بيروت - لبنان 2019/10/19 م الموافق 1441/02/19 هـ

البرعم الصغير إلى حفيدتي لارا

سهام قليلات شقير
حجم الخط

يا برعماً صغيراً تفتحت وريقاته فأنبت زهرة فيحاء

بثت عبيرها المسكي في المنزل وخارجه وكل الأنحاء

ورويداً رويداً بدأت تكبر وريقاتها الحلوة النضرة الخضراء

يا برعماً ولا كل البراعم برونقها سبحان الخالق رب السماء

بدأت تظهر مواهبها في عمر الأربع سنوات مع الأهل والأقرباء

 بحركات تنمّ عن طفلة جمعت الجمال وخفّة الظل كنسمة هواء

بدت عليها ملامح النجابة الفطنة بالتصرفات والإيماء

في الرياضة أثبتت عجائباً في اللكم والرفس كالرجال الأقوياء

في الأجوبة لكل من يسألها سؤالاً تجيب كأنها من الأدباء

تتقن اللغة الفرنسية والإنكليزية والعربية دون أخطاء

انها كسراج مزهر وقلب مثمر تملأ المنزل روضة وبهاء

تزيل دجى الليل عن كل من يعاشرها بنورها الوضّاء

إذا أرادت شيئاً تتحايل علينا بأسلوب ولا حكمة الحكماء

وإذا عجزت عن فهم مقصدها تدير ظهرها متنفسة الصعداء

لو كنت مادحاً ترفع إبهام النصر بفخر واعتزاز واستعلاء

أما لو كنت هاجياً لا تأبه ولتكون أنت عُرضة للإستهزاء

تارة تراها طفلة بريئة وتارة تراها كالرجال العظماء

تارة تظنها ساذجة وطوراً تستشعرها أفطن الفطناء

جمعت الأضداد بكل عفوية وبراءة وصارت لكل الأشياء

هي دمية البيت وسلوة الأخوة ومحبوبة لدى الأصدقاء

للّه ما أجملها وأروعها بكل أحوالها في الشقاوة وفي الصفاء

كل من يراها ويسمع كلامها بإعجاب يملؤها بالمديح والثناء

حماك الله يا حفيدتي لارا من كل شر وأبعد عنك الشقاء


أخبار ذات صلة

فتح طريق ترشيش زحلة
احتجاجات لبنان.. تظاهرة ألفية في جل الديب
إشكال بين متظاهري ساحة الشهداء