بيروت - لبنان 2021/01/24 م الموافق 1442/06/10 هـ

‎مسيرة لدعم القضاء والمطالبة بإستقلاليته

الأميرة أرسلان مع غولشان صاغلان خلال مشاركتهما في المسيرة
حجم الخط

تحت عنوان: «لا عدالة دون سلطة قضائية مستقلة»، إنطلقت أمس مسيرة حاشدة دعما للقضاء من بيت المحامي نحو قصر العدل، نظمتها مجموعات من ثورة 17 تشرين، شارك فيها بالإضافة الى ممثلين عن المجموعات الثورية ممثلون عن الأطباء والصيادلة والمهندسين ومحامين والإتحاد العام لنقابات عمال لبنان.

عند الوصول الى قصر العدل، وبعد تمّ تلاوة الوثيقة الخاصة بدعم القضاة، إستقبل القاضي سهيل عبود وفداً عن المشاركين ضمّ بالإضافة الى الأميرة حياة أرسلان، الدكتور سليم ناصر، مارون الخولي، محمد البابا والمحامي الأستاذ بيار الجميل.

وقد جاء في الوثيقة التي قرأها جو نصرالله: «إنها مسيرة الدعم والمطالبة، دعم القضاء وإستقلاليته، فلا عدالة دون سلطة قضائية مستقلة، ومطالبة بأن يستعمل القضاء سلطته ليجفظ وطن شارف على الإنهيار، الثورة بكل مكوناتها تصرخ بصوت واحد موحد: إقدموا يا قضاة الإنقاذ، فلا خشية من سياسيي الفساد والنهب مهما علا شأنهم، فهم لا بد ساقطون أما سلطة القضاء فباقية بقوة الدستور وقوة الشعب، مصدر السلطات، أقدموا ولا تدعوا قانون إستقلالية القضاء، الذي تدرسه لجنة الإدارة والعدل، يميع لغايات سياسيين لا صدقية لديهم ولا ثقة بهم ».

وتابع: «أقدموا لفتح ملفات الهدر والفساد وملفات كل من نهب أموال الشعب واستباح مقدرات البلد. أقدموا وتوسعوا بالتحقيق، ولا تستثنوا مجرما واحدا أو مقاما مهما علا شأنه، فدماء شهداء تفجير المرفأ تكمن في الفكر والوجدان الوطني ، وهي تلطخ كل من يهمل أو يتهاون بكشف ومحاسبة المسؤولين. أخيرا وليس آخرا، نحن معكم، نحن من ورائكم والى جانبكم، لنطهّر البلد ونقضي على طغمة شوهته ودمرت قطاعاته، ونقطع وعدا بأننا معا سنعيد بناءه ونسترجع موقعه».



أخبار ذات صلة

مستشفى الحريري: 95 إصابة جديدة ولا وفيات
رئيس المكسيك يتصل ببايدن .. هل يسقُط الجدار الحدودي؟
1000 محضر لمخالفي التعبئة في صيدا خلال 10 أيام