بيروت - لبنان 2019/09/23 م الموافق 1441/01/23 هـ

صلاة موحّدة في المخيّمات إستنكاراً لاستباحة الحرم الإبراهيمي

يؤدون صلاة الجمعة في شوارع مُخيّم عين الحلوة
حجم الخط

صيدا - ثريا حسن زعيتر:


شهدت المخيّمات الفلسطينية أمس، حراكاً احتجاجياً على تدنيس الحرم الإبراهيمي، بدخول رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إليه، داعين المجتمع الدولي لوقف حكومة الاحتلال عن عدوانها المتواصل على المقدّسات الإسلامية والمسيحية.

وترافق هذا الحراك مع تحرّكات احتجاجية في المخيّمات الفلسطينية في «جمعة الغضب الثامنة»، رفضاً لإجراءات وزارة العمل ضد المؤسّسات والعمّال الفلسطينيين في لبنان، والمطالبة باقرار الحقوق للفلسطينيين في لبنان.

مخيّم عين الحلوة

ونظّمت «هيئة العمل الفلسطيني المشترك» و«اللجان الشعبية الفلسطينية» و«الحراك الشعبي في منطقة صيدا - مخيّم عين الحلوة»، «صلاة واحدة وتظاهرة موحّدة» في مخيّم عين الحلوة، حيث أدّى المُصلّون «صلاة الجمعة» في الشارع التحتاني، بدءاً من «مسجد خالد بن الوليد»، وصولاً إلى مفرق «سوق الخضار».

وألقى رئيس «رابطة علماء فلسطين» في لبنان الشيخ بسام كايد خطبة الجمعة، مناشداً مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان اتخاذ موقف واضح ممّا يجري ونصرة الشعب الفلسطيني، ومؤكداً أنّ «الشعب الفلسطيني سيواصل تحرّكاته حتى التراجع عن الإجراءات، وإقرار الحقوق المدنية والاجتماعية والإنسانية للشعب الفلسطيني في لبنان».

وبعد انتهاء الصلاة، انطلقت تظاهرة حاشدة موحّدة، تقدّمها ممثّلو مختلف القوى الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية والحراك الشعبي والشبابي والمدني، حيث رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وردّدوا الهتافات الغاضبة.

كما استنكرت الحشود الجماهيرية تدنيس الحرم الإبراهيمي، داعين المجتمع الدولي لوقف حكومة الاحتلال عن عدوانها المتواصل على المقدّسات الإسلامية. 

مخيّمات صور

{ ومن صور أفاد مراسل «اللـواء» جمال خليل، أن المخيّمات والتجمّعات الفلسطينية في منطقة صور، شهدت تظاهرات بعد صلاة الجمعة، بدعوة من فصائل العمل الوطني الفلسطيني في صور.

وأُلقيت كلمات أكدت «ضرورة العمل على إعطاء اللاجئين الفلسطينيين الحقوق الاجتماعية والمدنية والإنسانية حتى عودتهم إلى ديارهم حسب القرار الأممي رقم (194)»، وشدّدت على أن «التظاهرات والاعتصامات ستتواصل بطابعها السلمي حتى تراجع الوزير عن قراره».

ودانت «اقتحام رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وتدنيسه»، مناشدة «الأمتين العربية والإسلامية الوقوف إلى جانب الفلسطينيين المدافعين عن مقام سيدنا إبراهيم والمقدّسات الإسلامية والمسيحية كافة».

وطالب المتحدّثون «الحكومة اللبنانية بمعاملة الفلسطينيين في لبنان معاملة اللاجئين، وبعدم التعاطي معهم كأجانب، عملا بالقرارات الصادرة عن المنظمات الدولية لحقوق الإنسان والأمم المتحدة والجامعة العربية والتي وقع عليها لبنان، بخصوص التعامل مع اللاجئين».


أخبار ذات صلة

الرياضي لانطلاقة واعدة بالبطولة الاسيوية رغم تصنيفه بالمجموعة النارية..
الرياضي يستهل حملته الاسيوية بمواجهة بطل كوريا الجنوبية..
المجتمعون خلال اللقاء
إقرار اليوم العالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا لتفكيك خطابات الكراهية
ميسي ورفاقه لاعادة برشلونة الى سكة الانتصارات
فالفيردي قلق لاداء برشلونة ويعترف ان ريال مدريد فريق رائع..