بيروت - لبنان 2018/11/14 م الموافق 1440/03/06 هـ

أعمال الفنان الفرنسي بول سراسات: المزج بين المعقول واللامعقول

حجم الخط

تنيثق قوة التقاطعات الثلاثية الابعاد في رسومات الفنان الفرنسي (Paul Sarrassat) «بول سرّاسات» من التكوينات التي تستحضر ايقاعات الموسيقى وفق الرؤية البنائية المتطورة. او التي تم تحديثها عن البنائية الروسية،  وظلالها الفنية في لوحات تضم مجموعة كائنات او اشكال رياضية  او خطوط  هندسية تنوعت في اتجاهاتها وموسيقاها البصرية،  وتأثيرات الصدى وابعاده الفنية  بين الخط واللون، والتقطيع  الهندسي او الجيومتري بتعددية التصوير، والتنظيم المرتبط بتغيرات المجتمع او تغيرات الزمن وتأثيره على المكان والإنسان من خلال الفن المفعم بالحيوية، والجامح بخطوطه الديناميكية المبنية على تدرجات الحركة للخطوط الساكنة مع الالوان او العكس. اي الخطوط بين الالوان الباردة والحارة او بين الابيض والاسود، والظل والضوء من وجهة نظر اعادة تنظيم الظلال. اذ يهدف من خلال هذا الاسلوب الفني الى تغيير نظام الشكل والسيطرة على موسيقاه البصرية. او ايقاعاته وتردداته او ذبذباته المؤدية الى خلق جمالية تناظرية ذات مفردات حركية تتزاحم فيها التصورات التخيلية او التصويرات المتقطعة، بتوازن، وبتفصيل هو تعبير عن نسيج يحتفظ من خلاله «بول سرّاسات» بمذهب خاص في الفن التشكيلي الذي انتهجه محتفظا بابعاده القديمة والجديدة من خلال خلق الصدى البصري بمختلف معانيه وتطويره. ليمكن فهمه  والخروج من بوتقة الفن الوظيفي الى الفن المعقول واللامعقول في آن. 
تجتاح لوحات الفنان «بول سراسات»  البصر،  فتجعله يجمع القطع الفنية او الهندسية او التصويرية وغير ذلك،  ويفرقها ومن ثم يحاول تنظيمها لاعادة فهمها في كل مرة تتكرر فيها التكوينات المختلفة للاشكال،  وبعفوية يتكيف معها المضمون القائم على اعادة تأهيل الشكل والصورة، والمزج بين المعقول واللامعقول بتفصيل غرائبي نوعا ما. الا انه يمجد التقطيع القائم على تنظيم المخزون المتخيل عبر اللوحة او اعادة البناء البصري المتذبذب بين ايقاعات القديم والجديد في الفن المعاصر، وقدرته على الاكتشاف او الاستنباط او اعادة بناء الافكار بتنظيمها عشوائيا. لتكون قادرة على وضع اسس جديدة لرؤية ذات ابعاد مختلفة. مما يمنح الرؤية البصرية التناقض والانسجام مع المعقول واللامعقول او رصد الحركة لادخالها في الابعاد الثلاثية، ورسم الذبذبات الناتجة عن الاختلاف بين الاشكال والالوان خاصة التي تعتمد على نفس الدرجات الصوتية واللونية والحجم الطول الخ.. 
يجمع الفنان «بول سرّاسات»  في لوحاته بين الرسم والنحت،  وبخصائص المرونة والصلابة بين الاشكال والخطوط والالوان التي تشكل نوعا من الانضباط في عفوية بنائية تهدف الى بث التغيرات او الاحتجاح على الشكل الواحد او الشكل التقليدي.  اذ تبدو الاشكال في لوحاته منفصلة ومتلاحمة،  ويمكن تفكيكها وتركيبها وفق المخزون التخيلي لمتأمل لها او لمن يغوص في اعماقها، ويحاول البحث عن العلاقات المكانية للخط الفاصل بين ازمنة مختلفة تتوالف معها الالوان الاحادية والشكل الهندسي او الخطوط الايقاعية المنبثقة عن قوة الحركة،  كنوع مستقل عن الرؤى التشكيلية الاخرى وزخرفيتها،  وان توافق معها في الاسس والمقاييس والمعايير.  الا انه خرج عنها  لمواجهة المعقول واللامعقول في اللوحة التشكيلية الثائرة عن الانماط التقليدية  في الفن وابعاده، وما يترجمه من احاسيس وافكار سواء كان ثائرا او بنائيا او عشوائيا او حتى من مواجهة لتغيرات تفرض نفسها على الافكار، وبكفاءة تعيدنا الى تطوير العالم المادي من خلال خلط الاشكال والاعتماد على العلاقات البصرية فيما بينها. لتؤدي بموسيقاها او ايقاعاتها الى خلق التكوين او النسيج المتآلف وفق تناقضات مختلفة وضعها «بول سرّاسات» ضمن لوحة هي اشبه بقطع نحتية تمثل قوة التصور والادراك في الفن التشكيلي. 

dohamol@hotmail.com


أخبار ذات صلة

إليك أبرز العادات الغريبة للسلاطين العثمانيين
د. فاطمة الكتاني: «خلقه العظيم مع الأطفال»
د. مسعود ضاهر في «المجتمع والدولة في تاريخ اليابان المعاصر» [...]