بيروت - لبنان 2018/06/19 م الموافق 1439/10/04 هـ

باسيل زار الشمال وجال جنوباً والتقى «إم الكل»: لزّمنا بلوكاً بحرياً في الجنوب رغم الضغوط

حجم الخط

 أعطى رئيس «التيار الوطني الحر» وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أبعاداً متعدّدة لجولته في مدينة صيدا، وعدداً من بلدات قضاء صيدا (الزهراني).
وأمضى باسيل أمس الأول (السبت) يوماً ماراثونياً طويلاً بتعدّد محطاته بين زيارات رسمية وبلدية وحزبية وشعبية، لم تغب الإنتخابات النيابية عنها.
ورافقه في الجولة النائبان أمل أبو زيد وزياد أسود، رئيس «اتحاد بلديات منطقة جزين» خليل حرفوش حرفوش، منسق هيئة قضاء الزهراني في «التيار الوطني الحر» جيوفاني ديب وجاد صوايا والدكتور سليم الخوري.
والتقى باسيل والوفد المرافق، مساءً، النائب بهية الحريري، في دارة مجدليون، حيث جرى التداول بالتطوّرات الراهنة على الساحة الداخلية عموماً، والأوضاع في منطقة صيدا خصوصاً، وحرص على الاستفسار من النائب الحريري عن العديد من القضايا المتصلة بهذه المنطقة.
بدورها، رحّبت النائب الحريري بالوزير باسيل في صيدا، مثمّنة نشاطه وجهوده، ومنوّهة بمواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وبـ»تضامن اللبنانيين ووحدتهم لا سيما إبان الأزمة الأخيرة». 
وكان تأكيد مشترك على أهمية ما تشكّله صيدا ومنطقتها من نموذج ورسالة في التنوع والعيش الواحد بين اللبنانيين، وضرورة الحفاظ على هذا النموذج.
وإثر اللقاء اكتفى باسيل بالقول: «أزور هذا البيت لأنّ هذه إم نادر.. إم الكل».
{ ثم زار باسيل الأمين العام لـ»التنظيم الشعبي الناصري» النائب السابق الدكتور أسامة سعد في منزله بصيدا، فالرئيس السابق لبلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري في منزله بالمدينة، وعرض معهما الأوضاع العامة.
{ وكان باسيل قد استهل جولته صباحاً، بزيارة مطرانية صيدا للموارنة عند البوابة الفوقا، حيث كان في استقباله المطران مارون العمار وراعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران إيلي الحداد وحشد من الشخصيات .
وألقى عمّار كلمة، ثم تحدّث باسيل، الذي انتقل إلى «غرفة التجارة والصناعة والزراعة» في صيدا والجنوب، حيث أُقيم لقاء في مقر الغرفة بحضور حشد من الشخصيات. وتحدث رئيس الغرفة محمد حسن صالح وباسيل.
{ وشملت جولة باسيل لقاء في بلدة طنبوريت، تحدّث خلاله رئيس البلدية إيلي خطار، ورئيس «نادي النسر الأبيض» سعد سعد، وباسيل.
 { ثم محطة في بلدة عين الدلب، التي رحّب رئيس بلديتها داني جبور، قبل إلقاء باسيل كلمة.
{ وأقيم لقاء في بلدة المية ومية، حيث كان في استقباله حشد غفير يتقدمه رئيس البلدية رفعات بوسابا.
{ وزار باسيل بلدة عقتانيت وكان في استقباله رئيس بلديتها راجي هيكل.. كما افتتح باسيل المكتب الجديد لهيئة قضاء الزهراني في «التيار الوطني الحر» في مغدوشة، تحدّث خلاله منسق الهيئة جيوفاني ديب وباسيل.
{ وأُقيم غداء على شرف باسيل في الصرفند، في حضور الوفد المرافق والوزير السابق الدكتور محمد جواد خليفة ورئيس بلدية الصرفند علي حيدر خليفة، الذي ألقى كلمة رد عليها باسيل.
