بيروت - لبنان 2020/10/24 م الموافق 1442/03/07 هـ

مؤتمر صحفي لامين صندوق الاتحاد العمالي في الشمال النقيب شادي السيد

حجم الخط


صدر عن اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الشمالي البيان التالي : على وقع الم الناس الليلة الماضية بعد قطع كهرباء المولدات عنهم وفي خطوة سيئة مستهجنة وبعد ثلاثين عاما من الظلم والظلام ، حدث ان نام أهلنا على ضو الشمعة محزونين مهمومين.
إنه القدر الفاسق الماجن الذي أقل ما نقول فيه أنه زمن حرب كتلك التي نشبت واكلت أخضر ويابس البلد إبان السبعينات والثمانينات.
لذا فإننا نسأل اليوم من يريد أن يذكرنا بسنوات الضيم ومن يريد أن يعيدنا اليها ؟ .اننا نعتبر وبصراحة مطلقة أن ترك الأمور تتفاقم في قطاع الطاقة والكهرباء إعلان حرب أهلية بعواقب لا تقل سلبية عن تلك التي لا يريدها الناس وهناك من يذكرهم بها مرغمين .
فلقد تعاقب من تعاقب على وزارة العجز والخزي وتناقل الناس وعودهم الخائبة الفارغة بتوفير الكهرباء 24/24 الى ان وصلنا إلى دين عام مجمله محسوب على وزارة ما يسمى بالطاقة .

لذلك ندعوهم ليسمعوا كلام الناس الذي تردد أمس وقد سمى كل في بيته الأمور بمسمياتها.
فلقد مضت ليلة لو حصلت في أي بلد في العالم لهزت حكومات واسقطت رؤوسا .

من هنا فأننا نطالب الدولة العاجزة أولا أن تسترد هيبتها وان تأخذ المبادرة إلى وقف معركة الخزي والعار مع ظاهرة المولدات ولتفتح المجال أمام طرابلس لتنتج كهرباءها وتنير دورها وساحاتها. واننا نرى أن الوزارة المعنية فشلت في توفير الطاقة وكشفت تصلبا غير مبرر برفض مشروع نور الفيحاء ولذلك عليها أن تبادر إلى تصحيح الخطأ الذي بدا أمس بأسوا حالاته وإخراج نور الفيحاء من إدراج الظلام إلى رحابة الواقعية العلمية والتقنية ليمد طرابلس والشمال بتيار كهربائي منصف يبعد عن أذهان الناس ما ترسخ أمس في عقولهم من أن الطاقة تعبث بها في لبنان خفافيش الظلام وان الأمور اذا بقيت على ما هي عليه مقبلة نحو الأسوأ محذرين من ذلك ومنبهين معلنين أن السكوت عن مهزلة الكهرباء لم يعد ممكنا وان ما يجرون إليه الناس كبير وقد يتجاوز قدرتهم على معالجة نتائجه.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 24-10-2020
الرئيس الحريري مجتمعاً بالنائب باسيل في ساحة النجمة (تصوير: طلال سلمان)
مظلة رئاسية تسرّع التأليف.. وإجماع على الإختصاصيين وإصلاحات المبادرة
علّوش يسأل عن موقف إيران: الحريري سيتعامل مع عون «الرئيس»