بيروت - لبنان 2019/09/19 م الموافق 1441/01/19 هـ

لبنانيون عالقون في تركيا وجورجيا «نيو بلازا تورز» بطلة فضيحة شركات السياحة

مبنى شركة «نيو بلازا تورز» مقفلاً وأهالي المتضررين في حالة غضب
حجم الخط

فضيحة جديدة أبطالها هذه المرة القيِّمون على وكالة «نيو بلازا تورز» للسياحة، حيث قام عدد من الأشخاص بالحجز لديها في فنادق في مرمريس وانطاليا في تركيا وجورجيا، فتبين أن حجوزات الفنادق وتذاكر العودة وهمية، فلا فنادق ولا حجوزات ولا من يحزنون، بل مئات من اللبنانيين عالقون في مطارات  تركيا وجورجيا بتذاكر عودة وهمية، ومعظم العملاء غادروا للإستجمام برفقة اطفالهم وهناك نساء حوامل، ومن دون اموال. 

وفي التفاصيل، انه بعدما حجزوا بطاقة سفر وإقامة في فندق عبر مكتب السفريات، تبيّن مع وصولهم الى وجهاتهم أنّ إشارة القبول وهميّة بحيث لم يتمّ حجز أيّ بطاقة ولا أيّة غرفة في ​الفنادق وتم طردهم بعدما اصروا على الحصول على الغرف التي قيل لهم إنها محجوزة​.

الى ذلك، اقفلت جميع مكاتب الشركة في ​لبنان​، الامر الذي فاجأ الموظفين فيها حتّى وقد مرّ أكثر من 3 اشهر من دون تقاضيهم لمستحقاتهم من الشركة.

وأفيد عن هروب صاحب الشركة وترك المواطنين، في المقابل وبعد سؤال اهالي المتضررين ​وزارة السياحة​ عن القضية، ردت الوزارة على المواطنين بالسؤال عن سبب التعاطي مع شركة لانها غير مرخصة.

 اعربت نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة «استياءها الشديد من المتاعب والخسائر التي أصابت المواطنين من جراء توقف «نيو بلازا تورز» عن تقديم الخدمات إلى المتعاملين معها»، مبدية انزعاجها من «محاولات إلقاء التهم على وكالات السفر والسياحة المرخصة التي تعمل كلها على تأمين سفر وإقامة وراحة المسافرين أينما توجهوا».

نقابة أصحاب مكاتب السفر

وأصدرت نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة بياناً جاء فيه:«لم تنفك النقابة عن لفت نظر المسافرين والسياح إلى ضرورة التعامل مع الوكالات النقابية المرخص لها من قبل وزارة السياحة لمصداقيتها العالية في تأمين الخدمات السياحية، وفق منطوق القوانين المحلية، ومنها المرسوم 4216، وتماشياً مع النصوص والضوابط الدولية وفق مبادىء المنظمة العالمية للنقل الجوي وغيرها من المنظمات الراعية».

ولفت رئيس النقابة جان عبود إلى أن «النقابة لم تتوقف منذ زمن طويل عن تحذير المعنيين من مخاطر فسح المجال أمام الوكالات غير النظامية أو الطارئين على المهنة لممارسة أعمال وكالات السفر والسياحة وتقديم الخدمات المتممة من دون حسيب أو رقيب، خوفاً وتحسباً من الذي جرى اليوم».

وناشدت النقابة «كل الأطراف الابتعاد عن رمي الاتهامات العشوائية وتعريض سمعة وسلامة من ليس له دخل في ما حصل، فأصحاب الوكالات السياحية النقابية والعاملون فيها يعملون بأعلى مصداقية لتدارك هذه الحالة الصعبة التي واجهتهم بمقدار ما واجهت زبائنهم». 

الطيران المدني

وصدر عن المديرية العامة للطيران المدني بيان جاء فيه:«تبين أن وكالة «نيو بلازا تورز» للسياحة والسفر لم تتقيد بأدنى الشروط المطلوبة لنقل السياح من والى لبنان، اذ اتضح بأن الوكالة اعلاه قامت بإجراء حجوزات وهمية على الفنادق، ولم تدفع المستحقات المادية المتوجبة إلى شركة AIR ONUR التركية، مما تسبب بخسائر مادية ومعنوية كبيرة بحق المسافرين.

وبناء على ما تقدم، وحيث أن شركة AIR ONUR قد امتنعت عن استئناف رحلاتها ما بين بيروت وتركيا نتيجة عدم تسديد مستحقاتها من قبل وكالة «نيو بلازا تورز»، قررت المديرية العامة للطيران المدني الغاء جميع الرحلات العارضة التي تقدمت بها شركات الطيران لصالح وكالة «نيو بلازا تورز»، وسوف تقوم المديرية بالطلب الى شركات الطيران العارضة الاخرى بتقديم التسهيلات اللازمة إلى مكاتب السياحة والسفر التي سبق أن اشترت مقاعد من وكالة «نيو بلازا تورز»، وذلك بهدف اعادة الركاب اللبنانيين الى بلدهم خلال اسرع وقت ممكن».




أخبار ذات صلة

النائب جعجع: وذلك بحسب القرار رقم 187/1 الصادر في 17 [...]
النائب جعجع: قمنا بالمراجعات الضروريّة وقام وزراء "القوّات" بالجهد اللازم [...]
النائب جعجع: قُدرت تكاليف هذه البركة بحوالي المليون والنصف مليون [...]