بيروت - لبنان 2018/08/21 م الموافق 1439/12/08 هـ

قيادتا «الجماعة» و«التنظيم الشعبي» حذّرتا من «تداعيات تأخير الحكومة»

حجم الخط

صيدا – مكتب «اللـواء»:

عقدت قيادتا «الجماعة الإسلامية» و«التنظيم الشعبي الناصري» اجتماعاً في مركز «الجماعة» في صيدا، حضره النائب الدكتور أسامة سعد وأعضاء القيادة: ناصيف عيسى ومصطفى حسن سعد ومصباح الزين، وعن «الجماعة»: رئيس مكتب محافظة الجنوب الشيخ مصطفى الحريري، ونائب رئيس المكتب السياسي في لبنان الدكتور بسام حمود، ومسؤول العمل الاجتماعي حسن أبو زيد، وتناول اللقاء الأوضاع السياسية العامة التي يشهدها لبنان وتداعيات تأخير تشكيل الحكومة، كما تناول الشأن الصيداوي على كافة الصعد السياسية والأمنية والاجتماعية والتنموية والبيئية.
ودعا اللقاء الأطراف السياسية والكتل البرلمانية الى «تذليل كل العقبات أمام تشكيل الحكومة، وتغليب مصلحة الوطن العليا على المصالح الحزبية»، محذراً من «تداعيات هذا التأخير على مصالح المواطنين الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية».
وتناول اللقاء «واقع الفساد المستشري»، معتبراً «أن معالجته تبدأ بمحاربة حيتان الفساد الكبيرة والتي تنمو على أطرافها طفيليات الفساد التي تقتات من فتاتها في كل المؤسسات والمناطق».
وناقش الواقع الصيداوي «والأزمات التي تعيشها المدينة اجتماعياً وتنموياً وبيئياً، إضافة إلى حالة الركود الاقتصادي وأزمة الكهرباء والمياه وانعكاس ذلك على الظروف الحياتية والمعيشية للمواطنين».
وندّد المجتمعون بـ«الاعتداءات الصهيونية على أهلنا المحاصرين في غزة»، وحيّا «صمود المقاومة وتصديها لهذا العدوان»، داعياً الشعوب العربية والإسلامية «لدعم المقاومة بكل الوسائل المتاحة لإفشال المشروع الأمريكي (صفقة القرن) الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية وحماية وتكريس الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين».



أخبار ذات صلة

مات حلاق الضيعة*
زحلة تحتفل بعيد الزهور مزينة بالطيور؟
سقلاوي يكرِّم منظّمي مهرجان الجيش