الجهاز الذكي الذي عرضته سامسونغ أمام الحضور، يتحول من جهاز لوحي "تابلت" إلى هاتف عبر طي شاشتيه إلى الداخل والخارج.

وأخرج المتحدث باسم الشركة الجهاز من جيبه، ليبدو على شكل هاتف عادي بشاشة خارجية، وعند فتحه يتحول إلى جهاز لوحي بشاشة داخلية.

وقال المتحدث، إن سامسونغ ستبدأ بتطوير شاشات بتقنية "إنفينيتي فليكس" القابلة للطي خلال الأشهر القادمة، دون الإشارة إلى الوقت الذي سيتوفر فيه الجهاز المرتقب.

يبلغ قياس شاشة الجهاز الخارجية عند طويها 4.58 إنش بنمط عرض 21:9 ، وهو نمط غير مناسب لعرض الفيديوهات وفقا لمعايير 16:9 الموجودة حاليا.

أما عند فتح الجهاز، فيبلغ قياس الشاشة الداخلية فيه 7.3 إنش ويتحول نمط العرض فيه إلى 4.2:3.

ولم تتضح معالم كثيرة للجهاز إذ تعمدت سامسونغ على تعتيم الإضاءة أثناء الكشف عنه، لكي لا تظهر الأزرار وتنكشف تفاصيل تصميمه.

ومن المتوقع أن يعتمد جهاز سامسونغ القابل للطي على نظام أندرويد، خاصة أن شركة غوغل أعلنت أن نظام التشغيل الخاص بها سيتوافق مع الأجهزة القابلة للطي.

ولم تتضح أيضا تفاصيل سعر الجهاز وموعد الكشف عنه أو طرحه في الأسواق، ويبدو أن الشركة تحاول تأكيد نيتها الدخول في سوق الأجهزة القابلة للطي خاصة بعد رؤية أول هاتف من هذا النوع قبل أيام.