بيروت - لبنان 2020/06/07 م الموافق 1441/10/15 هـ

نحن ومواقع التواصل في رمضان

حجم الخط

لا شك أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت في عصرنا مصدرا للمعرفة وللتواصل وربما لتحقيق البر بين أصحاب الرحم، ولا شك أيضا أنها باتت في معظم الأعمال ضرورة لا بد منها... وكما في كل عمل نافع شكلت هذه المواقع في مجال دعوة إلى الله تعالى ميدانا جديدا ونافعا يصل خيره إلى الكثيرين خاصة هؤلاء الذين تمنعهم الأسباب المتنوعة من التواصل المباشر مع أهل الدعوة إلى الله تعالى والاستفسار عن أمور دينهم ومتابعة كل التفاصيل التي تعنيهم.
ولكن اسمحوا لنا أن نكتب اليوم لنقول أن الأمر زاد عن حده حتى انقلب إلى ضده في أحيان كثيرة..!؟
فبعد أن عانينا جميعا في السنوات الماضية من تلك المواقع من خلال نشر الاحاديث الكاذبة أو التفسيرات الشاذة أو الأقوال الموضوع المنسوبة إلى أهل العلم... زاد الأمر سوءا مؤخرا وخاصة مع بداية شهر رمضان المبارك حين رأينا عددا غير قليل من الناس يبثون مباشرة كل عباداتهم للناس جميعا ... 
إن صلى ... كانت الصلاة علنية على الفيسبوك..؟!
وإن قام الليل تحول القيام إلى بث مباشر...؟!
وكذلك قراءة القرآن والدعاء والدروس واللقاءات الدينية...؟!
أما إن أعطى .. ملأ الدنيا إعلانات وصورا ويافطات وما شابه...؟! 
بالله عليكم ألا يدخل هذا الأمر - ولو بشكل لا إرادي – الرياء في الأعمال حتى يكاد يذهب أجر العبادة لأن المولى تعالى قال {وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ}..
طبعا لست هنا أبدا في مجال اتهام البعض في إيمانهم ولا في ميدان التشكيك بنواياهم .. حاشا لله-  ولكن فعلا الأمور تجاوزت المقبول وباتت تشكل ظاهرة لا بد أن تناقش وأن تعمم التوعية حولها...
الله تعالى حذرنا فقال: {فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ}.. فكيف والبعض إذا أراد الوضوء سارع بوضع وجه ضاحك على صفحته ثم كتب «إلى الوضوء إن شاء الله»..؟!
أين هؤلاء الذين إذا قدموا «طبق فتوش» لفقير «طوشوا» رؤوسنا بالصور والتعليقات و... أين هم من قول النبي  صلى الله عليه وسلم : «سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله: (من ضمنهم)... ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لاتعلم شماله ما تنفق يمينه».. 
أيها الأحبة جميعا ... يقول النبي  صلى الله عليه وسلم  «إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر...الرياء»... فيا ليتنا نسعى لتحقيق هذا المعنى النبوي المبارك فنبتعد عن الرياء طاعة واخلاصا لله تعالى... وتقبل الله أعمالنا وأعمالكم...؟!

bahaasalam@yahoo.com


أخبار ذات صلة

تجمع عند تقاطع ايليا وقطع طريق القياعة
التحكم المروري: اوتوستراد الجية مقطوع بالاتجاهين عند مفرق برجا والطريق [...]
قطع طريق قصقص ومسيرات دراجات نارية في الطريق الجديدة