بيروت - لبنان 2020/07/09 م الموافق 1441/11/18 هـ

ماذا لو؟

حجم الخط

ماذا لو نتعظ ونعلم ان الدنيا زائلة فانية ليعمل ما يفيد

ماذا لو يتحد الشعب يدا واحدة لمنهج جدید

ونكون كالبنيان المرصوص متماسكين وبصلابة الحديد

ونعمل سويّا بالمحبة والوفاء والإخلاص بالرأي السديد

ولا يكون كل فريق ملتزماً للآخرين إذلالاً كالعبيد

ماذا لو تكون كلمة واحدة جامعة للوطن بالرأي الرشيد

ويكون سيرنا بكل الخطوات انطلاقا للتاريخ مجيد

من محبة للوطن فقط لنعيد إليه كرامته وعنه لا نحيد

الوطن ثم الوطن أرض العزّة والأجداد للنصر الأكيد

بوحدة حزبية وسياسية ودينية يكون مبناه وطيد

ماذا لو أعدنا الوطن كسالف الأيام عصيّاً على الخيانة عنيد

أما كفانا تفرقة وضياعاً وأحزابا حطمنا كل رصيد

دمّرنا الوطن وسلبناه جماله بأيادينا والشعب شريد

من القهر والعذاب والأنانية والسلبية والظلم الشديد

بعدما عطّل حكّامه أحكامه ونظامه فقدنا العيش السعيد

ماذا لو كل واحد يعود لضميره من أجل الولد والحفيد

ماذا لو كل مسؤول كان من كان يعمل لخير الوطن تأیید

بكل ضمير وإدراك ووعي إخلاصاً بكل تأكيد

ماذا لو تُحقق كل الآمال لإعادة الوطن كما نروم ونريد

وننعم جميعنا بالوئام والأمان وحلو الحياة بعيش رغيد

أوليس افضل من الكراهية والاختلاف والاعوجاج والتأويد(1)

إعتقاداً كل واحد يعتقد نفسه مصيباً من كلام التفنيد(2)

دفاعاً عن مزاعم باطلة وانهم على حق لأنهم بالأسر تقیيد

ماذا لو نترك تلك الأفكار البائدة ونتهيأ للوطن دون تمهيد

ليعود لبنان درّة الشرقين ويكون الأول والأخير للتمجيد

یا حبذا لأصبحنا نُحسَدْ على هذا الوطن بالعيش السعيد

ويا حبذا لو تعودون الى ضمائركم والدنيا فانية والموت أكيد



1- التأويد: الانحناء والإعوجاج

2- التفنيد: المزاعم الباطلة


أخبار ذات صلة

دولار الصرافين... كم بلغ هامش الشراء والبيع؟
رئيس إتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام طليس: الهدف من [...]
ايران تسارع لضبط الايقاع الحكومي في لبنان.. «اصبحت منتهية ولكن»