بيروت - لبنان 2021/04/14 م الموافق 1442/09/02 هـ

سعادة المستشار.. «يا واش يا واش»

حجم الخط

كتب ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي في حزب «العدالة والتنمية» الحاكم مقالاً بعنوان: «ما الذي يحاول بايدن فعله إزاء السعودية؟»، وذلك على خلفية تقرير جمال خاشقجي.

وقال أقطاي إن تقرير المخابرات الأميركية «الذي تمّ تجاهله في عهد ترمب بناء على حسابات قذرة أيضاً، حينما يبرز بهذا الشكل في عهد بايدن لا يشير بأي حال إلى أنّ الإدارة الأميركية الجديدة تعمل لصالح العدالة أو تقف بجانبها. على العكس تماماً، من الواضح أنها تستخدم ملف خاشقجي كورقة رابحة ضد السعودية».
وأضاف: «بالنسبة لنا لم يكن هدفنا على الإطلاق منذ البداية وضع السعودية في موقف صعب بطريقة أو بأخرى»، إلى أن يقول: «إن إدارة بايدن لا تسعى للعدالة أو الانتصار للقيم الإنسانية في قضية خاشقجي، بل على العكس، تريد استخدام هذا الملف كأداة لتحقيق سياساتها الخاصة في الشرق الأوسط. وإن هذه الأساليب في حد ذاتها تسلب الولايات المتحدة من أن تكون مرجعاً مناسباً في العالم لإحقاق الحق وفق أي أساس كان».

حسناً، هل نحن أمام حديث منبثق من مبادئ، أم هو منطق دولة لديها حس عقلاني، أم أنها الانتهازية السياسية؟ الإجابة بلا مواربة هي أننا أمام انتهازية سياسية لأن تركيا تعي أنها من ضمن المتورطين تماماً بقصة انتهاك حقوق الإنسان.
وحال كانت واشنطن مهتمة بحقوق الإنسان، فعلياً، ولا أعتقد أنها تكترث بذلك، بل تمارسه بانتقائية، خصوصاً مع رفض واشنطن للمحكمة الدولية بسبب الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وتجاهل الجرائم الإيرانية في منطقتنا، إلا أن الأتراك استوعبوا أنهم ربما يكونون مستهدفين بملف حقوق الإنسان الانتقائي هذا.
حديث المستشار يظهر أن أنقرة باتت تستوعب أنها من ضمن المستهدفين بقصة حقوق الإنسان الانتقائية هذه، ولذا تحاول الآن النزول من الشجرة، وكذلك التقرب إلى فرنسا ومصر الآن.
وها هو مستشار إردوغان يحاول تبرير موقف تركيا العدائي تجاه السعودية، وبعد أن عرف أن الرياض لا تهتز أمام ملفات انتقائية، خصوصاً أن السعودية تحملت المسؤولية الأخلاقية، وقامت بمحاكمة مرتكبي الجريمة، وباقي القصة معروف.
وبالطبع فإن من حق السياسي، أياً كان، السعودي أو غيره، التحرك وفق ما تمليه عليه المصالح السياسية، وخصوصاً في منطقة مليئة بالذئاب، لكن الموقف التركي لا يمكن تلميعه، أو تمييعه، فقط عبر مقال.

تركيا هي مَن ناصبت دول المنطقة المعتدلة العداء، سواء السعودية أو مصر والإمارات. وتركيا، مثلها مثل إيران، تتمدد عسكرياً من العراق إلى سوريا، وتفتعل الأزمات في المتوسط، وتقوم بدور المحتل في ليبيا.
تركيا إردوغان هي أكبر سجن للصحافيين بمنطقتنا، مثل إيران، وهي مَن تقوم بإقصاء موظفي الدولة من مناصبهم بناء على تصنيفات آيديولوجية، ثم تحاول محاضرة دول المنطقة حول حقوق الإنسان، والديمقراطية.
ولذلك لا يملك المتابع إلا أن يقول للمستشار التركي: يا واش... يا واش، أي على رسلك، فسجل تركيا من الأخطاء والابتزاز وافتعال الأزمات، لا يُمحى بكتابة مقال، لكون تركيا أول من تاجر بخاشقجي، حياً وميتاً.

المصدر: الشرق الأوسط


أخبار ذات صلة

وصول ديفيد هيل إلى كليمنصو للقاء جنبلاط
لقاء سابق في موسكو بين بوتين وبايدن في 2011 حين كان الأخير نائباً للرئيس الأميركي باراك أوباما
في «دولة ثالثة».. بوتين «سيدرس» مقترح بايدن بعقد قمة بينهما
النائب الإيراني علي رضا زاكاني: تفجير نطنز دمر معظم منشآت [...]