بيروت - لبنان 2019/11/16 م الموافق 1441/03/18 هـ

ميشال إدَّه.. العيش المشترك.. والعداء للصهيونية

لبنان فقد لبناني صَميم... عربي بإمتياز

الراحل ميشال إدّه
حجم الخط

ميشال إدّه المفكّر الذي غاب كان علامة فارقة في التاريخ والواقع السياسي اللبناني، فهو اللبناني الوطني الصميم والعروبي الفاعل والسياسي المعتدل، وهو المتخصّص في كشف التاريخ الأسود للحركة الصهيونية ودرجة خطورتها وخطورة الكيان الإسرائيلي على لبنان، وحول هذه النقطة الأخيرة لعلّ من أفضل ما قيل فيه ما قاله نقيب الصحافة السابق الراحل محمد بعلبكي في إحدى مناسبات تكريم الراحل حين قال: «ميشال إدّه عندما نذر نفسه للغوص في موضوع الصهيونية إنما نهض بواجب كبير على الصعيد الوطني والعربي، وهذا ليس ببعيد على متحدّر من مدرسة المفكّر ميشال شيحا الذي كان له فضل الريادة منذ أوائل الثلاثينيات في الكشف عن حقيقة إسرائيل وخطرها».

تعمّق ميشال إده في أبحاث حول الوضع في فلسطين والتاريخ الإسرائيلي واليهودي حتى بات مرجعاً في هذا التاريخ.

وعلى الصعيد اللبناني كان شعاره العيش المشترك أساس وجود الكيان، وعندما تسلَّم رئاسة الرابطة المارونية، وقبل ذلك وبعده، كان انفتاحه وبناء وشائج العلاقة مع بقية مكوّنات المجتمع اللبناني من خلال نشاط دائب.

رحل بصمت بعد أن قاوم المرض لسنوات وبقي واقفاً بذاكرة متقدّة، لم يزاول أي نشاط أو عمل منذ أقعده المرض إلّا انه أصرّ أن يلقي كلمة حين قلّده البطريرك الراعي وسام مار مارون.

على الرغم من تخصّصه في الصراع العربي - الإسرائيلي والمسألة اليهودية كان لبنانياً صلباً ومؤسّساً للمؤسسة المارونية للانتشار ويرى في العروبة والوحدة مساحة للخلاص.

ميشال إدّه كان لبنانياً صلباً وعربياً بأمتياز.

سيرة


- ولد سنة 1928.

- أتمَّ دراسته الثانوية في مدرسة الآباء اليسوعيين في بيروت وانتسب بعدها بكلية الحقوق بجامعة القديس يوسف وذلك عام 1945. تخرّج من الجامعة بعام 1948 والتحق بمكتب المحامي غبريال إده ابن كميل إده أشهر محامي الشرق في ذلك الوقت وتخصّص في العمل بالمواضيع التجارية كالشركات والضمان والعقود التجارية. عمل وزيراً لأكثر من مرّة وذلك بالفترة من 1966 حتى 1998 وذلك في عدّة حكومات. ترأسّ الرابطة المارونية بالتكليف المباشر من البطريرك نصر الله بطرس صفير. تمّ طرح اسمه لرئاسة الجمهورية أكثر من مرّة وآخرها سنة 2007 حيث وضع اسمه ضمن الأسماء التي طلب من البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير تحديدها كمرشحين توافقيين وذلك لإنهاء الصراع الدائر بين تحالف 14 آذار وقوى 8 آذار اللبنانيتين.

{ الوزارات التي تولّاها:

- وزيراً للأنباء ووزيراً للبرق والبريد والهاتف بالفترة من 6 ديسمبر 1966 حتى 8 فبراير 1968 في حكومة الرئيس رشيد كرامي في عهد الرئيس شارل حلو.

- وزيراً للإعلام بالفترة من 25 أكتوبر 1980 حتى 7 أكتوبر 1982 في حكومة الرئيس شفيق الوازن في عهد الرئيس إلياس سركيس.

- وزير دولة لشؤون الثقافة والتعليم العالي بالفترة من 31 أكتوبر 1992 حتى 25 مايو 1995 في حكومة الرئيس رفيق الحريري في عهد الرئيس إلياس الهراوي.

- وزيراً للثقافة والتعليم العالي من 25 مايو 1995 حتى 7 نوفمبر 1996 في حكومة الرئيس رفيق الحريري في عهد الرئيس إلياس الهراوي.

- وزيراً للدولة من 7 نوفمبر 1996 حتى 4 ديسمبر 1998 في حكومة الرئيس رفيق الحريري في عهد الرئيس إلياس الهراوي.

{ حياته الأسرية:

- متزوج من يولا ضومط (يولا إده) وله ابنة وأربعة أولاد.



صورة تاريخية من اليمين الوزير ميشال اده، الشيخ خليل الخوري، حسين قطيش، بيار فرعون، الأمير مجيد أرسلان والرئيس تقي الدين الصلح


الراحل مع الرئيس ميشال سليمان


.. ومع البطريرك الراعي يتسلّم وسام مار مارون



اللــــواء الثقافي


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 16-11-2019
16-11-2019
أطباء وممرضات يرفعون الأعلام البيضاء: لا أدوية! (تصوير: جمال الشمعة)
«مأزق ثقة» يُدخِل لبنان في المجهول.. وتخفيض جديد للتصنيف