بيروت - لبنان 2019/10/17 م الموافق 1441/02/17 هـ

معرض كتاب ناجح ... وتمنيات

حجم الخط

منذ أيام اختتمت فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب في دورته الـ 62 من تنظيم النادي الثقافي العربي ونقابة الناشرين.
الأرقام التي أعلنت من قبل إدارة المعرض تعطي صورة واضحة عن نجاح المعرض هذا العام اسوة بالاعوام السابقة، الأرقام تقول ان عدد الزوار قد تخطى الـ 200 ألف والمبيعات سجلت زيادة تجاوزت الـ 15٪ عن العام الماضي وضمت الفعاليات المرافقة 40 ندوة ومحاضرة ونحو 310 توقيعات.
أرقام تقول ان العاصمة بخير رغم كل الظروف المحيطة خصوصاً الاقتصادية والسياسية. وان الثقافة وانشطتها بخير قافزة فوق كل الاحباطات والمعيقات والعراقيل من أكثر من صوب.
وان هذه المدينة ستبقى مشعلاً يضيء المنطقة برمتها في استمرارية لمبرر وجودها تاريخياً..
 وهنا لا يمكننا الا ان نبارك جهود من نظم وساهم في نجاح هذه التظاهرة الأهم في المجال الثقافي الوطني ونتمنى المزيد من النجاحات والتنظيم في السنوات المقبلة.
ولكن هذا لا يمنع من إبداء بعض الملاحظات من قبيل تمنيات يرجى اخذها بعين الاعتبار لاستمرار تألق هذا النشاط وزيادة فعاليته.
ظاهرة التواقيع التي تزيد عاماً بعد عام معروفة الأسباب ولن نستفيض في شرحها والأمر مرتبط بشروط دور النشر لطباعة كتاب ما إذ نشترط على الكاتب تحمل كافة مصاريف الطباعة على حسابه مما يعطره لتنظيم حفل توقيع لاسترداد بعض أو كل ما دفع على الرغم من سلبيات تشوب هذه الحالة أهمها (الاحراج).
ناحية ثانية يجب التركيز عليها هي ظاهرة الندوات.
ففي برنامج هذا العام تابعنا ندوات نوعية جديرة بالاهتمام والمتابعة وفي الوقت عينه كانت هناك ندوات ليست بالمستوى المطلوب. ولا ندري كيفية تعامل إدارة المعرض مع إقرار حصول هذه الندوة أم لا!... وهل تترك على عاتق أصحابها أم انها بموجب موافقة من قبل إدارة المعرض.
لذلك نعتقد انه حفاظاً على مستوى جودة الفعاليات لا تجب الموافقة على كل طلب لعقد ندوة.
قد يقول قائل الآن ان مبدأ الحرية يفرض ذلك، ولكن هناك مبدأ المحافظة على مستوى الفعاليات.
فليست كل ندوة مؤهلة لإقرار حصولها لأن الندوات تبقى على الرغم من أهمية النواحي الأخرى (عدد الزوار) (المبيعات) (التواقيع) تبقى هي النشاط النوعي الأهم على صعيد الفعاليات.
لذلك نتمنى على إدارة المعرض في السنوات المقبلة ان تخضع طلب عقد أي ندوة لدراسة مسبقة تتم الموافقة أو عدمها على نتيجة هذه الدراسة.
في مطلق الأحوال... معرض ناجح نكرر الشد على ايدي كل من ساهم في نجاحه ونتمنى له النجاح والتألق في السنوات المقبلة لأنه يبقى العلامة الثقافية الأهم في القطاع الثقافي في هذا البلد.



أخبار ذات صلة

"ابن طرزان" يقتل والدته طعنًا والشرطة تقتله فورًا
جريصاتي: تركيب حاويات الفرز في المناطق خلال أسبوع
برلمانيّ تركيّ.. هكذا ستردّ أنقرة على العقوبات الأميركيّة