بيروت - لبنان 2019/01/21 م الموافق 1440/05/15 هـ

حشد نقابي وعمّالي يشارك في الإضراب العام اليوم لـ«تأليف الحكومة»

الهيئات الإقتصادية ترفض المشاركة وتجمّع رجال الأعمال يغرّد خارج السرب

حجم الخط


يلبّي عمّال لبنان اليوم (الجمعة) دعوة المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي واتحادي المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة إلى الإضراب العام الشامل في كل المناطق اللبنانية تحت شعار «تأليف الحكومة»، مع التزام الهيئات الاقتصادية كافة قرار عدم المشاركة، باستثناء تجمّع رجال الأعمال برئاسة فؤاد رحمة.
وفي حين دعت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في بيان إلى «اجتماع يعقد في العاشرة والنصف قبل ظهر الثلثاء 8 الجاري في مقرّ الاتحاد العمالي العام، لبحث آليات قرار التحرّك يوم الخميس 10 كانون الثاني الجاري، ويلي الاجتماع مؤتمر صحافي لإعلان ما يُقرَّر»، يتبيّن من المشاركين في إضراب اليوم، الاتحادات والنقابات الآتية:
حزب سبعة
أعلن حزب سبعة في بيان، «أهمية الالتزام بالاضراب اليوم»، لافتا إلى أنه «أرقى انواع الاعتراض في كل دول العالم، وأن حق العمال والموظفين في الاضراب يكفله القانون»، ووضع «محاميه في تصرف أي مواطن يتعرض للابتزاز او الضغوط من قبل رب عمله»، مؤكدا أنه «غير مشارك في أي تظاهرة اليوم».
التقدّمي الاشتراكي
بحث وفد من اللقاء الديمقراطي والحزب التقدمي الاشتراكي وجبهة التحرر العمالي برئاسة النائب بلال عبد الله وضم امين السر العام في التقدمي ظافر ناصر وعضوي مجلس القيادة محمد بصبوص وخضر الغضبان، في الاضراب الذي دعا اليه الاتحاد العمالي اليوم وذلك خلال لقاء عقده الوفد مع رئيس الإتحاد بشارة الاسمر، واعتبر الوفد ان «المشاركة في الاضراب اليوم ضرورية وهو اضراب حضاري»، داعياً الى التزام المنازل في نفس الوقت وعدم النزول الى الشارع فقد يكون النزول الى الشارع في هذه المرحلة بشكل محاذير كبيرة.
الكتائب
وأعلن رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل خلال زيارته رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر على رأس وفد، عن أن «صرخة الاتحاد العمالي العام بداية، وكلما زاد الوجع تعلو الصرخة»، وأكد «اننا الى جانب الاتحاد العمالي العلم من اجل تصحيح الاعوجاج، ونكرر مطالبتنا بوقف مهزلة المحاصصة من قبل السياسيين الذي يشكلون الحكومة»، مشددا على ان «تقاسم النفوذ بمنطق الزبائنية يجب ان يتوقف».
الطاشناق
وزار وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال اواديس كيدانيان ممثلا اللجنة المركزية لحزب الطاشناق، يرافقه النائب هاغوب تريزيان ممثلا كتلة نواب الارمن، مقر الاتحاد العمالي العام، وعبر لرئيسه بشارة الاسمر عن تضامنه مع الدعوة إلى الإضراب ورأى أن «عدم التزام هذا الإضراب يعني اللامبالاة».
حركة الشعب
أما «حركة الشعب» فوجّهت نداءً إلى اللبنانيين دعتهم فيه الى «المشاركة في الاعتصامات والتظاهرات بوعي وشجاعة ومسؤولية، وبهذا تنقذون وطنكم، وتنقذون أهلكم وأولادكم من الجوع والقلق والضياع».
المرابطون
إدارة المهن الحرة في «حركة الناصريين المستقلين - المرابطون» أعلنت في بيان تأييدها «قرار الاتحاد العمالي العام والدعوة التي أطلقها رئيسه بشارة الأسمر، ودعت إدارة المهن إلى «التجاوب مع دعوة الاتحاد إلى الإضراب السلمي من أجل التعبير والتحذير من الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي وصل إليها البلد».
تيار الكرامة
أعلن المكتب العمالي في «تيار الكرامة» في بيان، أنه «عقد اجتماعا استثنائيا بحضور كافة اعضائه، تداول المجتمعون خلاله في دعوة المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام في لبنان الى الاضراب الوطني الشامل وعدم توجه العمال الى اعمالهم والتزام منازلهم وذلك كمبادرة اولية ورفص لكل ما يجري في ظل غياب حكومة تدير شؤون البلاد».
