بيروت - لبنان 2020/05/30 م الموافق 1441/10/07 هـ

"دروب المشي" تختتم اخر ايام الصيفية في جرود البترون

حجم الخط

شاركت اكثر من عشرين جمعية بيئية وحوالي مئتي رياضي من عشاق رياضة الـhiking في نشاط "دروب مشي"في أعالي جرود البترون بالتنسيق مع لجنة محمية غابة أرز تنورين الطبيعية ودرب الجبل اللبناني ونادي النهضة في تنورين التحتا وبلدية تنورين.
والتقى المشاركون على مدخل محمية أرز تنورين .حيث توزعوا على ثلاث فرق. وانطلقوا في رحلة استكشاف ممتعة وسط أشجار الارز الشاهقة ترافقهم فراشات الغابة التي أرادت هي أيضا أن تودّع اخر ايام الصيفية برحلة صيف مع شمس ايلول الحارقة ونسمات تشرين التي كانت تلفح الاجسام تاركة شعور جميل استمتاع بجمال الطبيعية اللبنانية وتنوّع فصولها في القرى اللبنانية .
وتمكن المشاركون خلال رحلة المشي التي امتدت منذ ساعات الصباح الاولى حتى مغيب الشمس، من التعرف على مميزات محمية أرز تنورين وصولا الى مغاور ومناسك عين الراحة أرض القديسين.
واستطاع الكبار والصغار المشاركة في رياضة المشي وفق طاقاتهم البدنية ورغبتهم في المشي.
وقد مشى الفريق الأول في المحمية ومحيطها .وتوجّه الفريق الثاني من مدخل المحمية الى ساحة تنورين الفوقا مرورا بشير الريباز ومنطقة حوب .
فيما انطلق الفريق الثالث من مدخل المحمية الى منطقة الفوار، مرورا بوادي عين الراحة وصولا الى تنورين التحتا.
والتقى المشاركون في ختام المشوار في مبنى نادي النهضة في تنورين التحتا.حيث تشاركوا سعرة نار في حفلة تعارف ولقاء مميز.
وواكب عناصر الصليب الاحمر اللبناني وشرطة بلدية تنورين المشاركين طيلة النهار .كما تولى المرشدون السياحيون اطلاع الرياضيين على المعالم الطبيعية الاثرية والدينية المنتشرة على طول الطريق من أديار وكنائس ومحابس الى أشجار برية ونباتات عطرية ومئات الانواع من الازهار البرية.
من جهته أكد رئيس بلدية تنورين سامي يوسف ورئيس لجنة محمية ارز تنورين المهندس بهاء حرب ورئيس نادي النهضة كارل طربيه أن هذا النشاط سيكون محطة سنوية تسلط الضوء على تنورين واهميتها التاريخية وثرواتها الطبيعية والبيئية. كما سيكون فرصة لاستقطاب هواة المشي في الطبيعة ومحبي ممارسة الرياضة المشي على دروب المشاة في لبنان والبترون .


أخبار ذات صلة

"مستشفى الحريري" يعلن عن اصابات جديدة.. حصيلة 372 فحص
جريدة اللواء 30-5-2020
فتاة من الحراك المدني ترتدي الكمامة أمام سيّارة محطمة الزجاج عند تقاطع فردان - اليونسكو (تصوير: جمال الشمعة)
الحراك إلى الشارع.. والقوى الأمنية بين السلم الأهلي وحرية التعبير!