
أم هي تلك الأفلام والمسلسلات التي تجعل المرأة تهدر كل وقتها في سبيل متابعة مَن طلّق من.. ومن خان من...؟!
لماذا هذا الإصرار الغريب والمرفوض على تسطيح عقول النساء ومعاملتهن وكأنهن قد خلقن فقط لهذه الأمور...؟!
وأين البرامج الهادفة والراقية التي تزيد من ثقافة المرأة وتعزّز دورها في المجتمع..؟!
بل وأين اللقاءات الثقافية والعلمية والاجتماعية التي على الإعلام أن يقدّمها لنا كنوع من أنواع التوجيه المجتمعي والتوعية الإرشادية التي تستعين المرأة بها... أما كانت: أم.. زوجة..؟! وأين أيضا الخطط الإعلامية الواضحة التي تحافظ على كرامة المرأة وتخاطب إنسانيتها وعفّتها وطهارتها وتخاطب الأم التي بداخلها لتحسن تعليم أبنائها في زمن الله وحده يعلم كيف أصبح...؟!
إن الفساد السائد على شاشات العرب بلا إستثناء دليل واضح على التخبّط الذي يعيش فيه المجتمع والمسؤولين عنه، وهو إن دلَّ على شيء فإنما يدلُّ على فساد المتحكمين بالوسائل الإعلامية في بلادنا...
إن الإسلام يريد النساء عناصر ناجحة وفعّالة وبنّاءة تنتج أجيالا قادرة على قيادة المجتمع والعبور به من حافة الهاوية إلى جادة الصواب الآمنة التي أرادها الله تعالى، وهذا الأمر لن يتحقق إلا إذا كان الجيل (ببناته وأولاده) قد تربَّى على أسس تحترم الرجل والمرأة وتعطي كلا منهما ما يحتاج وفق مراد الله تعالى..
وحسبنا الله ونِعْمَ الوكيل...؟!
 

bahaasalam@yahoo.com 



أخبار ذات صلة

تشهد ساحة عبدالحميد كرامي (النور) تجمعات لناشطين حيث عملوا على [...]
قطع اوتوستراد الجية مفرق برجا
"خط شروع جديد"..البرلمان العراقي يُمرّر الوزارات الشاغرة