بيروت - لبنان 2019/09/22 م الموافق 1441/01/22 هـ

جدل لبناني «شبه بيزنطي» والدولة تترنح!

حجم الخط

هي من المرات النادرة التي أساند فيها موقف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، في الذبّ عن رئيس الجمهورية ميشال عون، وفي الوقت نفسه الرئيس الحزبي (سابقاً) لباسيل، حزب «التيار الوطني الحر»؛ «التيار العوني» اختصاراً.
لكن بصراحة عجبت من سر هذه الهبة المضرية العونية الجبرانية على الترك، حول جدل مضى وانقضى من قرن وأكثر، بينما البلد الآن، وليس في أثناء الحرب العالمية الأولى بفجر القرن المنصرم، على كفّ عفريت، أو على كفّ «حزب الله» وإيران وإسرائيل.
تذكرت القصة التي تحكي عن أن كهنة بيزنطة كانوا منهمكين بنقاش مسألة جنس الملائكة، هل هم ذكور أم إناث، بينما كان العدو يتسلق أسوار المدينة!
في التفاصيل: أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين في لبنان، أمس (الثلاثاء)، عن استدعاء السفير التركي لدى لبنان، هاكان تشاكل، لتبليغه احتجاجاً رسمياً على بيان الخارجية التركية، رداً على تصريحات الرئيس اللبناني ميشال عون ضد الدولة العثمانية! نعم، الدولة العثمانية التي انتهت من الوجود 1924 رسمياً، وماتت قبل ذلك بعقود أصلاً.
الرئيس عون كان قد وجه رسالة إلى اللبنانيين بمناسبة تدشين احتفاليات الذكرى المئوية لتأسيس لبنان، نشرت على حسابه بـ«تويتر»، ومما قاله فيها: «كل محاولات التحرر من النير العثماني كانت تقابل بالعنف والقتل وإذكاء الفتن الطائفية. إن إرهاب الدولة الذي مارسه العثمانيون على اللبنانيين، خصوصاً خلال الحرب العالمية الأولى، أودى بمئات آلاف الضحايا ما بين المجاعة والتجنيد والسخرة».
الخارجية التركية، بقيادة الوزير مولود جاويش أوغلو رجل السلطان إردوغان في الدبلوماسية، صدر عنها بيان قاسٍ، قالت فيه إنها: «تدين بأشد العبارات، وترفض كلياً، التصريحات المبنية على الأحكام المسبقة التي لا أساس لها عن الحقبة العثمانية، واتهامه للإمبراطورية العثمانية بممارسة إرهاب الدولة في لبنان».
كان لافتاً وكاشفاً تعبير بيان الخارجية التركية عن «اعتزاز الجمهورية التركية بكونها وريثة الإمبراطورية العثمانية». كما اعتبرت الخارجية التركية تصريحات عون عبارة عن «هذيان» و«تحريف للتاريخ» وخضوع للاستعمار.
كل المعركة، معركة الكلام طبعاً، بين جبران باسيل ومولود جاويش أوغلو «بلا طعمة»، لكنها تكشف عن خطورة السلطات التركية الحالية، المنقلبة على تراث «الجمهورية» التركية الكمالية، وانغماسها بأوهام المجد والتسلط العصمنلي. وهي، أي المعركة الكلامية - الدبلوماسية، تكشف عن هشاشة السلطة «الشرعية» اللبنانية، لأن الخطر الأكبر اليوم على لبنان ليس في تقليب ورق التاريخ، ولبنان الكبير، ومتصرفية لبنان، إلى غير ذلك من السرديات الكيانية اللبنانية الكلاسيكية، خصوصاً من معمل حكماء الكسليك، بل الخطر ماثل على لبنان الدولة نفسها اليوم، مع تسلق الأعداء على أسوار لبنان من خارج لبنان، ومن داخل لبنان أيضاً. تلك هي المسألة، وليست مسألة تحديد جنس الملائك!

المصدر: الشرق الاوسط
 


أخبار ذات صلة

بالفيديو.. عاصي الحلاني يعايد السعوديين على طريقته الخاصة
عون الى نيويورك لترؤس وفد لبنان.. من رافقه؟
وزير الخارجية المصري: تغطية قناة الجزيرة «منبعها الحقد الدفين»