بيروت - لبنان 2019/10/16 م الموافق 1441/02/16 هـ

نقلة نوعية لشركة طيران الشرق الأوسط: طائرات تصل إلى مدن الاغتراب مباشرة من بيروت

حجم الخط

في خطوة سباقة عربياً، قامت شركة طيران الشرق الأوسط بتبادل أربعة من بين 15 طائرة من طراز A321neos لديها من أجل البديل XLR، التي تعد أحدث طراز من طائرات A321neo التي ستمكن الشركة من الوصول الى وجهات جديدة وبعيدة مباشرة من بيروت.

هذه الخطوة من شأنها أن تؤمن رحلات طويلة ومباشرة الى مدن المغتربين اللبنانيين في قارتي أفريقيا وآسيا، بحيث تصل الى عاصمة جنوب أفريقيا جوهانسبيرغ وعاصمة السنغال داكار، إضافة الى مدن شرق آسيوية كعاصمة تايلاند بانكوك، والعاصمة الصينية بكين، بالإضافة الى جزيرة لا ريونيون جنوبي شرق أفريقيا. وتبعد هذه المدن مسافة 3800 ميل بحري عن بيروت.

وقد تطورت طائرات airbus التي تستخدمها الشركة من حيث المسافة المقطوعة مباشرة من بيروت، حيث سيضاف الى طراز A320ceo الذي يصل الى مسافة 2410 ميل بحري، وطراز A321neo الذي يصل الى مسافة 2660 ميل بحري، الطراز الجديد XLR الذي يمكنه الوصول مباشرة الى أماكن كأبيدجان عاصمة ساحل العاج، وأكرا عاصمة غانا ولاغوس في نيجيريا، وديربان في جنوب أفريقيا وكولومبو عاصمة سريلانكا ودكا عاصمة بنغلادش.

بالإضافة الى جزر المالديف، والمدن الهندية مومباي ودلهي وحيدر أباد وكولكاتا وتشيناي، ومدينة أورومكي الصينية، أما أوروبياً، فيمكنها الوصول مباشرة الى العاصمة الايسلندية ريكيافيك، ويمكن للطائرة الوصول الى العاصمة الأميركية واشنطن من باريس بشكل مباشر بعد وصولها من بيروت.



وتعتبر هذه الخطة المتبعة من قبل «الميدل ايست» للنمو بقطاع الطيران رداً صريحاً على كل الهجمات التي تتعرض لها لأسباب سياسية داخلية، بحيث اختارت طريق التطوير على طريق الخوض في التجاذبات السياسية التي تحاول شل أي قطاع ناجح في لبنان.

ومن ضمن الحملات على الشركة، يجري الحديث مؤخراً عن سعر التذاكر المرتفع من والى دول الخليج العربي تحديداً، إلا أن ما ينفي صحة ذلك هو الواقع القائم الذي يبيّن أن الأسعار ليست الأعلى في السوق، ومن المتوقع مع النقلة المنتظرة للقطاع، أن ترتفع أعداد المسافرين وتنشط حركة الطيران أكثر في البلاد، مما يساهم بإرساء الطيران كأحد القطاعات الفاعلة والمساهمة في نمو الإقتصاد الوطني.

وسيبدأ تسليم هذه الطلبية التي تتضمن 11 طائرة من طراز  A321neo الى جانب الطراز الجديد، في عام 2020، كما أشارت الشركة في بيان لها عن الإتفاقية، وأوضحت أن الطائرات الجديدة تم تصميمها لتلبية احتياجات السوق للمزيد من المدى التشغيلي والمزيد من سعة الحمولة، مما يعمل على تقديم قيمة مضافة لشركات الطيران».

وأضاف البيان الى أن هذه الطائرة ستساعد مشغليها على الدخول إلى أسواق جديدة، ومثال على ذلك، رحلات مباشرة من الهند إلى أوروبا أو من الصين إلى أستراليا، بالإضافة إلى توسيع نطاق وصول عائلة طائرات A320 دون توقف عن طريق رحلات جوية مباشرة عبر المحيط الأطلسي بين أوروبا والأميركيتين. 

أما بالنسبة للمسافرين، فستوفر مقصورة إيرسبيس «Airspace» الجديدة على طائرة A321XLR أفضل تجربة سفر، مماثلة لتجربة الطائرات عريضة الهيكل مع مقاعد مريحة على جميع درجات السفر وبنفس الوقت، أما بالنسبة للمشغلين، تكلفة تشغيلية منخفضة التي تتسم بها الطائرات الآحادية الممر».

ولفت البيان الى أن «عائلة طائرات A320neo تعتبر الأكثر مبيعا في العالم ضمن فئة الطائرات آحادية الممر، حيث تلقت أكثر من 6500 طلبا من حوالي 100 عميل حول العالم منذ اطلاقها في عام 2010. وتضم عائلة طائرات A320neo أحدث تكنولوجيا الطيران، كخيار المحرك الجديد والمقصورة التي أصبحت مرجعا في التصميم، وتتميز الطائرة بتوفير استهلاك الوقود بنسبة 20%، كما تمتاز بأدائها البيئي المتمثل بالحد من الضوضاء بمعدل يقارب 50 بالمئة مقارنة بالجيل السابق من الطائرات».

 المصدر: جريدة « اللواء»



أخبار ذات صلة

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من جسر الفهود الضبيه انطلياس [...]
"اليونيسيف": طفل من بين كل ثلاثة دون الخامسة في العالم [...]
"نبع السلام".. دمشق قد تحصل على "هدية ملكية" لم تكن [...]