بيروت - لبنان 2020/10/24 م الموافق 1442/03/07 هـ

زينة عريضة مديرة متحف سرسق لـ «اللواء»: نمتلك الإرادة لإعادة تعمير المتحف وفتح أبوابه

دمار
حجم الخط

تعرّض متحف سرسق للكثير من الخسائر المادية والمعنوية بعد انفجار المرفأ الذي سرق حتى من الأبنية الأثرية جمالها، لكنه في متحف سرسق أبقى على المستودعات في حالة ذهول من الغبار الذي غطى اللوحات بالكامل. إضافة الى التلف الذي أصاب اللوحات في الطابق الأول والثاني منه خاصة لوحة لواهب المتحف نقولا سرسق بريشة الفنان الهولندي كيس فاندانجن. ان لم نقل أنه بحاجة إلى أعمار من جديد بعد أن تم إعادة إعماره على يد المهندس اللبناني جاك أبو خالد والفرنسي جان ميشال فيلموت. ومع مديرة المتحف زينة عريضة أجرينا هذا الحوار.

دمار



{ العودة إلى نقطة الصفر هل يمكنني قول ذلك والمتحف يمتلك الرصيد المهم من اللوحات؟

- المتحف له تاريخ طويل إذ تم فتحه سنة 1961 كمتحف، وبين سنوات 2008 لــ 2015 قمنا بعملية ترميم له وتوسيع وأصبح المتحف من خلالها أكبر لخمس مرات تقريبا. وجزء كبير من المتحف تم تشييده من جديد، ومؤكد هناك صعوبة كبيرة للعودة في إعادة تعميره أو ترميمه وتفعيله رغم الصعوبات. لكننا نمتلك الإرادة لإعادة تعميره والعودة الى فتح أبوابه من جديد يوما ما وهذا هدفنا.

{ رصدتم حركة الفن اللبناني على مدى سنوات وتمتلكون من اللوحات ما يجعلكم الركيزة الفنية الأولى في لبنان إن لم أقل على صعيد العالم العربي هل يمكنني قول ذلك؟

- واهب المتحف هو نقولا سرسق وهو توفى سنة 1952، وفي وصيته طلب تحويل بيته إلى متحف للفنون ليساهم ويساعد الفنانين اللبنانيين والمقيمين في لبنان. هو كان عاشقا للفنون. كان يمتلك مجموعة من اللوحات لا بأس بها، لكن مجموعة المتحف تم تكوينها على مدى سنوات منذ أن تم فتحه سنة 1961 وكان المتحف يشتري أو يقتني الأعمال التي تشارك في معرض الخريف، وهي كانت الطريقة الأساسية التي تم فيها تجميع الأعمال الفنية ومن أجل ذلك، المجموعة الفنية الموجودة في المتحف اليوم تعبّر كثيرا عن تاريخ لبنان الفني عبر السنين وخاصة بين الستينات والثمانينات.


أبواب مخلّعة


{ المستودعات ما زالت بخير ولوحة واحدة جريحة للفنان الهولندي الشهير كيس فاندانجن كيف سترمم وكم تتوقعون تكلفتها وهل من مساعدات لذلك؟

- المستودعات لم تتضرر وهي في الطابق الثالث تحت الأرض، ولكن ما يهمني قوله ان كل الطوابق تضررت حتى الطابق الرابع تحت الأرض، فالضرر في كل الطوابق. لكن المستودع لم يتعرّض للأذى بمعنى أن الأعمال الموجودة فيه لم تتعرّض لتلف كبير، لكن الغبار غطاها ويحتاج للعناية به من جديد، لكن لم يتضرر بشكل كبير إنما ما تضرر هو الأعمال المعروضة في الطابق الأول والثاني وهو معرض للمجموعة الدائمة ومعرض باستيل للفنان جورج القرم. ومجموع اللوحات التي كان يتم عرضها وعددها 130 وقد تضرر منها عشرين لوحة بشكل كبير ومنها لوحة لواهب المتحف نقولا سرسق للفنان كيس فاندانجن.

