بيروت - لبنان 2019/06/17 م الموافق 1440/10/13 هـ

أبو فاعور في مؤتمر صحفي مع عيتاني: معظم الاتفاقات التجارية مجحفة بحق لبنان

أبو فاعور وعيتاني خلال المؤتمر الصحفي المشترك
حجم الخط

عقد رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان نبيل عيتاني مؤتمرا صحفيا مشتركا مع وزير الصناعة وائل ابو فاعور بعد ظهر أمس، من اجل الإعلان عن التعاون المستقبلي بين الوزارة و»ايدال» في مجال الأبحاث والمناطق الصناعية وتحفيز الاستثمار في المشاريع الصناعية.

وأعلن عيتاني في كلمة القاها، عن ان «القطاع الصناعي يشكل أحد القطاعات الهدف للمؤسسة بالنظر إلى أثره على الحياة الاقتصادية والاجتماعية ومساهمته في النمو الاقتصادي». وأوضح ان القطاع «بات اليوم يساهم بنسبة 15 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ويوظف 21 في المئة من مجموع اليد العاملة الوطنية، وهذا القطاع بدأ السير حاليا في مرحلة التحول نحو اعتماد الذكاء الصناعي.

وعدّد مجالات التعاون التي تشمل: -تحضير واعداد الدراسات والأبحاث والوثائق والإحصاءات والاقتراحات المتعلقة بالاستثمار في القطاع الصناعي.

- تأمين المعلومات الاقتصادية والصناعية وسواها التي تساعد المستثمرين على الاستثمار في هذا القطاع.

- استطلاع فرص ومجالات الاستثمار في القطاع والترويج لها والتشجيع على إقامة التجمعات الصناعية المتخصصة والمناطق الصناعية.

- المساعدة في دعم وترويج وتسويق المنتجات الصناعية اللبنانية.

وشدد عيتاني على ضرورة توحيد الجهود في مجال الترويج للمنتجات الصناعية وللصناعات الغذائية من خلال تسهيل مشاركة المصدرين اللبنانيين في المعارض الدولية وتطوير اسم تجاري وطني للمنتجات اللبنانية وكذلك التواصل مع الموردين العالميين.

أبو فاعور

من جهته، عدد أبو فاعور في كلمته مجالات التعاون العديدة بين وزارة الصناعة وايدال، قائلا «اننا بدأنا تلمس نتائجها في موضوع اقامة المناطق الصناعية الحديثة. وكما تعلمون، كان هناك في وزارة الصناعة مخطط لإقامة 3 مناطق صناعية. ومع تسلمي وزارة الصناعية، تم تطويره ليصبح عددها 7 مناطق صناعية في مختلف المناطق. ونعتبر المناطق الصناعية اداة اساسية لجذب الاستثمارات الصناعية. ونحن نعمل مع شركاء اوروبيين وصينيين ومصريين وغيرهم في هذا المشروع، إن كان على المستوى الرسمي او الخاص في هذه الدول. وإننا نعمل في هذا الإطار على إقامة مدينة تكنولوجية جديدة بالتعاون مع الصينيين في سبلين. وتساعدنا ايدال على انجاز دراسة الجدوى لها.

وأضاف: «مسالة أخرى من اوجه التعاون مع ايدال تقوم على التسويق وايجاد اسواق خارجية إضافية للمنتجات اللبنانية المتنوعة ومن بينها الصناعات الغذائية التي تجمع بين الزراعة والصناعة. 

وشدد على ضرورة اعادة النظر في الاتفاقات التجارية وتعديلها قائلا: هناك اجحاف كبير يلحق بلبنان من معظم الاتفاقات التجارية التي وقعها، وعلى سبيل المثال الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي التي وُقعت عام 2002 وكان من المفترض ان يعاد النظر بها عام 2007، لكن لم يحصل ذلك. وهناك فريق تفاوضي داخل وزارة الصناعة كفوء جدا ويبذل جهودا كبيرة على هذا الصعيد.



أخبار ذات صلة

هل يدرب العراقي حسن احمد فريق الانصار؟
قائد القطاع الغربي لليونيفيل جال في البازورية وصفد البطيخ
داود عرض وسفير لبنان في الأرجنتين الشأن الثقافي