بيروت - لبنان 2019/09/15 م الموافق 1441/01/15 هـ

نائب نمساوية ترتدي الحجاب أمام البرلمان وتؤكِّد: نتعلَّّم من المسلمين التسامح

النائب النمساوية خلال ارتدائها الحجاب
حجم الخط

ألقت السيدة «مارتا بيسمان»، النائب في البرلمان النمساوي، الخميس الفائت بيانًا قوياً تعلن فيه رفضها لقانون حظر الحجاب بالمدارس داخل النمسا. وقد بدأت النائب كلمتها بتهنئة المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك، كما وجّهت اتهاماً لحزب الحرية «اليميني النمساوي»، الذي تزعّم حملة دعاية سياسية ضد المسلمين بالنمسا منذ ما يزيد على عشرة أعوام.

وأضافت أنه نتيجة لحملات الكراهية التي يقوم بها هذا الحزب، نرى اليوم ونسمع عن تعرّض مسلمات محجبات لاعتداءات ومضايقات في الشوارع لا لشيء إلا لارتدائهن للحجاب. كما ذكرت أن الحجاب جزء من حياة النساء المسلمات ومن ثقافتهن ومن هويتهن، ولكن تم تصويره كرمز للسياسة المناهضة للمسلمين.

وفي لفتة منها قامت بارتداء الحجاب أمام النواب، ثم تساءلت قائلة: هل تغيّر شيء الآن، أم هل لم أعد مارتا بيسمان النائب في البرلمان النمساوي والمولودة بالنمسا؟ وأضافت قائلة: يمكننا أن نتعلم من المسلمين الكثير من القيم كالتسامح والتضامن.

من جانبه، يثمِّن مرصد الأزهر البيان القوي للنائب «مارتا بيسمان» ويراه خطوة في الطريق الصحيح لمراعاة مشاعر المسلمين، ولا سيما بعد صدور قرار بحظر الحجاب في المدارس الابتدائية في النمسا، رغم عدم موافقة أغلبية البرلمان النمساوي، لذا اعتبره المسلمون وكثير من السياسيين في النمسا بأنه غير دستوري، وسوف يقدّمون اعتراضا عليه أمام المحكمة الدستورية في النمسا. وكما عبّرت النائب «مارتا بيسمان» فإن الحجاب لا يمثل مشكلة في المجتمع، ولكن هناك بعض الأحزاب تريد عمل «دعاية» إعلامية، لكسب أصوات بعض الناخبين على حساب قضية الحجاب، وهو الأمر الذي ينبغي رفضه تماما.

المصدر: جريدة "اللواء"


أخبار ذات صلة

العراق ينفي انطلاق هجوم أرامكو السعودية من أراضيه
الخارجية اللبنانية تترقّب عودة حسن جابر "سالماً حراً وآمناً"
ظريف: الولايات المتحدة أخفقت في استراتيجية أقصى ضغط على إيران [...]