{ هل من إمكانية لإعادة ترميم هذه اللوحة بالذات واللوحات الأخرى التي تضرّرت؟

- حقيقة سنتر بومبيدو في فرنسا عرض أن يساعد في إعادة عملية ترميم الأعمال التي تضررت ونحن حالياً بصدد إعادة ترميم اللوحات، وترميم المبنى بأكمله. لهذا سنطلق دعوة للتبرعات «أونلاين». إضافة الى أن الكثير من المؤسسات والأفراد أعربوا عن رغبتهم بالمساعدة من خلال التبرعات، ومن المؤكد أننا بحاجة للكثير من الدعم. وبشكل واضح العالم الفني خارج لبنان يتطلع إلينا أكثر من المؤسسات في لبنان منها سنتر بومبيدو في فرنسا. وزارة الثقافة تكلمت معنا عن ذلك، لكن من قبل ذلك سنتر بومبيدو والأونيسكو وغيرهم اتصلوا بنا قبل أن تتصل الجهات الرسمية اللبنانية.

{ قبل الإنفجار كارثة الوباء الكوروني الذي ما زال يفرض الحجر، ما تأثير ذلك حاليا خاصة من حيث لملمة وإحصاء التلف، وهل من معارض مفتوحة «أونلاين» لمتحف سرسق؟

- حاليا يوجد معرض «أونلاين» وقد أقيم منذ أشهر وهو معرض أرشيف الخلود وهذا موجود «أونلاين»، ونحن في أول أزمة الكورونا قمنا بجولة وهمية عن مبنى المتحف مع معرض للمجموعة الدائمة كنا لم نطلقها بعد. اليوم سنطلقها وهي الوثيقة الوحيدة التي من خلالها يمكن رؤية المتحف كيف كان قبل الإنفجار، وهي محض صدفة لأننا كنا نريد إطلاقها قبل الانفجار ولكن بعد الإنفجار أدركنا أهمية هذه الجولة الوهمية التي قمنا بها. لهذا سنطلقها قريبا، ولكن ما يهمّنا بشكل أكبر هو ترميم المبنى المدمر تقريبا. والأولية لتعمير المتحف كي نستطيع إجراء معارض وهمية أو حقيقية لتستطيع الناس رؤيتها.

{ كلمة عن الفن في ظل كل ما حدث للمتحف وللوحات خاصة؟

- لا أعرف ماذا أقول حقيقة والفن في أزمة والعالم أجمع يعيش ضمن الأزمة وليس فقط لبنان. وبصراحة السؤال صعب لأننا نعيش الخوف من الزوال. ومن الصعب الكلام عن التطلعات في ظل هذه الأزمات، وبرغم كل شيء نحاول الاستمرار وهذه هي الطريقة الوحيدة للبقاء، ويمكننا السؤال بشكل عام ما هو دور الفن قبل مئات السنين؟! هذا السؤال نسأله دائما ولكن بالنسبة لي الجواب رغم كل الصعوبات الفن يستمر وهو مهم حتى وان لم يتضح دوره حاليا لكن يتضح دوره مع مرور الزمن.

{ ما هي القيمة المضافة التي قدّمها متحف سرسق بالمنطقة؟

- المهمة الحقيقية والأولى لمتحف سرسق هي دعم الفنانين وأن يساهم في عرض أعمال لفنانين محليين وعالميين، وأن يستقطب عددا كبيرا من الزوار من كل لبنان، ونحن نعتبر كنوع من فضاء مفتوح وعام خاصة أن الدخولية كانت مجانية على المتحف ومن المؤكد له دور كبير لأنه مساحة من خلالها يمكن التعرّف على فنانين جدد وكل جديد في الفن وحتى أنه يخلق نوعا من التفاعل مع الآخرين.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 24-10-2020
الرئيس الحريري مجتمعاً بالنائب باسيل في ساحة النجمة (تصوير: طلال سلمان)
مظلة رئاسية تسرّع التأليف.. وإجماع على الإختصاصيين وإصلاحات المبادرة
علّوش يسأل عن موقف إيران: الحريري سيتعامل مع عون «الرئيس»