بيروت - لبنان 2020/04/08 م الموافق 1441/08/14 هـ

نجوى قاسم.. لا تقولي وداعًا.. كيف نعاها زملاؤها؟

حجم الخط

ما ألعنك أيها الموت وما أخبثك عندما تخطف روحًا تعشق الحياة.فمنذ ٢٠٠٣ غادرت وطنها لبنان الذي خفق قلبها له متوجهةً الى دبي حيث توقف القلب. هي عابرة في هذا الوطن العربي .ولطالما اعتبرت شعوب العالم العربي "دولتها"و هذا ما عملت له طوال عقود من العمل الاعلامي واخر نجواها في سنة ٢٠٢٠ هي تمنياتها السلام للعالم . تخوننا الكلمات امام هيبة الموت عندما نذكر "نجوى قاسم" الشخصية الاعلامية اللبنانية العربية الفريدة من نوعها."اللواء" تابعت بعض ما جاء على لسان زملائها الاعلاميين في لبنان.

طالب كنعان: مع ان الموت حق،،لكنه بشعٌ بشعٌ بشع...والأبشع هو عندما تُصعَقَ بخبر وفاة أميرة الحوارات والمدرسة الإعلامية المتكاملة الصديقة والأستاذة الكبيرة نجوى قاسم، ما هكذا يا ربي نبدأ عاماً جديداً، لكنها مشيئتك..رحِمَكِ الله يا نجمة النجمات.‬

النائب پولا يعقوبيان: الوجه المشرف المشرق للصحافة الرصينة سكت القلب بعيدا عن ⁧بيروت‬⁩ التي خفق لاجلها دومًا بخاصة مع الثورة،مناضلة نسوية من اول من طالب بحق المرأة في الشراكة السياسية.

كريستيان البيسري: ‏لا اصدق انك اليوم انتِ الحدث ،اختبرت فراق الاحبة وبنفس الطريقة المفجعة؛ اخ في ٢٤ ربيعا وعم في ٤٥ وخال في ٤٧ وابن عمة في ٣٧، فاعتقدت اني اصبحت عصية وكلمة الموت لن يكون لها نفس الوقع عليي...سنفتقدك..سأفتقد "العجقة" التي تحديثينها اينما حللتي، سأفتقد حتى مناكفاتك المرحة.

ريما نجم: وداعًا ⁧‫نجوى‬⁩ كيف لي أن أقولها ..،وكيف لي أنظر إلى والدتك المفجوعة وأسرتك وقد هالها الغياب، صعقني الخبر وأدمى قلبي، نجوى قاسم "قِلادة الإعلام " ، يا رفيقة الدّرب الشائك وصديقة العمر، العصامية الصارمة ، والأبية بقلب دافئ ، والأستاذة المتمرسة بامتياز ، والابنة البارّة ، كافحتْ حتى الرّمق الأخير وهي في شرخ الصّبا والتوهج،القلوب انفطرت حزنًا لرحيلك المدوّي يا حبيبة في هذا اليوم المكفهر..

مروان المتني:‫ خسر الإعلام شعاعاً مُشرقاً وصوتاً يصدح بحثاً عن الحقيقة.. وخسرت ثورة اللبنانيين رافداً وسنداً بالوفاة الصادمة للزميلة المُشرقة دائماً وابدًا.

ريما كركي: نجوى. بيقولو يلي بيجمع كتير اشيا حلوة بشخصيتو.. بيروح بكير.حلى وذكا وهضامة.. ايام حلوة جمعتنا كنت فيها دايما حاضرة ومميزة.القدر قاسي!بحبك.

مها سلمى:...too sad... always wondered.. why??? good.. caring & loving people leave us in peace too early.... goodbye beautiful in out colleague Najwa Kasem... pls share with me praying 4
her soul

سحر بعاصيري: مفاجئ ومحزن جدا خبر وفاة الإعلامية المميزة والزميلة طويلًا ⁧هي علامة فارقة في المشهد الإعلامي اللبناني والعربي. كم بكّرت الرحيل وكم سنفتقدها. رحمها الله.

لينا دوغان:‏إنها عشرة العمر.. إنها زمالة وصداقة الزمن الجميل.. وإنه الخبر المفجع الحزين اليوم...الله يرحمك نجوى.

نبيل بو منصف:محزن جدا وصادم الرحيل المفجع لنجوى قاسم في غرة السنة الجديدة وهي الاعلامية المجلية والوجه الذي يواكب الحدث العالمي والاقليمي واللبناني من موقعها فاذا بها اليوم الحدث الصادم والحزين . نجوى قاسم من الاعلاميات النادرات اللواتي حافظن على المعايير الأصيلة والجادة للمهنة . لاهلها والاسرة الاعلامية العزاء الحار .

هلا حداد:‏‎نجوى قاسم من زمن وهرة الصوت والصورة وعدم الاستخفاف بالخبر صدمة خبر وفاتها اصابت كل الزملاء والزميلات احر التعازي لعائلتها ولكل محبينها.

ماتيلدا فرج الله:ما أبشع هذا الخبر وما اقساه على أسرة الزميلة والصديقة نجوى قاسم...رحلت صامتة حاملة في قلبها الذي سكت فجأة غربتها وقسوة وحدتها .نجوى المحترفة لمهنة المتاعب تعبت قبل اوانها. (الله يصبر اهلها ومحبيها ) ستشتاق شاشة العربية لنظرة عيونها التي تلمع ذكاء وثقة بالنفس .

كارن عابد: الموت حينما يخطفنا في عز عطائنا وعزيمتنا وصراعنا مع الحياة وللحياة هو الحقيقة الوحيدة التي لا لُبس بوقوعها لحظة انغماسنا في تفاصيل وجودنا ومحاولة تحسين شروطه ... ربي إني أسألك الرأفة والتلطف بخاتمة مشوارنا المنهِك لنقابلك بروح نديّة نضرة. الله يرحمك يا وردة الاعلام المرئي ونموذج المحاورين السياسيين الاكثر فطنة وكاريزما ويا رب تكون نفسِك بالسما.

عندما تدق ساعتنا الأخيرة وتتوقف دقات قلبنا يكون قد انتهى بالنسبة لنا كل شيء، هوذا وقت الاستحقاق وحتى عدم الاستحقاق. من اسرة "اللواء" نتقدّم باحرّ التعازي لعائلة الفقيدة والجسم الاعلامي في لبنان والوطن العربي ومن قناتي"العربية"و"العربية الحدث".


أخبار ذات صلة

التحقق من الأمن الغذائي في زمن فيروس "كورونا" المستجد
تمديد جديد للتعبئة مع تشديد الإجراءات.. والأمن الغذائي يتقدّم الأولويات
لبنان عينه على منع انتشار «الوباء» وقلبه على المساعدات الدولية