بيروت - لبنان 2021/01/18 م الموافق 1442/06/04 هـ

مع توسّع دائرة انتشار فيروس كورونا.. كبار العلماء والإفتاء المصرية تصدر توجيهاتها الشرعية

حجم الخط

من القواعد الفقهية المقررة أنه: «يُرتكب الضرر الأخف لدفعِ الضرر الأعظم»؛ فالمسلم إذا كان مريضاً بمرضٍ معدٍ يجلب الأمراض لغيره يجب عليه أن يتجنّب مخالطة الناس حتى لا ينتشر المرض بينهم، وعليه أن يصلي في بيته حتى يعافيه الله تعالى من مرضه، ولا حرج عليه في ذلك.

وأقرَّ الرسول  صلى الله عليه وسلم مبادئ الحجر الصحي كما جاء في الحديث «إِذَا وَقَعَ الطَّاعُونُ بِأَرْضٍ فَلا تَدْخُلُوهَا، وَإِذَا وَقَعَ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلا تَخْرُجُوا مِنْهَا» رواه أحمد. وهو ما يعرف بـ «الحجر الصحي».

وتعاني كثير من بلدان العالم في هذه الآونة من وباء فيروس كورونا «كوفيد-19» (COVID-19)؛ وهو: نوع من الفيروسات التاجيَّة التي تسبب الأمراض للإنسان والحيوان، ينتشر بسرعة فائقة عن طريق العدوى بين الأشخاص، سواء عن طريق الجهاز التنفسي والرذاذ المتناثر من الأنف أو الفم المحمَّل بالفيروس عند السعال والعطس، أو عن طريق المخالطة وملامسة المرضى والأسطح المحيطة بهم دون اتخاذ تدابير الوقاية والنظافة، ولذلك يجب الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد.

توجيهات كبار العلماء في مصر

وقد قالت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إنه في ضوء ما تشير إليه التقارير المتتابعة من سرعة تطوّر وانتشار فيروس كورونا «كوفيد 19»، ومع اشتداد ما يسمّى بالموجة الثانية، والتي تشير التقارير إلى أن الخطر الحقيقي للفيروس هو في سرعة انتشاره، وشدّة تأثيره، وأن المصاب به قد لا تظهر عليه أعراض ولا يعلم أنه مصاب به، ولكنه ينشر العدوى في كل مكان ينتقل إليه.

وأضافت «الهيئة» في بيان لها للأمة الإسلامية بشأن الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا، أنه لما كان من أعظم مقاصد شريعة الإسلام الحفاظ على الأرواح والنفوس، فإن هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف - انطلاقا من مسؤوليتها - تؤكد أنه يجب شرعاً التقيّد بالإجراءات والتدابير الوقائية التي حددتها الجهات المختصة، ومن ذلك ما يلي:

أولاً: ارتداء الكمامات التي تقلل من فرص الإصابة بهذا الفيروس المهلك المميت، فالالتزام بذلك واجب شرعي في سائر تنقلات الإنسان أو حال مخالطته لآخرين، وهذا أوجب وألزم في صلاة الجماعة حتى لا يقع المصلي في إثم المخالفة لقوله تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} (البقرة الآية 195).

ثانياً: تجنّب المصافحة والسلام بالأيدي - والمعانقة والتقبيل من باب أولى - وذلك بناءً على ما أوصت به الجهات المختصة؛ احترازاً من الإصابة به أو نقل العدوى، قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم: «لا ضرر ولا ضرار»؛ فدفع الضرر عن الأنفس واجب، والعمل بالاحتياط في هذه الحال واجب كذلك.

ثالثاً: التهيؤ في المنازل أو في محال العمل لأداء صلاة الجماعة أو الجمعة قبل الخروج إلى المساجد لأداء الصلاة، وذلك بالوضوء أو الغسل؛ فهو يُعد من أهم الإجراءات الوقائية التي تقلل من فرص انتشار العدوى، وهو قبل ذلك طاعة عظيمة، وفعل رغب فيه رسول الله  صلى الله عليه وسلم إذ يقول: «مَن تَطَهَّرَ في بَيْتِهِ، ثُمَّ مَشَى إلى بَيْتٍ مَن بُيُوتِ اللهِ لِيَقْضِيَ فَرِيضَةً مِن فَرَائِضِ اللهِ، كَانَتْ خَطْوَتَاهُ إحْدَاهُما تَحُطُّ خَطِيئَةً، وَالأُخْرَى تَرْفَعُ دَرَجَةً» أخرجه مسلم.

