بيروت - لبنان 2018/08/18 م الموافق 1439/12/05 هـ

طرابلس بلا كهرباء والأهالي يطالبون بـ«نور الفيحاء»

محسن لـ«اللـواء»: الضغوطات قائمة لإبقائه داخل الأدراج

حجم الخط

طرابلس- روعة الرفاعي:

أسوة بزحلة وكسروان، يطالب أهالي طرابلس بالإفراج عن مشروع «نور الفيحاء»، الذي من شأنه تغذية طرابلس والجوار بالتيار الكهربائي 24/24، بحيث كلما أثيرت أزمات الكهرباء ومعضلاتها في مجلس الوزراء تعود شركة «نور الفيحاء»، التي أسس لها الرئيس نجيب ميقاتي مع عدد من شخصيات وفاعليات طرابلس، إلى الواجهة،لاسيما أنّ المعلومات تُفيد بأنّ مشروع نور الفيحاء بات مستوفياً لكل الشروط الفنية والقانونية منذ فترة طويلة، ووفقاً للمعايير التي وضعها مجلس إدارة شركة كهرباء لبنان، والشركة قادرة على تأمين الكهرباء لطرابلس ومحيطها في نطاق امتياز شركة كهرباء قاديشا في فترة أقصاها تسعة اشهر وبكلفة أقل من تلك التي تقدمها البواخر بعشرين في المئة.
عضو المكتب السياسي والقيادي في «تيار العزم» المحامي فادي محسن قال لـ»اللـواء»: «إنّ مشروع نور الفيحاء، الذي تقدّم به الرئيس نجيب ميقاتي يهدف الى خدمة أبناء مدينة طرابلس والجوار من خلال تأمين الكهرباء 24/24 وفق الأطر القانونية المعتمدة، وقد انتهت دراسات الملف وبات جاهزاً، وهو اليوم في أدراج المدير العام لوزارة الطاقة، بيد أنّ تصنيفه يتم من الناحية السياسية، وكان من المفروض البت به قبل الانتخابات النيابية، ولكن تم تأجيله، وحتى اليوم الضغوطات السياسية قائمة لإبقائه داخل الأدراج، ونحن نطالب بسحب الملف لرفعه الى رئاسة مجلس الوزراء والبت به».
من جهته نقيب السائقين العموميين في الشمال شادي السيد قال: «كإتحاد عمّالي في الشمال سوف لن نسكت عن أوضاع طرابلس، وما يلحقها من وزراء الاصلاح والتغيير، كيف لوزير الطاقة أن يضع أهم ملف بالنسبة للمدينة في الأدراج؟؟؟ يجب الإفراج عن ملف «نور الفيحاء»، وإلا فإنّنا نسير نحو ثورة شعبية لا مثيل لها من قبل، كما أننا بصدد الاعتصام أمام شركة كهرباء قاديشا ودير نبوح ودير عمار، لن نسكت بعد الآن على اذلالنا كفانا التوظيفات التي يفرضها التيار العوني في مدينة طرابلس، وان كنا نسكت عليها فان المطالبة بحقوقنا لن تمر مرور الكرام».
وفي وقت تسعى طرابلس للنهوض على كافة المستويات، تُمعِن الحكومة في حرمانها من أبسط حقوقها من الانماء، الذي يبدأ بتأمين التيار الكهربائي،الذي يشكل عصب الحياة والاقتصاد الأمر الذي من المفترض أن يضع التيارات السياسية المسؤولة عن هذا الحرمان والاهمال بحق طرابلس أمام المساءلة والمحاسبة.



أخبار ذات صلة

زخور طالب الحريري بالبقاء على موقفه لناحية إجراء التعديلات على [...]
دبوسي ونوّاب طرابلس ومشاركون خلال استقبال السفية في المرفأ
نوّاب طرابلس يستقبلون أضخم سفينة حاويات تزور المرفأ منذ تأسيسه
رائد خوري: خطة ماكينزي ستخلق 350 الف فرصة عمل!