بيروت - لبنان 2020/12/02 م الموافق 1442/04/16 هـ

إلى عروس الثورة إلى مدينة طرابلس الفيحاء

حجم الخط

يا ساحة النور اشعاعاً يا نور مدينة طرابلس الفيحاء

طرابلس التي نامت على حرمانها من أبسط الحقوق بكبرياء

هبّت عاصفة الحق والكرامة من قلبها منادية أين الدواء

ترى؟ لمن الشكوى وقلوب المسؤولين كصخرة صمّاء

طرابلس من عزّة نفسها وكرامتها تحمّلت كل الأوجاع والبلاء

حتى تجلّى في ساحة النور... نور ثورة حضارية بيضاء

رجالاً من البواسل ومن الكبار والأطفال والنساء

تحية لكل النساء وقوفهنّ في الساحة فخراً وبهاء

رؤية الساحة يملأ القلوب والأبصار نوراً وسناء

جميعهم يداً بيد مطالبين حقهم الشرعي لمدينة زهراء

بعد ما سُلب من أبنائها كل شيء حتى الغذاء والغطاء

طرابلس الألم والأمل تستحق كل الخير من الرؤساء

لا استعطاء بل حقاً مشروعاً لهم منسياً إلغاء

ترى لماذا هذا الإهمال والتقصير ولماذا الاغضاء

اغضاءً عن مدينة تاريخها حافل بالثقافة والعلماء

يا ساحة النور لا تهابي الظلام لأنك النور الوضّاء

ومن حق عطائك لهم مكافئة بكلام شكر وامتنان وإلاء

إلاءً مردوداً لحقها الذي تاه عن المسؤولين وصار هباء

بعزيمتكم وإرادتكم ستنالون مطالبكم ولطرابلس الزهراء

يا عروس الثورة الجميلة النبيلة يا تلألئ الضياء

هذه الثورة ستنجح بإذن الله لأنها ثورة النساء

ولأن الثورة مؤنث والأنثى هي رمز المودّة والعطاء

هي الأم والأخت والابنة والزوجة هي الإخلاص والوفاء

يا أهل طرابلس اصبروا وثابروا أنتم الأصل أنتم الأبناء


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 2-12-2020
صرخة جديدة لموظفي مستشفى صيدا الحكومي، ومطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة منذ أربعة أشهر
مؤتمر المساعدات نحو «صندوق إنساني».. وسلامة يمدّد الدعم حتى شباط
لا يضعون في السجن إلا من يستحق..ولو أهانهم!