رابعاً: التباعد بين المُصلّين في صلاة الجماعات وأثناء الاستماع إلى خطبة الجمعة ولا يؤثر هذا في صحة الصلاة ولا في ثواب الجماعة؛ لأنه إجراء احترازي ضروري لمنع تفشي الإصابة بالوباء، مع وجوب تسوية صفوف المصلين مع التباعد.

خامساً: عزل أو انعزال من ثبتت إصابته أو ظهرت عليه أعراض الوباء أو اشتبه في إصابته به، وذلك في مستشفيات العزل أو في المنازل؛ منعا من انتشار المرض والإضرار بالآخرين.

سادساً: تجنّب الذين يعانون من أمراض مزمنة أو أمراض مناعية، وكذا كبار السن أو المصابون بارتفاع في درجة الحرارة، أو السُّعال، وضيق التَّنفس، والتهاب الحلق التواجد بالأماكن المزدحمة والاجتماعات المغلقة مهما كانت الدواعي والأسباب في ضوء ما أوصت به الجهات المختصة، مع الترخيص لهم في صلاة الجمع والجماعات في البيوت.

سابعاً: تعقيم سائر أماكن التجمعات التي يغلب مرور المصابين أو المشتبه في إصابتهم فيها، كما يجب تعقيم المساجد بمواد كُحوليّة قبل الصَّلاة أو بعدها، ويجب التنبيه إلى أن المواد الكحولية المعدة للتطهير والتعقيم طاهرة واستعمالها حلال، بل واجب في مثل هذه الظروف؛ فالأصل في الأعيان الطَّهارة كما تقول القاعدة الشرعية.

ثامناً: التأكيد على أن أداء صلوات النوافل في البيت أفضل من صلاتها في المسجد - وذلك آكد بل أوجب في زمن الوباء - ففي صحيح الحديث قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم: «صَلُّوا أَيُّهَا النَّاسُ فِي بُيُوتِكُمْ، فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلاةِ صَلاةُ المَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا المَكْتُوبَةَ» أخرجه البخاري.

تاسعاً: تجنّب الاجتماع للأفراح أو التعازي والاقتصار في التهنئة أو التعزية على الهواتف، أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ لما تقرر شرعا من أن مصلحة الأمة مقدمة على مصلحة الفرد أو العائلة، ويثبت لمن عزّى صديقه أو قريبه بالهاتف أو عبر وسائل التواصل كامل الأجر.

وشددت هيئة كبار العلماء بالأزهر على عموم الناس تقدير الظرف الذي يمر به العالم الآن، بالالتزام بالتعليمات الصادرة من الجهات المعنية؛ امتثالا لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} (النساء: 59)

توصيات الإفتاء المصرية

وكذلك قدّمت دار الإفتاء المصرية، 4 توصيات لمواجهة فيروس كورونا الوباء المنتشر حالياً في العالم وقتل الآلاف من البشر.

وقالت دار الإفتاء، أولاً: إنه ينبغي للمسلم أن لا يصيبه الخوف والهلع الشديد من الابتلاءات التي قد تصيبه أو تصيب من حوله، بل عليه أن يتحلّى بحسن الظن بربه وخالقه سبحانه، ويعلم علم اليقين أن الله عزّ وجلّ سوف ينجينا من هذا البلاء.

وأضافت: ثانياً: إذا أصاب المؤمن شيء من هذا البلاء فعليه بالصبر والأخذ بأسباب العلاج، وليعلم أن صبره على هذا البلاء سيكون سبباً لتكفير السيئات ورفع الدرجات.

وتابعت: ثالثاً: شأن المسلم في أوقات البلاء والمحن أن يكون دائم الذكر والدعاء، فالنبي  صلى الله عليه وسلم أوصانا بقول: «أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق» ثلاث مرات صباحاً ومساءً، فإن من قالها لا يصيبه شيء من البلاء إن شاء الله.

وأكملت: رابعاً: على المسلم أن يأخذ بأسباب الوقاية والسلامة الصحية المتبعة لدى الجهات المعنية، فهذا من باب الإحسان، يقول تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (البقرة: 195).


أخبار ذات صلة

فريق الصحة العالمية للصين: كان بإمكاننا وبكين التحرك بشكل أسرع [...]
خبراء أوفدتهم منظمة الصحة العالمية الى الصين: كان بإمكان بكين [...]
بريطانيا: العودة للحياة الطبيعية تعتمد على حسن سير خطة التطعيم