بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

اضراب مفتوح لعمال لافاجيت يحول مدينة طرابلس الى "واحة للنفايات" والشركة تناشد دفع المستحقات لانهاء الأزمة

حجم الخط

أضرب عمال شركة لافاجيت على مدى يومين احتجاجاً على عدم دفع مستحقاتهم منذ ثلاثة أشهر فغزت النفايات شوارع المدينة وفاحت الروائح الكريهة سيما في الأسواق الداخلية حيث علت صرخة المواطنين والتجار بعدما تعذر عليهم البقاء داخل المحلات مطالبين بضرورة ايجاد الحلول الجذرية لمشكلة قد يكون لتفاقمها عواقب صحية وخيمة.
هذا وأصدرت شركة لافاجيت وفور اعلان العمال عن الاضراب المفتوح بياناً أوضحت فيه ان ما يحصل في الشركة لجهة عدم صرف مستحقات العمال بسبب تأخر الدولة عن اعطاء الشركة مستحقاتها منذ حوالي السنة تقريباً.
وأشار البيان الى ان شركة لافاجيت تعمل على تأمين النظافة وجمع النفايات في مدن اتحاد بلديات الفيحاء على أنها لم تنقطع يوماً عن متابعة أعمالها في السنوات الماضية بالرغم من التأخير المزمن في دفع مستحقاتها.
ولما كان هذا التأخير في تأمين مستحقات الشركة قد تعدى السنة مما زاد الأعباء المالية على الشركة التي استنفدت كامل امكانياتها المادية كما والتسهيلات الممنوحة لها من قبل الجهات الممولة ، ولما كانت الشركة قد أرسلت كتب عديدة في هذا الخصوص للادارة المعنية لاسيما حول اضطرارها للتوقف عن العمل نتيجة التأخير بالافراج عن مستحقاتها ولكن دون جدوى.
واذ تنوه الشركة بتضامن كافة عملائها وبالأخص أعضاء الجهاز البشري العامل لديها المؤلف بأغلبيته من أبناء الاتحاد، كما وتتقدم آسفة بالاعتذار من جميع القاطنين في مدن الفيحاء عن النتائج التي ستلحق بهم جراء توقف العمال القسري عن متابعة خدمتهم نتيجة عدم دفع مستحقات الشركة من قبل الدولة. وتتوجه الشركة للادارات العامة بالمطالبة بالاسراع في تأمين مستحقاتها ومستلزمات أعمالها لتتمكن من القيام بالتزاماتها تجاه المواطنين وتأمين أجور عمالها.
هذا وكان العمال قد نفذوا بالأمس اعتصاما أمام شركة لافاجيت في منطقة البداوي للمطالبة بمستحقاتهم ورفعوا الصوت عالياً بعدما لم يعد بمقدورهم تأمين لقمة العيش لأولادهم، مناشدين المعنيين الالتفات الى قضيتهم الحياتية والتي بدأت معالمها السلبية تنعكس على كل شوارع المدينة، مما يشير وبما لا يقبل الشك الى دورهم الفعال في المجتمع، في الوقت الذي تولي الدولة أي اهتمام، سيما بعدما ناشدت الشركة مجلس الانماء والاعمار وطالبت بدفع المستحقات لتعطي بدورها الحقوق للعمال.

وظهراً علق العمال اضرابهم بعدما وعدوا بنيل مستحقاتهم في مهلة أقصاها يوم الثلاثاء القادم، وعادوا الى عملهم وبدؤوا برفع النفايات من الشوارع الرئيسية والأسواق الداخلية.