حزب الخضر
حزب الخضر اللبناني دعا في بيان أصدره إلى المشاركة في الإضراب العام يوم الجمعة، وذلك بهدف «المطالبة مَن بيدهم أمر تشكيل الحكومة بالإسراع فيه لأن البلاد لم تعد تحتمل».
وجاء في البيان: بعد انقضاء أكثر من سبعة أشهر والبلاد بلا حكومة ترعى شؤون اللبنانيين في ظل أوضاع إقتصادية وحياتية واجتماعية وبيئية لم يعد بمقدور المواطن على تحملها الى جانب قضايا وملفات أصبحت في حكم المزمنة تنتظر الحل وإن من غير المقبول والجائز ان تستمر القوى السياسية المتمثلة في مجلس النواب في الصراع فيما بينها على الحصص والمغانم ضاربة بعرض الحائط مصالح لبنان واللبنانيين.
التحرر العمالي
أعلنت الأمانة العامة لجبهة التحرر العمالي وقوفها إلى جانب الاتحاد العمالي العام في دعوته إلى الإضراب الشامل على كافة الأراضي اللبنانيّة، داعية القوى النقابية والعمالية والأحزاب السياسية والجمعيات إلى أوسع مشاركة في هذا الاحتجاج الوطني للوقوف معاً بوجه البازار والابتزاز المعيب في تشكيل الحكومة، ولوقف الانهيار الشامل الذي يهدد البلاد.
المياومون والجباة
لجنة المتابعة للعمال المياومين وجباة الإكراء أكدت قرار الالتزام بالإضراب «للتأكيد على المطالب المحقة للعمال وفي طليعتها حق التثبيت في ملاك مؤسسة كهرباء لبنان والذي تبناه الاتحاد في بيانه أمس»، ودعت اللجنة في بيان «العمال المياومين وجباة الإكراء في كل دوائر وأقسام المؤسسة إلى الالتزام بالإضراب وعدم الحضور إلى مراكز العمل الجمعة، وهذه الشرارة الأولى لبداية مرحلة جديدة من التحرّكات والاعتصامات لتحقيق المطالب المحقة».
الإهراءات
نقابة موظفي وعمال إهراءات الحبوب في لبنان أكدت وقوفها إلى جانب الاتحاد العمالي العام «بسبب عجز الطبقة السياسية عن تشكيل حكومة لمواجهة العديد من الأزمات التي يدفع ثمنها المواطن وذوو الدخل المحدود»، ولفتت النقابة الى «الأخذ في الاعتبار عدم القدرة على إيقاف العمل داخل الإهراء لأنه مرتبط بالأمن الغذائي للمواطن، لذلك يبقى العمل جارياً داخل الإهراء اليوم».
مرفأ بيروت
نقابة موظفي وعمال مرفأ بيروت أعلنت «الإضراب والتوقف عن العمل في المرفأ، عطفاً على قرار الاتحاد العمالي الإضراب العام وتأييداً لمطلب تشكيل الحكومة فوراً لوقف النزف الاقتصادي والاجتماعي»، ودعت جميع الموظفين والعمال «إلى التزام الإضراب وعدم الحضور إلى العمل والتوجّه إلى الاتحاد العمالي لدعم الاتحاد في مطالبه المحقة».
عمال الكهرباء
نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان أعلنت في بيان إثر اجتماع استثنائي أمس، «الالتزام بالإضراب الذي دعا إليه الاتحاد العمالي العام وأيّده اتحادا المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة». 
وتوجّهت النقابة من «جميع العمال والمستخدمين في المؤسسة وعلى الاراضي اللبنانية كافة الالتزام بالاضراب وعدم الحضور الى مراكز العمل اليوم. وأشارت الى أنه «يُستثنى من الإضراب عمال الاستثمار في معامل الإنتاج ومناوبي التنسيق في مديرية النقل ومحطات التحويل الرئيسية وكل ما يشكّل خطراً على السلامة العامة»، وأملت من الجميع «التزام قرار الاتحاد العمالي العام بالإضراب وعدم الحضور إلى مراكز العمل».
عمال الضمان
المجلس التنفيذي لنقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أعلن اثر اجتماعه، «الالتزام بتنفيذ الإضراب»، ودعا «جميع المستخدمين في الضمان الاجتماعي الى التزام القرار».
عمال MEA
المجلس التنفيذي لنقابة مستخدمي وعمال شركة طيران الشرق الأوسط، أعلن في بيان، توقف عمال وموظفي المطار والشركات التابعة.



أخبار ذات صلة

مذكّرة تفاهم بين غرفة طرابلس وجامعة الحكمة
شقير: لبنان خطى خطوات هامة تحضيرا لمرحلة واعدة
قمّة بيروت.. الميتمي: اليمن يعيش أكبر كارثة إنسانية