بيروت - لبنان 2019/03/23 م الموافق 1440/07/17 هـ

الرياشي يكرّم الفنان يوسف فخري

حجم الخط

قدم وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي بعد ظهر اليوم في الوزارة، درعا تكريمية للفنان يوسف فخري، كوكو، لعطاءاته الفنية، في حضور المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، ومستشار الوزير لشؤون "تلفزيون لبنان" انطوان عيد، ومساعد المدير العام لـ"تلفزيون لبنان" واصف عواضة، ومدير "اذاعة لبنان" محمد الغريب.

الرياشي
بداية رحب الرياشي بفخري وقال: "باسم تلفزيون لبنان وباسم اذاعة لبنان يشرفني ان اكرم احد كبار الرعيل الاول في المؤسستين وفي الفن والمسرح والكلمة والشعر والادب في لبنان، الفنان الكبير يوسف فخري، وعبر تكريمه نوجه تحية كبيرة لكل الذين رحلوا من جيل لم ولن يتكرر بسهولة في لبنان والعالم العربي، هذا الجيل الذي غرز فينا شغفنا وتشبثنا بوطننا. ونقول للجميع نحن شعب لا يموت لانه يحمل رسالة اكبر من قصة الزراعة والصناعة والتجارة، نحن شعب يحمل رسالة بعمق الحضارة نقدمها عبر وجوه كيوسف فخري الذي لعب ادوارا اساسية بنقل الكلمة الجميلة والرسالة الحضارية للبنان والعالم العربي وكل العالم".

وختم حديثه: "باسم وزارة الاعلام والتلفزيون الوطني والاذاعة الرسمية أقدم درعا تذكارية رمزية لكبير من كبارنا وهو يوسف فخري".

فخري
من جهته، شكر فخري للرياشي هذا التكريم، وقال: "منذ ان قابلت الوزير الرياشي قبل أشهر لمست لديه التهذيب واللياقة والانسانية، وكما يقال العين بصيرة واليد قصيرة، وكما قال السيد المسيح "ليس بالخبز وحده يحيا الانسان".

وأضاف، "الا انه عندما يشح الخبز يصبح هناك خلل في الانسانية، وهذا الامر يحصل منذ فجر البشرية ولا يزال الى اليوم، وهو من أسباب الحروب".

وأردَف فخري: "هناك عبارة لجورج برنارد شو قال فيها- وهو اصلع وذو لحية طويلة- إن "العالم كلحيتي وصلعتي، غزارة في الانتاج وسوء في التوزيع". وهذا هو الحاصل عندنا. فحبذا لو يتنازل المسؤولون وينظرون الى الشعب والى معاناته، فلا ضمان للشيخوخة ولا للممثل، وعندما يصل الى مرحلة معينة يموت على الطريق او ينتهي في مأوى".

وتابع: "ما يحز في صدري هو قانون الايجارات، منذ 65 عاما أسكن في منزل بالايجار في الاشرفية، وأدفع الايجار والمالكة تكتب "مع كامل حقوقي".

وأضاف، "فإذا أرادت ان تأخذ كامل حقوقها منذ صدور قانون الايجارات، ماذا افعل؟ إن الايجار الحالي ادفعه بشق النفس، فكيف اذا اخذت كامل حقوقها؟ سأصبح في الشارع، علما أننا عندما استأجرنا المنزل حرمنا انفسنا كل شيء لندفع البدل".

وختم فخري متمنّيًا، "أتمنى أن يصحو ضمير المسؤولين، فهذه معاناتي ومعاناة النسبة الكبيرة من المواطن، وهذا سيف مصلت على رقبتي ورقبة الكثيرين"، وطالب "ألا يرمى الانسان عندما يحين وقت الغروب".

وفي الختام، قدم الرياشي الدرع التكريمية لفخري.


أخبار ذات صلة

شقير: من الضروري شد الأحزمة وإقرار الإصلاحات وأولها الكهرباء
باسيل يجول في الشوف الأعلى وعطالله يدعو لتعزيز العودة
بومبيو لسكاي نيوز عربية: سنلاحق إيران في أي مكان تمارس [...]