بيروت - لبنان 2019/09/23 م الموافق 1441/01/23 هـ

تواصل المجالس العاشورائية: الفساد متجذّر

المفتي عسيران متوسّطاً النائب عسيران، الخفاف والشيخ الخطيب في المجلس العاشورائي بصيدا
حجم الخط

تواصلت الليالي العاشورائية، وإحياء المجالس الحسينية في ليتيها السابعة والثامنة، حيث شدّدت الكلمات على ضرورة معالجة الوضع الاقتصادي، وعبور البلاد من أزماتها المالية واﻻقتصادية إلى ميناء الخلاص، ومحاربة حقيقية للفساد المستشري والمتجذر في مفاصل وشرايين الدولة.

الليلة السابعة في المصيلح

{ فقد أحيى رئيس مجلس النواب نبيه بري، الليلة السابعة من ليالي عاشوراء بمجلس عزاءحسيني اقيم في قاعة ادهم خنجر في دارته في المصيلح حضره رئيس المكتب السياسي لحركة «امل» جميل حايك ممثلا الرئيس بري، وزير المال علي حسن خليل، النواب: هاني قبيسي، اسامة سعد وعدنان طرابلسي على رأس وفد من جمعية «المشاريع الخيرية الإسلامية»، ممثل اية الله السيد علي السيستاني في لبنان الحاج حامد الخفاف، رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد ايوب، مدير عام الريجي ناصيف سقلاوي، نائب مدير امن الدولة العميد سمير سنان، وفد من مشايخ البياضة، المسؤول التنظيمي للحركة في اقليم الجنوب نضال حطيط علماء وشخصيات. 

المجلس استهل بأي من الذكر الحكيم للمقرئ السيد حسين موسى، بعدها تحدث رئيس مدرسة قدموس اﻻب الدكتور جان يونس عن معاني الثورة الحسينية وتزامنها في العام مع ذكرى تغييب اﻻمام السيد موس الصدر..».

كما دعا نائب رئيس جمعية «المشاريع» الشيخ عبد الرحمن عماش «الى محاربة حقيقية للفساد ورفع الغطاء عن الفاسدين».. واختتم المجلس بالسيرة الحسينية للشيخ حيدر المولى.

{ كما احيت السيدة رندى عاصي بري الليلة السابعة بمجلس عزاء اقامته في دارتها في المصيلح حضره النائب عناية عزالدين وحشد من عقيلات النواب والوزراء، ووفود نسائية.

الليلة الثامنة في المصيلح

وتواصل إحياء الرئيس بري، لليلة الثامنة من ليالي عاشوراء بمجلس عزاء في المصيلح، حضره رئيس المكتب السياسي لحركة امل جميل حايك ممثلا الرئيس بري، النائبان ياسين جابر وعلي خريس، المفتي الشيخ بكر الرفاعي، أمين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة «فتح» وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات على رأس وفد وهيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان، وفد من تحالف القوى الفلسطينية، محافظ النبطية محمود المولى، رئيس ديوان المحاسبة القاضي احمد حمدان، رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد فوزي حمادة، رئيس جهاز امن السفارات العميد وليد جوهر، رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الجنوب جورج مخول اعضاء المكتب السياسي والهيئة التنفيذية في الحركة، لفيف من العلماء شخصيات دينية وعسكرية.

المجلس الذي قدّم له عضو المكتب السياسي في «أمل» محمد غزال استهل بأي من الذكر الحكيم للمقرئ السيد حسين موسى،. بعدها ركز المفتي الشيخ بكر الرفاعي على «مكانة ال البيت عليهم السلام لدى المسلمين كافة المسلمين»، مشدداً على «البعد الوحدوي الذي تمثله عاشوراء، واكد الحرص «على الوحدة والعيش المشترك «.. واختتم المجلس بالسيرة الحسينية للشيخ حيدر المولى.

{ كما احيت السيدة رندى عاصي بري الليلة الثامنة بمجلس عزاء اقامته في دارتها في المصيلح حضره حشد من الفاعليات وعقيلات عدد من النواب والوزراء، ووفود نسائية. 

المجلس الشيعي

{ في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، جرى إحياء الليلتين السابعة والثامنة من محرم في قاعة الوحدة الوطنية في مقر المجلس، برعاية وحضور رئيس المجلس الشيخ عبد الأمير قبلان، وبحضور علماء دين وشخصيات. 

فألقى المطران جورج صليبا مطران طائفة السريان الارثوذكس كلمة في الليلة السابعة، قال فيها: سررت بالعبارة التي صدرتم بها هذا الصرح (بالحسين ننتصر)، والحسين قبل ان يكون اماما ومن سلالة النبي وال البيت كان جوهرة ارسلها الله من السماء لتنير الطريق،..»، وتلا السيد نصرات قشاقش السيرة الحسينية، وموسى الغول زيارة الامام الحسين.

فيما ألقى ممثل مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان المفتش العام للأوقاف الاسلامية في دار الفتوى الشيخ الدكتور أسامة الحداد كلمة في الليلة الثامنة، قال فيها: «نتشارك الأجر والثواب في هذه الليلة المباركة في محبة اهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فإن لآل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم مكانة رفيعة، وفضائل كثيرة ثبتت بالكتاب والسنة، فقد أوصى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بهم»، مؤكدا أن «واقعة كربلاء بحد ذاتها مدرسة نتعلم منها التفاني والبعد عن حب الذات،.. هكذا ارادنا الحسين ان نكون فلنكن كما اراد»، وفي الختام تلا السيد نصرات قشاقش السيرة الحسينية، والشيخ موسى الغول زيارة الامام الحسين.

المفتي عسيران في صيدا

{ ومن صيدا، أفاد مراسل «اللواء» سامر زعيتر بأنّ مفتي صيدا الجعفري الشيخ محمد عسيران أحيى المجالس العاشورائية بحضور: ممثل المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني الحاج حامد الخفاف، نائب رئيس «المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى» العلامة الشيخ علي الخطيب، القائم بأعمال سفارة الجمهورية الاسلامية ايران السيد احمد حسيني، النائب علي عسيران وعدد من القضاة والمفتين ورؤساء بلديات وشخصيات.

تحدّث المفتي عسيران عن معاني المناسبة، وتطرق الى ظاهرة الارهاب التي تجتاح العالم وموجة التطرف التي تصادر الحريات وتهدد المجتمعات الآمنة وتقضي على صيغ التعايش والمواطنة، واستنكر الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية، ودعا المسوؤلين للعمل الدؤوب لمعالجة الوضع الاقتصادي المتفاقم سوء...



أخبار ذات صلة

هوك: الحرس الثوري الايراني قدم مئات ملايين الدولارات للحوثيين وترسانة [...]
هوك: إيران تواصل أنشطتها لزعزعة الاستقرار في المنطقة
هوك: واشنطن تريد حوارا مع إيران يشمل الاتفاق النووي والصواريخ [...]