بيروت - لبنان 2020/08/12 م الموافق 1441/12/22 هـ

إلى والديَّ الحبيبين

حجم الخط

رحماك ربي كم من نعمة أوهبتني إياها

أب عظيم رائع وأم حنونة أحبها وأجلّها

أب لم يتوانَ ثانية بتضحية لأجلنا وأجلها

وأم للّه ما أعظمها وما أطيبها وأجملها

نعم هي صلبة كجلمود صخر لا تخاف إلا خالقها

تواجه تدافع بالحق والجميع يحبها ويحترمها

هي صاحبة القلم الصادق والمشاعر المتدفّقة من قلبها

وأب أروع وأحن وأصدق هو رفيق دربها

هي شريكة عمره لا يستطيع العيش بدونها

أحمدك ربي في كل صلاة على نعمة أعطيتني إياها

حباً وحناناً وكرماً وتفانياً من صميم فؤادها

هي المرأة الجميلة المثقفة التي دعمته في شبابها

ضحّت بالكثير وتعبت من أجل زوجها وأولادها

أنعم الله جلّ جلاله عليها بنور وضّاء في محياها

نعم نور الإيمان والخير والعطاء لكل من يقصدها

كلما مررت بضيق أو ياس أتوجّه لقلبها وعقلها

وبحكمة وحب وعاطفة جيّاشة

تهديني لخير سبيل ولا أرتاح إلا معها

أطال الله عمرها وزادها حكمة في عقلها

وأطال الرحمن عمر والدي الذي صارع السنين كلها

لنبقى مرفوعي الرأس بما جناه

امبراطورية تمتد عبر البلاد أجمعها

اسم نظيف في كل أعماله من عرق الجبين

والمال الحلال والأعمال الخيرية بفيحائها

والله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر

المحسنين بكل مسيرة حياته وخطاها

أنا سرت على خطى والدي في عمل الخير

وفلذة كبدي ياسمين سارت على خطى أمها


أخبار ذات صلة

السفير الروسي: سبب إنفجار بيروت هو الإهمال ولا أؤمن بنظرية [...]
بري تلقى برقيات تعزية من نظيره الكوري ورئيسي مجلس الشيوخ [...]
تعميم جديد لوزني.. «ممنوع بيع هذه العقارات»