بيروت - لبنان 2019/01/21 م الموافق 1440/05/15 هـ

ولي العهد السعودي يدشن "مدينة الملك سلمان للطاقة"

مشروع يسهم بتوفير آلاف الوظائف في المملكة

حجم الخط

يدشن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "مدينة الملك سلمان للطاقة" (سبارك) في مدينة الظهران الاثنين المقبل، بما يوفر 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على المدى البعيد.

وفي هذه المناسبة، ذكرت شركة "أرامكو" السعودية أن المدينة ستكون قادرة على توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وإيجاد قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية".

وقالت "أرامكو،" إن مدينة الملك سلمان للطاقة، ستضم مجموعة من الأنشطة التصنيعية والخدمية، منها خدمات حفر الآبار، وأجهزة الحفر، ومعدات معالجة السوائل، وخدمات التنقيب والإنتاج، الأنابيب، والمعدات الكهربائية، والأوعية والخزانات، والصمامات والمضخات.

ووفقا لبيان "أرامكو"، فمن المتوقع أن تحقق مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)، عند تطويرها بالكامل بحلول عام 2035، فوائد مستدامة للسعودية، منها دعم وزيادة أمن إمدادات الطاقة وتوفيرها بأسعار تنافسية، وخفض تكاليف المنتجات والخدمات التشغيلية المساندة والمرتبطة بقطاع الطاقة، وسرعة استجابة الصناعات والخدمات المساندة المحلية لاحتياجات الشركة التشغيلية والتطويرية الملحة.

أما بالنسبة للأثر الاقتصادي للمدينة الجديدة، فتتوقع "أرامكو"، أن تحقق "سبارك"، على المدى البعيد، عدة فوائد للاقتصاد السعودي، منها توفير مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة، وإضافة 22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار)، للناتج المحلي الإجمالي سنويًا، فضلا عن توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وخلق قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية.

وقالت "أرامكو"، إن المدينة الجديدة تشجع في إضافة القيمة في جميع أعمالها، وتساعد أرامكو في تطوير قطاع وطني للصناعات والخدمات المرتبطة بالطاقة يستحوذ على 70% من الطلب المحلي، ولديه القدرة على تصدير 30% من منتجاته بحلول عام 2021، وتوليد آلاف الوظائف المباشرة وغير المباشرة بحلول عام 2025.

وأوضحت أنه لزيادة جاذبية الاستثمار فقد تم اختيار موقع إستراتيجي للمدينة، بين مدينيتي الدمام والأحساء، (شرق السعودية)، وعلى مساحة 50 كيلو متر مربع، ليكون في مركز الأعمال المتعلقة بالطاقة، وقريبًا من مصدِّرين رئيسيين للقوى العاملة المحلية في المنطقة الشرقية، وكذلك قريب من شبكة الطرق السريعة، والسكك الحديدية المحلية والخليجية، ومتكاملة مع المدينة الصناعية الثالثة بالدمام، فضلًا عن قربها من مصادر توليد الطاقة والمياه والخدمات اللوجستية.

وأشارت "أرامكو"، إلى أن أعمال الإنشاءات لإعداد موقع المشروع بدأت منذ سبتمبر/ايلول 2017، حيث تم إنجاز أكثر من نصف أعمال التصميمات الهندسية لكامل المشروع، فيما يتم تخصيص الأراضي للمستثمرين في الربع الثالث من العام الجاري، على أن تنتهي الأعمال الإنشائية لكامل المرحلة الأولى في عام 2021.

من جهتها قالت صحيفة "سبق" السعودية، فإن مدينة الملك سلمان للطاقة ستقع بين حاضرتي الدمام والأحساء، وسيتم تطويرها على ثلاث مراحل بمساحة إجمالية تبلغ 50 كيلو مترا، تغطي المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 كيلومترا.

ويضم المشروع خمس مناطق محورية: "المنطقة الصناعية، الميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، المنطقة السكنية والتجارية".


المصدر: وكالات



أخبار ذات صلة

مذكّرة تفاهم بين غرفة طرابلس وجامعة الحكمة
شقير: لبنان خطى خطوات هامة تحضيرا لمرحلة واعدة
قمّة بيروت.. الميتمي: اليمن يعيش أكبر كارثة إنسانية