وقدّم باسيل خلال الكلمات التي ألقاها في جولته التهاني إلى «المنطقة والجنوب، لأننا قمنا بأمر استراتيجي عندما لزمنا بلوكاً بحرياً في الجنوب، هذا الجنوب الذي واجه «إسرائيل» في الأيام الصعبة، اليوم يقوم بمقاومة اقتصادية ليبقى محافظاً على قوته ويبقى لديه قوة الاستمرار، لدينا أولوية أن نلزم البلوك الجنوبي لنؤكد حقنا بالموارد النفطية وبالحدود البحرية بيننا وبين «إسرائيل»، وبالرغم كل الضغوط التي مورست، الدولة اللبنانية أخذت قرارها ويبقى على الشركات أن تقوم بعملها».
وشدّد على أنه «من يتخلى عن القدس مشكوك بعروبته، ولا أحد يعاير لبنان، كفانا اتهاماً بعروبتنا، مرة أخرى أثبتنا أننا نحن الذين حررنا أرضنا بقوتنا من «إسرائيل»، ونحن الذين ندافع عن مؤسساتنا وعن حقوقنا، ونحن العرب الحقيقيين والحاملين الهوية ومدافعين عنها».
شمالاً
{ ويوم أمس، قام الوزير باسيل بجولة شمالية، استهلها من قرية بدر حسون البيئية - ضهر العين، يرافقه وزيرا البيئة طارق الخطيب والصناعة رائد خوري وعدد كبير من المستشارين ومسؤولي الوزارات المعنية ومنسقي التيار في الشمال، حيث ألقى حسون ورئيس تجمع الصناعيين فادي الجميل كلمتين بالمناسبة.
وافتتح باسيل مكتباً للتيار في شارع الجميزات في طرابلس، بحضور الوزير الخطيب، عضو المكتب السياسي في «تيار المستقبل» محمد صالح، وعدد من المناصرين والمؤيدين.
وألقى باسيل كلمة قال فيها: «نعود لنتواجد بقوى وفعالية أكبر في عاصمة الشمال مثلما نحن متواجدون في مناطق اخرى من لبنان، ولن تكون هناك اي منطقة محرمة علينا».
وأقامت هيئة مدينة الميناء في «التيار الوطني الحر»، حفل استقبال شعبي لباسيل، في قاعة الميساء.
واستهل اللقاء بكلمة منسق هيئة مدينة الميناء جورج دقور، ثم ألقى باسيل كلمة قال فيها: «جئنا لنقول نحن وإياكم في مشروع وفي مشوار طويل، وإن شاء الله نستطيع العمل سويا لهذه المدينة».
ثم افتتح مكتب «هيئة جبل محسن في التيار» في طرابلس، بحضور حشد من الفاعليات والمناصرين. وألقى المحافظ خضر كلمة رحّب فيها بالوزير باسيل وبالحضور، ومن ثم ألقى باسيل كلمة قال فيها: «إننا لبنانيون، قبل أي شيء آخر، لكن نريد ان نكون على علاقة جيدة بمحيطنا ولا سيما محيطنا القريب و»التيار الوطني الحر» مسؤول عن إسترجاع الحقوق المهدورة لكل لبناني، والطائفة العلوية الكريمة لها سفير في الملاك وعضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي ولا ننسى أيضا المحافظ بشير خضر وللعلويين حقوق هي بعيون كل اللبنانيين».
{ وصدر عن النائب خضر حبيب بيان استنكر فيه «قرار المجلس الإسلامي العلوي الممثل بنائب رئيسه وأعوانه، رفض استقبال الوزير باسيل، فهذا الرفض للزيارة مدان، وغير مقبول، ولا يصب في مصلحة أبناء الطائفة..
{ وعلى الأثر، صدر عن القائم برئاسة المجلس الاسلامي العلوي نائب الرئيس محمد خضر عصفور، بيانا أشار فيه إلى أن «ما تردد في بعض وسائل الاعلام حول زيارة وزير الخارجية جبران باسيل للمجلس الاسلامي العلوي غير دقيق».
وأوضح أنّ «المجلس يقدر شخص الوزير، ويثمن مواقفه وجهوده المشكورة في خدمة لبنان واللبنانيين بشرائحهم وطوائفهم كافة، ولا سيما مواقفه المشرفة في المرحلة الدقيقة التي مر بها البلد واحتوائه لأزمته وتحويلها من أزمة الى إنجاز».
هذا، ونفى المكتب الاعلامي للوزير باسيل، في بيان «حصول أي اشكال بين أمن وزير الخارجية وبين شبان من البداوي»، مؤكدا ان «الخبر عار عن الصحة جملة وتفصيلا». 




أخبار ذات صلة

«مركز لبنان للعمل التطوّعي» يزور سفير تونس في لبنان
الحريري: نعمل للنهوض بصيدا وتثبيت استقرارها
السؤال: لماذا يخوض باسيل معارك بالنيابة عن إيران والنظام السوري [...]