بيروت - لبنان 2019/07/21 م الموافق 1440/11/18 هـ

منزل ومتحف الرئيس فؤاد شهاب في كسروان يختزن مراسيم دولة المؤسسات

وحقبة ذهبية من تاريخ لبنان حملت شعار "لا غالب ولا مغلوب".

حجم الخط

عام ١٩٥٨ انتخب الرئيس فؤاد شهاب رئيسا لجمهورية لبنان حاملا شعار "لا غالب ولا مغلوب".

عام ١٩٧٣ توفي تاركاً منزلا ومتحفا  شاهدين على ذكريات بناء دولة المؤسسات.
 
سنتان على افتتاح منزل ومتحف الرئيس فؤاد شهاب في بيت كسرواني جمع تاريخ لبنان الاستقال والدولة والمؤسسات.سنتان واعراض الرئيس وذكرياته تختزن تاريخ وطن في ارث جمعته الرهبانبة اللبنانية المارونية ورمّمته رفضا لاندثاره وحفاظا على الذاكرة الوطنية بالتعاون مع ابني شقيق الرئيس ووزارة الدفاع ومؤسسة فؤاد شهاب ومؤسسة المحفوظات الوطنية.

اغراض الرئيس جاء ترتيبها وفقا لتصميم المهندس انطوان عطالله على مساحة ٣٢٥م٢. 

فالمكتب الخاص يحتضن تمثالا للرئيس شهاب وهو يكتب رسالته الاخيرة .وايضا لوحة سيارته الرئاسية التي تحمل الرقم "١". وفي مكتبه ايضا اوسمة واوشحة رسمية ومراسيم رسمية اصدرها الرئيس شهاب وهي مراسيم اسست لدولة المؤسسات.

وفي ركن من المكتب هوية الرئيس وهوية زوجته روز ابنة الضابط الفرنسي.وفي غرفة الاستقبال صورتين للرئيس واحدة ببدلته العسكرية وأخرى الرئاسية وعلى حائطها مجموعة من اسلحة الرئيس لما كان قائدا للجيش ووزيرا للدفاع. كما الهدايا والتذكارات المقدمة لفؤاد شهاب من رؤساء دول.

وفي غرفة نومه المتواضعة ملابس الرئيس العسكرية والرئاسية وركن للصلاة. 

وفي المتحف أيضا صورة الرئيس شهاب وهو يخرّج الضابط ميشال عون بعد دخوله السلك العسكري عام ١٩٥٥ ليصبح رئيسا للجمهورية عام ٢٠١٦.


أخبار ذات صلة

إخماد حريق كبير في رشدبين الكورة
قتلى من "الباسيج"و"الحرس الثوري" باشتباكات في إيران
سبوتنيك: إيران لن تفرج عن بحارة روس على متن السفينة [...]